الخبر والرواية!

الخبر والرواية!

الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ رقم العدد [13240]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

عندما تركب القطار أو تصعد إلى الطائرة في بلاد الغرب والعرب تلاحظ شيئا مهما ولافتا، تجد أن من ينغمس في القراءة في دول الغرب يكون منهمكا في قراءة كتاب، أما في الدول العربية فعلى الأغلب يكون منهمكا في قراءة الصحف، وهناك فارق جوهري وملموس وعميق بين المثالين: الأول هو ثقافة الحصول على المعرفة، أما الثاني فهو ثقافة تتبع الأخبار، وحتى قد يكون فيها أيضا ثقافة تتبع القيل والقال والنميمة.
الكتاب ودوره في دول العالم الثالث تحديدا كان له من الأهمية الشيء الكثير، ففي دول كانت تتقلص فيها بشكل كبير ثقافة شفافية الخبر وحرية الإعلام كان لأدب الرواية الدور الأعظم ليكون بذلك مرآة والنافذة الإخبارية لسرد الواقع الاجتماعي والسياسي والفكري والاقتصادي لأي بلد أو مدينة أو مجتمع. هكذا كان الأدب الروائي ولا يزال. فالغرب يعتمد على الأخبار ووسائل الإعلام النظيفة والمتحفزة والمتأهبة لمعرفة الحقيقة والأبطال من ورائها وتستمر في متابعة الخبر وهي تقوم بدقة بلعب دور السلطة الرابعة لتدعم السلطات الثلاث الأخرى التنفيذية والتشريعية والقضائية كما هو معروف في المجتمعات الديمقراطية والصناعية الأولى.
والرواية هي الأخرى كان لها الدور «التحذيري» و«الاستشرافي» في بعض مراحل المجتمع الغربي، فرواية «1984» للكاتب الإنجليزي جورج أورويل توقع فيها الكاتب بشكل مخيف زيادة سيطرة وهيمنة الحكومات على الأفراد وغياب الخصوصية وقوة الرقابة والتدخل في الشؤون الخاصة، ولنفس الكاتب رواية أخرى لا تقل أهمية وهي «مزرعة الحيوانات» التي يتطرق فيها إلى الانقلابات في الأخلاق على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وفي أميركا الجنوبية كان الأدب الكولومبي بريادة غابرييل غارثيا ماركيز، خصوصا في عمله العملاق والأشهر «مائة عام من العزلة»، وقد تناول فيه تطور المجتمعات وعلاقة الرأسمالية بالاشتراكية وتطور مفهوم القيم والمثل والأخلاق والأعراف والعادات.
وفي أوروبا، كان للروس دور مهم في الإنتاج وانعكست كتابات ليو تولستوي، وأنطوان تشيخوف، ودوستوفيسكي لتقدم مرآة دقيقة وعميقة وجادة لتناقضات المجتمع الروسي وصراعاته، خصوصا في أدوار تتعلق بالحاكم والتاجر ورجل الدين والفلاح والعمال في شكل ملحمي وأخلاقي وإنساني بديع.
وفي أوروبا أيضا كان للأدب التشيكي نصيب مهم من الإنتاج لنقل معاناة الناس من الحكم تحت الاحتلال سواء النازي أو الشيوعي الروسي السوفياتي، فكان لكتابات ميلان كونديرا ومن قبله فرانز كافكا، الأثر اللافت والمهم لتقديم المعاناة الإنسانية في أهم صورها وأدقها.
أما عربيا، وفي ظل توغل السلطات في رقابة الحريات الإبداعية، كانت هناك نماذج لافتة ومهمة للإنتاج الروائي العربي المميز، فمصر كان لها النصيب الأعظم من غزارة الإنتاج وأهميته، فكان لعبد الرحمن الشرقاوي، مثلا، دور مهم للغاية في روايته الخالدة «الأرض» التي قدمت دور الفلاح مع أرضه وعلاقة الإقطاع المضطربة معه، وهناك أيضا رواية «شيء في صدري» لإحسان عبد القدوس التي يحقر فيها الرأسمالية بأبشع الصور ويمجد الاشتراكية، وذلك مسايرة للجو السياسي السائد وقتها في مصر الناصرية ذات الصبغة الاشتراكية، حتى وقت قيام حركة 23 يوليو (تموز) عام 1952 التي كانت تروج على أنها «ثورة شعبية» استخدم الأدب لتسويق هذه الفكرة، فكان عمل يوسف السباعي الأهم «رد قلبي» الذي مهد فكريا وعاطفيا لدور الجيش المنقذ لمصر من خلال قصة حب جميلة، فيها كثير من الرمزية والتجريد للتعبير بعيدا عن المعنى الواضح والصريح.
حتى في العصر القريب كان لرواية علاء الأسواني «عمارة يعقوبيان» الأثر الهائل والعظيم في فضح الواقع الاجتماعي الهش والخطير الذي وصلت إليه مصر وأنذر بحصول الثورة التي حصلت.
وفي السودان كان لرواية «موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح، دور في الكشف عن وضع الهجرة العربية للغرب، وأنها لن تكون حالة شاذة.
هكذا لعبت الرواية دورا مهما في الكشف عن أخبار المجتمع وقت كانت الأخبار محرمة وممنوعة جدا.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة