احمرار الوجوه

احمرار الوجوه

الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 21 يناير 2022 مـ رقم العدد [15760]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

لا يزال كتاب (التحدث إلى الغرباء) للبريطاني مالكولم غلادويل يتصدر المبيعات منذ صدوره العام 2019. وينقض الكتاب من خلال رواية بعض الأحداث الدرامية، نظريةً قائمةً منذ التعرف إلى التحقيق القضائي حول العالم. ويستند المحققون عادةً في الجرائم أو المؤامرات أو عمليات التجسس، إلى قاعدة عامة.
وهي أن المتهم سرعان ما ينهار عندما توجه إليه التُّهمة. وما إن يبدأ المحقق بطرح الأسئلة، حتى يصفر أو يحمر وجهُ صاحبه، ثم يبدأ بالاعتراف. يؤكد غلادويل أن هذه هي أغبى نظرية في القضاء والأكثر إجراماً في حق الأبرياء. نسبة كبيرة من الناس يمكن أن تصاب بالاحمرار لأي سبب كان، بمجرد أن تطرح في صيغة التهم.
ويذهب بعض الضعفاء إلى درجة الإقرار بجريمة لا علاقة لهم بها على الإطلاق، وحتى لم يكونوا قد عرفوا عنها قبل البدء بالتحقيق معهم. والقصة الشهيرة في هذا الحقل وقعت في لبنان قبل سنوات مع الممثل زياد عيتاني الذي تعرض للتعذيب والضرب بتهمة التعامل مع إسرائيل. ومن أجل التخلص من المزيد من التعذيب لم يكتفِ بالاعتراف بل اخترع عملية أن إسرائيل كانت تتصل به في تركيا وتسلمه المال بينما يسلمها المعلومات. لقد تآمر المحققون على الرجل المسكين من الألف إلى الياء ودبروا له تهمة لا وجود لها، وجعلوه يُقر بأمر لا علاقة له بهِ، ولا وجود له في الأساس.
يعطي غلادويل نماذج شهيرة حول العالم عن قضايا مماثلة. وعن أبرياء قضوا سنوات طويلة في السجن قبل الإفراج عنهم وإخراجهم من أقبية العذاب. ويقول إن نسبة الغباء بين محققي (إف.بي.آي) و(سي.آي.إيه) والمؤسسات الأخرى لا تصدق. ولا تزال نسبة كبيرة جداً في الشرطة تعتمد نظريات تعلمتها في الروايات البوليسية القديمة وكتب أغاثا كريستي. (التحدث إلى الغرباء) حكايات ظلم تقع كل يوم. وأشخاصها لا يتغيرون! شرطي أبيض فائق القوة وضحية من الأميركيين السود: يُقتل برصاص الشرطة، أو اختناقاً في سياراتها أو انتحاراً بسبب بشاعة المعاملة.
يبدأ غلادويل هذه الأحداث الملحمية بحادثة وقعت العام 2015 عندما أوقف شرطي في شيكاغو صبية سوداء لأنها لم تعطِ إشارة الانتقال من خط إلى آخر. وأصر على إهانتها واعتقالها لمدة ثلاثة أيام. خرجت من الاعتقال لكي تنتحر على الفور.
لكن الظلم القضائي لائق على السود وحدهم، بل هو سمة العقلية الشرطوية في كل مكان. حيث ضعف الأدلة والبراهين يزيدُ في عناد الشرطي أكثر مما يخفف من براءة المتهم.
المشكلة سوف تظل واحدة: ذوو الحساسيات الفائقة والطباع الإنسانية أمام فظاظة محقق فاشل، أو شرطي لا يملك من القوة سوى ساعديه.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو