100 رجل أم 100 امرأة

100 رجل أم 100 امرأة

الثلاثاء - 25 رجب 1442 هـ - 09 مارس 2021 مـ رقم العدد [15442]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

أرادت الوزيرة أن تحيي المرأة فقالت إن المرأة المصرية أثبتت أنها (بـ100 راجل)، تناقل العديد من الصحف هذا الرأي الذي يصب ظاهرياً في حق المرأة، رغم أن السيدة فاطمة اليوسف صاحبة مجلة (روزاليوسف) قبل أكثر من 80 عاماً، تنبهت إلى خطورة استخدام هذا التعبير، بعد أن قرأت مقالاً في الأربعينات يشيد فيه الشاعر والكاتب الكبير كامل الشناوي بها قائلاً إنها (بـ100 راجل)، استفزها أنه أحال الرجل إلى (ترمومتر) لقياس الجودة، فقالت له أتمنى أن يأتي اليوم الذي تكتب فيه عن الرجل أنه (بـ100 امرأة).
دأبنا أن ننقل التعبير كما هو من جيل إلى جيل، بل من ثقافة إلى أخرى من دون تأمل عمقه وفحواه ومبناه. كثيراً ما يصبح أداء ممثل أو نجومية ممثلة هي المقياس (الترمومتر) الذي نعرف من خلاله مقدار القوة. في الماضي عندما يشيدون بممثل يقولون أحسن من يوسف بك وهبي، أو هذه مثلاً أجمل من سعاد حسني - وفي الصوت تصبح أم كلثوم وفيروز هما المقياس، وهكذا تظل ملامح القوة عند سعاد حسني وأم كلثوم وفيروز، وليس عند من تفوق عليهن.
نستخدم أحياناً أسلحة (فشنك) لها صوت وبلا صدى. يكثر مثلاً في المسابقات والمهرجانات الفنية الحديث عن ضرورة منح المرأة نسبة مقطوعة ومحددة مسبقاً، وهو ما يعرف في السياسة بنظام (الكوتة)، وهو ما يُشكل انتقاصاً في حق المرأة. كثيراً ما نتباهى بعدد النساء في الوزارة، كأن تلك هي القضية، بينما المنطق هو أن المرأة تتولي الحقيبة الوزارية لأنها الأفضل، أو ترشح مثلاً للجنة تحكيم أو تشارك بفيلم أو مسرحية لأنها فقط تستحق، وليس من أجل تحقيق العدالة الرقمية. فقط أشير إلى أن عدد المخرجات العربيات اللاتي شاركن مؤخراً في مهرجان (برلين) أكثر من الرجال، لأنهن قدمن مؤكداً الأفضل.
لا أرتاح للشعار الذي صار يتردد بكثرة (50 - 50) وهو ما يُعلنه كثير من المهرجانات، أي أن نسبة النساء في الإدارة تتساوى مع الرجال. الغريب مثلاً أن مهرجان (القاهرة السينمائي) رغم أنه وقع قبل نحو عام على هذه الاتفاقية، فإنه وبإحصاء رسمي اكتشف أن نصيب الرجال يشكل فقط نحو 40 في المائة، والباقي من النساء، أي أنه عند المطالبة بالتنفيذ الحرفي للاتفاقية سوف يرفع الظلم أساساً عن الرجل!
هناك ولا شك مظاهر تحمل كثيراً من التراجع عن حقوق المرأة، إلا أن رد الفعل يجب أن يتسم بالعقلانية. هل أنعش ذاكرتكم مثلاً بفيلم (بنات حواء) مطلع الخمسينات، والصراع على أشده في الجمعية النسائية التي ترأستها مديحة يسري، وهناك من يقول إن خطبة بداية اللقاء يجب أن تنطلق أولاً بجملة (أيها الرجال المحترمون)، وهناك فريق آخر يطالب بـ(أيها النساء المحترمات)، ويشتعل النقاش بين مؤيدي الطرفين (مين أو مات) وتتطاير في القاعة الكراسي، وينفض الاجتماع، ونستمع إلى صوت يتساءل (هو مين اللي مات؟).
علينا ألا نخترع قوانين صارمة، ولا نحدد نسبة مسبقة، حتى تنال المرأة حقها الطبيعي من دون إحساس أنها أخذته عنوة لكونها امرأة.
المرأة الواحدة بـ100 رجل، تعبير تم اتخاذه في زمن القهر الذي عانته المرأة، فكانت لا تكتفي بأنها تساويه بل تتجاوزه بمراحل. الآن علينا غربلة هذه الأقاويل، لأنها في ظاهرها الرحمة والانحياز للمرأة، بينما تحمل في باطنها كل العذاب للمرأة!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة