إيران وتركيا... جسرا الفوضى والتدخلات الخارجية

إيران وتركيا... جسرا الفوضى والتدخلات الخارجية

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ رقم العدد [15436]
مها محمد الشريف
كاتبة سعودية مهتمة بالشأن السياسي

من العوامل الأشد بشاعة، واقعُ المستعمر الذي يعمل على الانقسامات الطائفية والإثنية والمناطقية لترسيخ سيطرته وفرض حكمه على الفئات المتصارعة، حتى أصبح الوضع أكثر فوضوية، في ظل هذه التدخلات من أطراف عدة في المنطقة. ولا شك أنَّ إيران وتركيا وراء هذا الضعف وهذه الانقسامات، وتعملان من أجل تفتيت المنطقة، وتعيثان فيها فساداً، وتسببتا في الكثير من الخراب فيها، وتدخلتا في بلدان عربية من أجل تمزيقها.
لذا تكالبت القوى الأجنبية على المنطقة، وقد أدَّى هذا لتحضير الأرضية لهذه الفوضى العارمة والقتل والإرهاب.
فالشرق الأوسط الذي عانى من الفوضى سنوات طويلة أصبح ساحة لصراعات القوى العظمى بحجم أكبر من أي مرحلة سابقة مع صعود الصين، وبداية انتقالها لمرحلة دفاعها عن مصالحها خارج حدودها، وأيضاً اقتناص روسيا لفرصة الفراغ الأميركي بانسحابها العسكري الواسع من المنطقة، لتعلن نفسها البديل الأكثر قدرة على التأثير بسياسات المنطقة، ويبدو أن إدارة بايدن أدركت حجم الخطأ الذي ارتكبته إدارات سابقة بتقليص وجودها بالشرق الأوسط، لكنها قد لا تملك كامل القدرات السابقة لتعود القوى المهيمنة على القرار في المنطقة، وهو ما يعزز القول بأن ملامح الشرق الأوسط الجديد لا تتضح فيها الاتجاهات ومن سيكون صاحب التأثير الأكبر فيها من بين القوى الكبرى.
وليس في الأفق ما يخبر بأن هناك بصيص أمل على سد مثل هذا الفراغ في القوة، إلا مع انتهاء الهيمنة الأحادية للولايات المتحدة، حيث بدأت مرحلة جديدة مرتبطة بالنظام العالمي والإقليمي تسير بكل ما يمكنها من سرعة وتجاوز عواصف تورطت فيها دول، وبشكل أو بآخر ستبدأ المشاهد الضبابية بالوضوح، وينتهي تجسيد خطر أطلق عليه «إرهاب إسلامي»، وتعميم هذه الرؤية بالرهاب من الإسلام وتشويه صورة دول المنطقة بشكل عام.
فالشعور الراجح اليوم هو رفض الهيمنة الغربية التي أخذت في الغالب بالأفول، فقد بدأت تتأسس النقاشات التي تُطرح في إطار مرحلة ما بعد الهيمنة... وهكذا؛ فإن الانشغالات الفكرية والثقافية والسياسية تستهدف التحرر السياسي لهذه المرحلة الجديدة وديناميكيتها، وبعد ذلك يتبعها تاريخ الأزمة السورية والتدخلات الخارجية، وفصول أخرى تحكي عن المعضلة السورية بأن المرحلة المتنوعة في مصادر القوة، قد تصبح تهديداً في وقت ما للولايات المتحدة؛ بداية من الأزمة السورية التي أصبحت نموذجاً، فتضاءل تأثير قوى الهيمنة بشكل كبير وواضح، وأصبح لجهات فاعلة مختلفة أخرى دورٌ حاسمٌ ومحددٌ في القضية، بالتدخل الروسي في سوريا في سبتمبر (أيلول) عام 2015، وقد أثرت في سياسة سوريا، كما أثرت في السياسة الدولية بشكل مباشر أيضاً.
لقد بدأ تسلسل زمني مختصر بداية من دور روسيا في الأزمة السورية، وكان محوراً لكل النقاشات حول التغيير على المستويين العالمي والإقليمي بضمان رسمي لوحدة أراضيها واستقلالها وحقيقة دور روسيا كقوة عظمى في منطقة الشرق الأوسط، وكشف عامل آخر له المكانة نفسها، وهي أنشطة الصين على الصعيدين العالمي والإقليمي أيضاً، فالصين عملت على تطوير علاقاتها مع دول الخليج بشكل خاص، ومهما يكن من أمر فقد تحولت من جهة إلى محطة استثمار وتكنولوجيا عالية لإسرائيل الحليف القديم للولايات المتحدة، ومن جهة أخرى، إلى مصدر للإمداد الخارجي لإيران بالدفاعات العسكرية عدوة الولايات المتحدة، فالالتقاء المستمر بين البلدين حتى منحها أهمية قصوى للعلاقات بين البلدين.
ومع ذلك لا يخلو كل عهد من الضعف فقد خسرت أميركا حربها مع فيتنام، رغم قوتها، لأنها استعملت قوتها بطريقة سيئة، علماً بأنها القوة العظمى الوحيدة في العالم، ولكنها فشلت أيضاً في منع 11 سبتمبر (أيلول) بهذا المعنى، لكل عصر أدواته وقوته - اليوم عصر جديد متعدد القوى تنامى فيه التغيير والتنافس بثلاثة أقطاب هي الولايات المتحدة الأميركية والصين وروسيا.
ويظل التنافس بين القوى الكبرى هي حقبة يتم فيها تضمين التفاعلات، بين الولايات المتحدة والصين وروسيا، في العديد من المجالات المختلفة، وتحويل الموارد إلى قوة متحققة، وهذا يتطلب خططاً استراتيجية جيدة التصميم وقيادة ذكية، لتكون مورداً مؤثراً في العصر الصناعي وتطور التقنيات لإعادة بناء نفسها، والحفاظ على توازن القوى في العالم، فقد أصبح كل شيء ثلاثي الأبعاد، خصوصاً في البعد الآيديولوجي للمنافسة بين هذه القوى، وبين الديمقراطيات والأنظمة الاستبدادية، حتى يبقى الصراع والمنافسة هما العاملين الحاسمين في كل السياسات والتنافس، خصوصاً في مناطق الصراع، والحصول على النتائج المواتية والمصلحة الاستراتيجية التي تعود عليهم بالنفع.
ولطالما فهم الزعماء السياسيون بأن تنوع الأحداث والحقب الجديدة بعد عهود الهيمنة، سيظل مثقلاً بالقيم السياسية والتأثير الذي لازمهم طويلاً بأن الولايات المتحدة جمعت بين القوتين الصلبة والناعمة، وحققت أغراضاً كثيرة على سلوك دول العالم، فهي محط جاذبية محضة لكل سكان العالم مهما اختلفت موازين القوى وتباينت، فهي ما زالت موجودة في الحقبة الجديدة، رغم المتغيرات الموجودة الآن ودورها وموقعها في منطقة الشرق الأوسط.
وكما ذكرنا آنفاً، فإن حقبة التنافس والصراع للقوى الكبرى على مسرح المنطقة في أوجها، فلا معنى لأي خيارات قبل أن تنزع الأقنعة وتغلق الحدود أمام المستعمر، وتتوقف هجرة وتشريد الشعوب من أوطانها، فمنذ بداية التحديات بين موسكو وواشنطن بدأ نظام جديد للشرق الأوسط الجديد انطلاقاً من سوريا، فالمواقف للدولتين تتقاسم منصات الصعود، وذلك يشكل قواعد دولية لتبدو أعمالها مشروعة في عيون الآخرين، وهي في الحقيقة صراعات بين القوى الثلاثة، فالصين ترفع الفيتو، وروسيا تحمي أجواء سوريا، وإيران تتمدد وتنشر الفوضى وتدعم الميليشيات والأحزاب بالأسلحة لمزيد من الإرهاب، فهناك في خضم هذا التنافس والصراعات معجزة اقتصادية آسيوية قد تولد المتاعب لهم، فهي تحوي في طياتها تأثيراً يمكن أن يشكل المركز الرئيسي للتحالفات والاصطفافات العالمية والإقليمية، على المدى القصير والمتوسط لذلك اتضح جلياً أن سوريا أعادت روسيا والصين إلى قيادة العالم.
وعودٌ على بدء نقول إنَّ التدخلات السافرة في المنطقة من قبل إيران وتركيا، هي السبب في كل هذه الفوضى والحروب التي نراها في المنطقة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة