الأستاذ فوزي والتلميذ بليغ

الأستاذ فوزي والتلميذ بليغ

الاثنين - 10 رجب 1442 هـ - 22 فبراير 2021 مـ رقم العدد [15427]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

أجرت الإذاعة المصرية هذا الحوار قبل نحو 55 عاماً، مع الموسيقار محمد فوزي، كان عائداً من رحلة العلاج بفرنسا، والمرض ينهش في جسده النحيل، لم يستطيعوا في البداية اكتشافه فأطلقوا عليه «مرض محمد فوزي»، ثم توصلوا إلى أنه نوع نادر من السرطان.
سألوا فوزي عن الأغاني الجديدة التي استمع عليها؟ فأثني على «بعيد عنك»، باعتبارها أحدث ما قدمت أم كلثوم، وهذا يؤكد أن الحوار في نهاية عام 65، بينما فوزي رحل أكتوبر (تشرين الأول) 66. وقال إن العالم كله يترقب أغنيات «الست»، سألوه عن أغنية «على حزب وداد جلبي» آخر أغاني عبد الحليم، التي كانت قد حققت نجاحاً مدوياً، طلب أن يسمعها أولاً، بادرت المطربة شريفة فاضل التي كانت حاضرة الجلسة، وأثنت على ما قدمه بليغ في تطوير الفولكلور، إلا أن فوزي لم يعقب وطلب منها فقط أن تغنيها، وبعد أن استمع إليها قال بغضب غلط، كان يجب أن يقدم «الموتيفة» الموسيقية كما هي، طالما قرر أن يأخذ شيئاً من التراث الغنائي عليه أن يلتزم، وضرب مثلاً بما فعله الرحبانية وفيروز عندما أعادوا «زروني كل سنة مرة» و«الحلوة دي قامت تعجن في الفجرية» لسيد درويش التزموا بـ«الميلودي» الأصلي، كما قدمه درويش.
في السهرة تواجد مؤلف «على حزب وداد قلبي» صلاح أبو سالم، الذي كان كما هو واضح من التسجيل لديه أغنية أخرى من الفولكلور (الحنة يا الحنة يا قطر الندي)، طلب فوزي من شريفة غناءها كما هي، ورددها هو أيضاً معها قائلاً هكذا تُقدم، ومن الممكن التنويع على «التيمة» الموسيقية، هذا هو الأداء الصحيح، بينما تقديم لحن آخر لا يعد أبداً على أي نحو تطويراً، بل تشويهاً.
مشروع فوزي لم ير النور، من الواضح أن حالته الصحية تدهورت بعدها، ولكن الأغنية بالفعل قدمت بعدها بسنوات بكلمات مرسي جميل عزيز وتلحين بليغ حمدي بصوت شادية.
من الواضح أن بليغ أخذ بنصيحة أستاذه وقدم اللحن بالضبط كما أراده فوزي، غنت بعدها شادية أيضاً من ألحان بليغ «قولوا لعين الشمس ما تحماشي» التي كتبها الشاعر مجدي نجيب والتزم بالفولكلور.
كان بليغ حمدي أقرب تلاميذ فوزي إلى قلبه، يكفي أن أذكر لكم ما قاله لي حرفياً الشاعر مأمون الشناوي عن أغنية أم كلثوم «أنساك» من تأليفه، وتعددت فيه التكهنات عن صاحب اللحن، الأغنية منسوبة كاملة في الأوراق الرسمية لبليغ، ورغم ذلك فإن صلاح جاهين بمجرد تقديمها عام 61 رسم كاريكاتيراً ساخراً بجريدة «الأهرام»، وجاء التعليق «أهو ده اللي مش لحنك أبداً يا بليغ»، بينما سيد مكاوي قال إنه صاحب الكثير من المقاطع الموسيقية، وذلك لأنه أجرى البروفات الأولى مع أم كلثوم، ولكنه لم يتفق على بعض التفاصيل، فتوقف المشروع، فرشحت فوزي الذي أنهى تلحين المقدمة والمقطع الأول، واقترب موعد الحفل ولم يكن قد أكمل اللحن، ورشح بليغ للقيام بالمهمة، وتبقى شهادة مأمون الشناوي الذي قال إن المقدمة والمذهب الأول للأغنية (أنساك ده كلام... أنساك يا سلام)، تلحين فوزي وأكمل بليغ باقي المقاطع، الغريب أن بليغ لم يذكر أبداً في أي حوار دور أستاذه فوزي في أغنيتي «الحنة» لشادية و«أنساك» لأم كلثوم.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة