صواريخ إيران وقميص خاشقجي

صواريخ إيران وقميص خاشقجي

الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [15434]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

من مفارقات القدر أن يتزامن صدور التقرير الاستخباراتي الأميركي عن قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، مع سيل من الهجمات بالصواريخ الباليستية الإيرانية والطائرات المسيّرة، مُطلَقة من اليمن، ضد المدن السعودية، وبعضها وصل إلى العاصمة الرياض. وأنا، بصفتي من سكّان الرياض، سمعت دويّ الانفجارات من سماء العاصمة، وهو المشهد الذي عاد بي للوراء عام 1991 وصواريخ «سكود» التي أطلقها صدام حسين على العاصمة نفسها، في أثناء احتلال الجيش العراقي للكويت، ويا للمفارقة، أيضاً، فنحن في ذكرى تحرير الكويت هذا الشهر 26 فبراير (شباط)!
خلال ساعتين من الزمن فقط، هوجمت السعودية، بدفعات من الصواريخ والمسيّرات، نجحت الدفاعات الجوية السعودية في اعتراضها وإسقاطها، بل ترافقت هجمات إيران هذه، مع ختام حدث رياضي عالمي بالرياض، حضره ولي العهد السعودي، شخصياً، في مضمار الدرعية، لسباقات سيارات الفورمولا.
تعليقاً على ليلة الهجمات الإيرانية - الحوثية، قال العميد تركي المالكي، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، في اتصال مع شبكة «العربية» إنَّ الدفاعات الجوية السعودية، اعترضت بنجاح، في حصيلة السنوات الأخيرة: «حتى الآن 526 طائرة مسيّرة و346 صاروخاً باليستياً»... هل ثمة دولة في العالم اليوم تعرّضت لمثل هذا... وظلّت صامتة؟!
بكّرت الجهات المعادية للسعودية، من «معاتيه» اليسار ولوبيات «الإخوان» وإيران -نعم إيران- الفاعلة في الغرب، لحلب قضية مقتل جمال خاشقجي، بشكل فجّ ومنافق.
نَصِفه بالنفاق لأنَّ هذه الجهات نفسها، تغضّ الطرْف عن جذع الجرائم الإيرانية في عيون العالم، وتُبصر القذى في عيون السعودية. تريد نصب المقاصل السياسية والقانونية للسعودية على حادثة «شاذّة» عن العوائد السياسية السعودية، مَن فعلها من بعض موظفي الاستخبارات وغيرهم حُكم عليهم بمدد سجن طويلة، إضافةً لأحكام بالإعدام، تنازل عنها أسرة وأنجال جمال شخصياً، في موقف «نبيل» قدّرهم عليه كل السعوديين، وفي مقدمة النبلاء من آل خاشقجي هؤلاء، نجله الأكبر، الاقتصادي المعروف الأستاذ صلاح خاشقجي.
يزبد معاتيه اليسار هؤلاء، والمضحك أنْ يزبدَ معهم أنصار النظام الخميني، على هذه الفعلة الشاذّة، في حين يصمُّون سمعهم ويستغشون ثيابَهم عن حوادث القتل والسحل والخطف لمئات، بل آلاف، الصحافيين والمعارضين، أجرم بحقهم حرّاسُ النظام الإيراني وعصاباتهم في العراق ولبنان واليمن وسوريا، وآخر هؤلاء الضحايا، لقمان سليم في لبنان وهشام الهاشمي في العراق وروح الله زم في إيران... كيف؟!
أيّدت الإمارات والكويت والبحرين وعُمان والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس وزراء الداخلية العرب، وغيرهم من الأطراف الإقليمية والدولية، ما جاء في بيان وزارة الخارجية السعودية الذي رفض إساءات بيان الاستخبارات الأميركية، والتقرير الفارغ إلا من «الاستنتاجات» الانطباعية مع تذكير الخارجية السعودية بالعلاقة التاريخية «المحترمة» بين واشنطن والرياض.
كان التركيز في كل هذه المواقف الداعمة للسعودية على التذكير بدور السعودية «الأساسي» إقليمياً ودولياً بترسيخ وصناعة: الاعتدال العربي والإسلامي وصون أمن المنطقة، بل العالم من خلال جهودها الأمنية و«المعنوية» بصفتها مهدَ الإسلام، ومثوى النبي محمد، عليه الصلاة والسلام، ومحجَّ المسلمين.
لا علاقة لحملات هؤلاء تحت عنوان جمال خاشقجي، بطلب العدل المجرّد من الخبث السياسي والأجندة اليسارية الموتورة المتحالفة مع أجندة «الإخوان» وإيران ضد السعودية.
الحكاية واضحة؛ حكاية ابتزاز وتصويب منهجي على المشروع السعودي الطموح للقيادة والريادة بقيادة محمد بن سلمان... الباقي مجرد ذرائع مفتعَلة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة