توثيق الهوية العربية بالتصميمات الغرافيكية

توثيق الهوية العربية بالتصميمات الغرافيكية

عبر معرض في مكتبة الإسكندرية يضم مائة ملصق
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ
المعرض يوثق الهوية البصرية للعالم العربي

تنوعت الملصقات العربية التي تضمنها «معرض 100/100» في دورته الثالثة، والذي تنظمه الجامعة الألمانية في القاعة الشرقية بمكتبة الإسكندرية بين الدعاية لمهرجانات سينمائية عربية، والتذكير بأحداث مفجعة مثل انفجار مرفأ بيروت، وبين التعبير عن المشاعر الإنسانية الذاتية وهو ما بدا في ملصق الفنانة اللبنانية سما بيضون الذي كتبت عليه بأحرف متعرجة «بحبك يا حمارة»، وهناك ما يشير إلى حالة الارتياح والطمأنينة التي يشعر بها الإنسان السعودي في بلاده، وظهرت في ملصق الفنانة أروى الشمري وكتبت فيه «نحن بخير»، كما تضمنت بعض الملصقات الساخرة للإعلانات التي تروج لبعض السلع ومثلها بصورة واضحة ملصق الفنانة المصرية ندى عادل وفيه تصور علبة مسلي صناعي مرسوم عليها نملة مكتوب عليها «النملة الحلوب».

وقال الفنان جمال حسني مدير المقتنيات والمعارض الفنية بمكتبة الإسكندرية لـ«الشرق الأوسط» إن «المعرض الحالي يضم أفضل مائة ملصق عربي تم اختيارها عبر مسابقة رسمية غير هادفة للربح تقيم فعالياتها كل عامين الجامعة الألمانية بالقاهرة، بمبادرة منها، من خلال كلية الفنون والعلوم التطبيقية وقسم التصميم الجرافيكي بها، ويشرف عليها مجموعة من الأكاديميين الألمان والأميركيين منذ سبع سنوات.

وذكر حسني أن «دور المكتبة يقتصر على استضافة المعرض فقط، وأن المسابقة تقوم على توثيق الثقافة البصرية للعالم العربي من خلال إلقاء الضوء على الملصقات واختيار أفضلها. وتسعى لأن تصبح منصة تُلهم وتربط وتُعلم المواهب الصاعدة والأكاديميين والمحترفين حول العالم من خلال تنظيم ورش عمل وحلقات نقاش، بالإضافة لنشر مقالات مختصة بالتصميم الغرافيكي.

وأشار إلى أن المسابقة ترحب بجميع المصممين الذين استخدموا اللغة العربية في تصميماتهم، ولديهم مشروعات مع عملاء أو جامعات عربية وتحثهم على المشاركة دون إلزامهم بأي رسوم، حسب حسني، الذي يضيف أن لجنة التحكيم تعمل في السياق نفسه بشكل تطوعي ومستقل، وتتشكل من مصممين محترفين وأكاديميين من جميع أنحاء العالم العربي.

الدكتور جون براون أستاذ التصميم بقسم الفنون بالجامعة الأميركية والذي يشارك مجموعة من المختصين في التصميم بالجامعة الألمانية الإشراف على المعرض قال لـ«الشرق الأوسط» إن الملصقات الفائزة والتي يتضمنها المعرض تم عرضها من قبل في أبوظبي وبلجيكا والقاهرة والمملكة العربية السعودية وفلسطين، وجاء معظم الفائزين من مصر ولبنان والأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. أما عن الهدف فيرتكز على تعزيز مكانة الملصق كوسيلة مهمة للتواصل في الأماكن العامة وكذلك إثارة المناقشات حول دور الملصق وتكوينه ومحتواه وتقنيات تنفيذه.


وأضاف براون «نكرم أفضل ملصق عربي، من خلال منصة فريدة لتصميم الغرافيك. نحن موجودون منذ عام 2015 وقد بدأنا في الجامعة الألمانية بالقاهرة، من خلال بعض الأكاديميين والطلاب، أما المسابقة فنختار لها كل عامين لجنة تحكيم مستقلة تختار أفضل مائة ملصق، ننشرها في كتالوج مصور، ثم نرفعها على الموقع الإلكتروني الخاص بنا، وتعتبر كتالوجاتنا أرشيفا فريدا من نوعه للتصميم الغرافيكي العربي، ومرجعا لمصممي الجرافيك والفنانين البصريين والعلماء في جميع أنحاء العالم»، يمكن تقسيم محتوياتها إلى ملصقات بتكليف، وملصقات ذاتية، وملصقات أكاديمية، ونشترط فيها أن تكون باللغة العربية ومصممة لمنتج عربي، وتركز جميع أنشطتنا على دعم المشهد المحلي ومواهبه، للكشف عن إمكاناته وإبداعاته لجمهور أكبر.

وقال براون «إننا كمنصة نسعى لأن تكون رابطاً للفهم العالمي لتصميم الغرافيك العربي، نلهم، ونعلم، ونعطي محاضرات وننظم مؤتمرات ونعقد ورش عمل بمقابل بسيط، وننشر ونجري أبحاثاً ونصل إلى مواهب جديدة وأكاديميين ومحترفين وعشاق التصميم والفن من جميع أنحاء المنطقة، بمعارضنا المجانية، وكتالوج يباع بسعر عادل، ويُمنح مجاناً للفائزين والشركاء، وقد بدأت الدعوة لتقديم الطلبات عام 2020 للملصقات التي تم تصميمها على مدى الأعوام الثلاثة السابقة. وتلقينا أكثر من 2100 ملصق من 23 دولة و4 قارات، وقام بتصميم ملصق الجولة الحالية هنا نعمان ومرام الرفاعي.

وتضم لجنة التحكيم، اللبناني وائل مرقص وهو مصمم غرافيك وخطوط وشريك في استوديو التصميم في بروكلين، والكويتي محمد شرف وهو مدير استوديو شرف المتخصص في الهوية البصرية والتصميم التحريري، وهدية بدري وهالة العاني وريم إبراهيم مؤسسات استديو موبيوس ديزاين الإماراتي، ومعهم الفنان المصري «شناوي» وهو مصمم ومؤسس مشارك لمجلة توك توك ومؤسسة الفن التاسع ومهرجان القاهرة للكوميكس.


مصر ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو