جيهان شهيب مهندسة لبنانية تقولب التّراث في قطع فنية

تتناول بتصاميمها متحف سرسق والمندلون ونوافذ بيروت

أقراط أذن تصور الأقواس الثلاثة لمنزل إيلي صعب التراثي
أقراط أذن تصور الأقواس الثلاثة لمنزل إيلي صعب التراثي
TT

جيهان شهيب مهندسة لبنانية تقولب التّراث في قطع فنية

أقراط أذن تصور الأقواس الثلاثة لمنزل إيلي صعب التراثي
أقراط أذن تصور الأقواس الثلاثة لمنزل إيلي صعب التراثي

تتخذ المهندسة اللبنانية جيهان شهيب من التاريخ والتراث والهوية موضوعات لقصص ترويها في قطع فنية من تصميمها. فهي ترى في العمارة اللبنانية إرثاً يجب الاعتناء به، وهي تسهم في نشره كي يحفر في ذاكرة الأجيال. وانطلاقاً من ارتباطها بالجذور وتعمقها في اكتشاف كل ما يشير إليها من معالم وهندسة معمارية، بدأت شهيب مشوارها الفني.
تتألف القطع التي تصممها من فواصل كتب وأقراط أذن تشكل إضافة إلى دورها الجمالي أسلوب تعريف بالهوية اللبنانية. وتقول في هذا الخصوص: «عدم الوقوف والتعرف إلى ثقافات مختلفة تحدّ من قبولنا للغير. فكلما تعرفنا إلى ثقافات بعضنا، وطدنا العلاقات بيننا. وهذا الأمر لا ينطبق فقط على لبنان بل على المنطقة بأكملها. ومن هذا المنطلق رغبت في إبراز معالمنا التراثية ضمن قطع فنية غير مستهلكة، تلفت الانتباه من ناحية وتزودنا بالمعلومة من ناحية ثانية».
تختار شهيب موضوعات تصاميمها من مبانٍ تراثية تزين بيروت وتقول: «قصتي مع هذه التصاميم بدأت منذ كنت طالبة في كلية الهندسة. كانت تلفتني العمارة اللبنانية المتأثرة بثقافات غربية نظراً لتلون لبنان بها عبر التاريخ. وكوني عاشقة للتاريخ ومنكبة على التعمق فيه، قررت أن أنقل حبي للجذور عبر قطع فنية أصممها».
متحف سرسق ونوافذ بيوت بيروت التراثية العتيقة والمندلون الذي يغطي واجهاتها، تنطبع في تصاميم شهيب. فهي تقدمها ضمن عملية حفر وتنزيل تشبه إلى حد بعيد التطريز. وتعلق في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المعالم لم أخترها عن عبث بل عن سابق تصور وتصميم. فهي تحكي روايات طويلة عن بلدي لبنان، وتبرز جماليته في الهندسة المعمارية. وقبل أن أصمم أي قطعة، أغوص في حكاية المعلم الذي أختاره، أتعرف إلى رموزه ومعانيه والحقبات التي مر بها». وتتابع: «تتجمع الصورة في خيالي وأترجمها بأناملي لتصبح شبيهة إلى حد كبير بقماشة الدانتيل. كما أرفق كل قطعة فنية أنفذها بنص يحكي عن المعلم التراثي الذي تحمله. وبذلك أنشر حضارات وثقافات من بلادي ليتعرف إليها من يشتريها لا سيما من جيل الشباب. فما أقوم به ليس مجرد تصاميم فنية وحسب، بل رسالة وطنية أخذتها على عاتقي، كي تتبلور صورة وطني الجميلة. وبهذه الطريقة أكسر المسافات وأختصرها فتتبلور صورة لبنان الحقيقية في الأذهان».
ومن المباني التي اختارتها شهيب لترجمتها في قطعها الفنية منزل إيلي صعب ومبنى بلدية بيروت التراثي الذي تقول عنه: «قلة من اللبنانيين تعرف تاريخ هذا المعلم الذي بناه المهندس اللبناني يوسف أفطيموس. فمن خلال عملي أحاول تسليط الضوء على شخصيات من بلدي أيضاً. والمهندس أفطيموس بنى هذه العمارة التي تنتصب وسط العاصمة بعد حقبة لبنان الكبير. ولذلك يلفتنا فيها الهوية المعمارية الجديدة التي اتبعها والمؤلفة من مزيج من العمارة اللبنانية القديمة والحديثة. وقد كتب عليها عبارة تقول: «إن آثارنا تركن إلينا فانظروا من بعدنا إلى الآثار». فهو بذلك ترك رسالة معبرة لأجيال متتالية، ويعبر فيها عن المسؤولية التي يجب أن يحملها أي عمل هندسي نقوم به».
المسؤولية نفسها تحملها شهيب في أعمالها الفنية، إذ نلاحظ الدقة والتأني في نقلها التراث والهوية اللبنانية من منظار يجمع بين الجمال والثقافة معاً. وتعلق: «أجمع في تصاميمي ما بين القراءة ولبنان والهندسة والتراث والجذور، وما إلى هنالك من عناصر تعرف عن لبنان، وتتضمن رسائل لتحسين علاقتنا بمجتمعاتنا وتسهم في تقريبنا من بعضنا البعض. فكلما تعرفنا إلى حضارة الآخر، قصرنا المسافات بيننا وهذا هو هدفي الأساسي».
تؤكد المهندسة اللبنانية أنّ فكرتها موجهة إلى الشباب بشكل أساسي، كي يتعرف إلى جذوره بحيث لا يستسخف ويستسهل تاريخه. وتقول: «يمكننا أن نتمسك بهويتنا بأسلوب حديث ومتحضر، وهو ما أطبقه في تصاميمي».
تعبّر جيهان (JIHANE C) كما تُعرف على وسائل التواصل الاجتماعي، عن رؤية مهندسة معمارية لتاريخ المنطقة وإرثها. ولذلك لم تنحصر تصاميمها بلبنان فقط بل أطلقت العنان لفنها كي تحلق معه في سائر السمات التي رسمت معالم هويتنا التعددية والغنية. وتتضمن قطعها الفنية معالم من السعودية (مكة المكرمة) وعملتها القديمة. ومن الإمارات اختارت مسجد الشيخ زايد ومن مصر مسجد الرفاعي. وتعلق: «كان من الضروري أن يتعرف الناس إلى الفن الإسلامي العريق الذي لا يضاهى. حتى إنّي قمت بإطلالة على الفن الأرمني من خلال قطع ترتبط بمدينة خاشقار في أرمينا، حيث يحفر الفنانون الأرمن فنونهم في الصخر».
وحسب رأيها فإنه علينا الاهتمام بتقاليدنا وجذورنا في ظل عالم فقد هويته، وهو ما يشكل أرضية صلبة نقف عليها، كي نزدهر ونحتضن العالم بأكمله، ليس فقط بحبٍ بل أيضاً بوعي.
لجأت شهيب إلى مادة النحاس كي تقولب قطعها الفنية، وتطليها بالذهب في المرحلة النهائية من تنفيذها. وتوضح: «النحاس مادة جميلة والطلاء الذهبي يدفعها إلى التألق أكثر. ولكل قطعة مقاييسها وعملية خاصة بتخريقها».
تحضر قطع المهندسة اللبنانية في متاحف كثيرة بينها «لوفر» أبوظبي، ومراكز ثقافية وفنية في السعودية ومصر. وهي تحمل معزة خاصة لمتحف سرسق الذي كان السبّاق في عرض تصاميمها الفنية.


مقالات ذات صلة

«جيڤنشي» تُساوي بين الرجل والمرأة

لمسات الموضة قدمت الدار مجموعة متكاملة للرجل والمرأة مفعمة بالأناقة رغم اعتمادها على كلاسيكيات الدار (جيڤنشي)

«جيڤنشي» تُساوي بين الرجل والمرأة

غاب عن دار «جيڤنشي» مدير إبداعي يقودها ويحدد اتجاهاتها بعد خروج مصممها السابق، الأميركي ماثيو ويليامز منها منذ سنة تقريباً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة أقراط أذن من مجموعة «شوتينغ ستار» من الماس والذهب الأصفر والجمشت (تيفاني أند كو)

«تيفاني أند كو» تُشعل مجوهراتها بالنيران والشهب

للكثير من بيوت الأزياء أو المجوهرات ولادتان: ولادة تأسيسية؛ بمعنى تاريخ انطلاقها، وولادة ثانية تكون في الغالب إبداعية تبث فيها روحاً فنية تغير مسارها وتأخذها…

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة أقراط «لاغونا أماريليس» من الياقوت والألماس (ديفيد موريس)

«ديفيد موريس» تتعدى الصورة النمطية لما هو أعمق

ليس جديداً أن تُلهم المحيطات والبحار عالم الموضة والمجوهرات. فقد ألهمت قبل ذلك الأدب والرسم والموسيقى.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين العاصمة الفرنسية قبل افتتاح ألعاب باريس (رويترز)

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

الإرشادات المناسبة للملابس لتحقيق التوازن بين الأناقة والراحة عند حضور الألعاب الأولمبية الصيفية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
لمسات الموضة من مجموعة "عريس صيف 2024" للمصمّم اللبناني نمر سعادة (دار أزياء نمر سعادة)

«عرسان» نمر سعادة يرتدون البدلة الملوّنة

ذهب مصمّم الأزياء اللبناني المتخصّص في الموضة الرجاليّة إلى أقصى الجرأة، عندما قرّر أن يُلبِس عريس الموسم بدلة ملوّنة.

كريستين حبيب (بيروت)

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
TT

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما

في مسعى لتمكين جيل جديد من المحترفين، وإتاحة الفرصة لرسم مسارهم المهني ببراعة واحترافية؛ وعبر إحدى أكبر وأبرز أسواق ومنصات السينما في العالم، عقدت «معامل البحر الأحمر» التابعة لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» شراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»، للمشاركة في إطلاق الدورة الافتتاحية لبرنامج «صنّاع كان»، وتمكين عدد من المواهب السعودية في قطاع السينما، للاستفادة من فرصة ذهبية تتيحها المدينة الفرنسية ضمن مهرجانها الممتد من 16 إلى 27 مايو (أيار) الحالي.
في هذا السياق، اعتبر الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» محمد التركي، أنّ الشراكة الثنائية تدخل في إطار «مواصلة دعم جيل من رواة القصص وتدريب المواهب السعودية في قطاع الفن السابع، ومدّ جسور للعلاقة المتينة بينهم وبين مجتمع الخبراء والكفاءات النوعية حول العالم»، معبّراً عن بهجته بتدشين هذه الشراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»؛ التي تعد من أكبر وأبرز أسواق السينما العالمية.
وأكّد التركي أنّ برنامج «صنّاع كان» يساهم في تحقيق أهداف «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» ودعم جيل جديد من المواهب السعودية والاحتفاء بقدراتها وتسويقها خارجياً، وتعزيز وجود القطاع السينمائي السعودي ومساعيه في تسريع وإنضاج عملية التطوّر التي يضطلع بها صنّاع الأفلام في المملكة، مضيفاً: «فخور بحضور ثلاثة من صنّاع الأفلام السعوديين ضمن قائمة الاختيار في هذا البرنامج الذي يمثّل فرصة مثالية لهم للنمو والتعاون مع صانعي الأفلام وخبراء الصناعة من أنحاء العالم».
وفي البرنامج الذي يقام طوال ثلاثة أيام ضمن «سوق الأفلام»، وقع اختيار «صنّاع كان» على ثمانية مشاركين من العالم من بين أكثر من 250 طلباً من 65 دولة، فيما حصل ثلاثة مشاركين من صنّاع الأفلام في السعودية على فرصة الانخراط بهذا التجمّع الدولي، وجرى اختيارهم من بين محترفين شباب في صناعة السينما؛ بالإضافة إلى طلاب أو متدرّبين تقلّ أعمارهم عن 30 عاماً.
ووقع اختيار «معامل البحر الأحمر»، بوصفها منصة تستهدف دعم صانعي الأفلام في تحقيق رؤاهم وإتمام مشروعاتهم من المراحل الأولية وصولاً للإنتاج.
علي رغد باجبع وشهد أبو نامي ومروان الشافعي، من المواهب السعودية والعربية المقيمة في المملكة، لتحقيق الهدف من الشراكة وتمكين جيل جديد من المحترفين الباحثين عن تدريب شخصي يساعد في تنظيم مسارهم المهني، بدءاً من مرحلة مبكرة، مع تعزيز فرصهم في التواصل وتطوير مهاراتهم المهنية والتركيز خصوصاً على مرحلة البيع الدولي.
ويتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما عبر تعزيز التعاون الدولي وربط المشاركين بخبراء الصناعة المخضرمين ودفعهم إلى تحقيق الازدهار في عالم الصناعة السينمائية. وسيُتاح للمشاركين التفاعل الحي مع أصحاب التخصصّات المختلفة، من بيع الأفلام وإطلاقها وتوزيعها، علما بأن ذلك يشمل كل مراحل صناعة الفيلم، من الكتابة والتطوير إلى الإنتاج فالعرض النهائي للجمهور. كما يتناول البرنامج مختلف القضايا المؤثرة في الصناعة، بينها التنوع وصناعة الرأي العام والدعاية والاستدامة.
وبالتزامن مع «مهرجان كان»، يلتئم جميع المشاركين ضمن جلسة ثانية من «صنّاع كان» كجزء من برنامج «معامل البحر الأحمر» عبر الدورة الثالثة من «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في جدة، ضمن الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبلين في المدينة المذكورة، وستركز الدورة المنتظرة على مرحلة البيع الدولي، مع الاهتمام بشكل خاص بمنطقة الشرق الأوسط.