إيران وسباق التسلح النووي

إيران وسباق التسلح النووي

الأحد - 17 جمادى الآخرة 1442 هـ - 31 يناير 2021 مـ رقم العدد [15405]
عبدالله بن بجاد العتيبي
كاتب سعودي مهتم بالشّؤون السّياسيّة والثّقافيّة، وباحث في الحركات والتّيارات الإسلاميّة

السلاح النووي هو سلاح الأسلحة والقوة الأكثر تدميراً التي عرفها البشر طوال تاريخهم ومن دون أي مقارنة مع أي سلاح آخر، وبعد الحرب العالمية الثانية وما رآه الناس من القوة التدميرية الهائلة في قنبلتي ناجازاكي وهيروشيما اللتين أجبرتا اليابان على الاستسلام، بعد ذلك أصبح هذا السلاح قوة ردع وليس قوة هجوم، واستمر الحال عقوداً على سلاح تمتلكه الدول الخمس العظمى في العالم، حتى التحقت بها دولتان هما الهند وباكستان.
مشروع إيران النووي ليس مشروعاً سلمياً تحت أي مقياس وبأي معيار بل هو مشروع عسكري بالكامل وأي تساهل ستبديه الدول العظمى في التفاوض مع إيران ستكون له عواقب كارثية على المنطقة والعالم، فغير الأذكياء فقط يعتقدون أن دول المنطقة بما فيها إسرائيل يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي أمام امتلاك إيران لهذا السلاح، ما سيطلق سباق تسلح نووي جديدا في العالم.
بدأت تتشكل صورة الفريق الأميركي الذي سيتولى الملف الإيراني وهي صورة ليست مطمئنة لخصوم إيران في المنطقة، فبعضهم معروف بميله لإيران لأسباب مختلفة، وبعضهم كان فاعلاً في الاتفاق النووي القديم الذي فشل فشلاً ذريعاً والإعلام العالمي يتداول هذه الأسماء ويستعرض خلفيات كل منها ويحلل ما يمكن توقعه منها مستقبلاً.
يمكن للمراقب أن يكتشف بسهولة سرعة اختلاف التصريحات والسياسات والمواقف الإيرانية بمجرد تغير الإدارة الأميركية السابقة بخليفتها الحالية، فقد عادت العنتريات والتهديدات الإيرانية، وزادت وتيرة العمليات الإرهابية في العراق واليمن، والنظام الإيراني لديه قناعة بأن هذه الإدارة الجديدة ستقف إلى جانبه وتتراخى معه، ويراهن على مواقف بعض رموزها الذين يعرفهم شخصياً وبالتفصيل، وله خبرة في التعامل معهم وتحصيل غاياته التي يريدها منهم، وهم قادرون في النهاية على تصديقه أو تكذيبه.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال: «الوقت المتبقي لمنع إيران من حيازة سلاح نووي قصير جداً»، وهو ما يجعل رفض الاتفاق النووي من دول المنطقة لا يقتصر على صواريخ إيران الباليستية، وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول، ودعم الإرهاب فحسب، بل وفي عدم جدواه وانتفاء قيمته في تأخير وصول إيران إلى السلاح النووي، الذي كان هو لب كل الأعذار التي تم تقديمها سابقاً لتمرير الاتفاق.
وهذا ما أكده مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، الذي قال بحسب موقع العربية نت: «إن من الأولويات القصوى والمبكرة لإدارة جو بايدن التعامل مع الأزمة المتصاعدة مع إيران، مع اقترابها من الحصول على ما يكفي من المواد الانشطارية لامتلاك سلاح نووي»، ما يعني أن نوايا النظام الإيراني معلومة لدى أميركا وفرنسا، وبالتالي بقية الدول العظمى الموقعة على الاتفاق النووي ويبقى السؤال، هل ستسمح هذه الدول بخلق سباق تسلح نووي جديد في العالم؟ وهل تعي هذه الدول أن النظام الإيراني نظام مؤدلج لا تعنيه المعاهدات الدولية ولا الاتفاقات السياسية، وهو لا يرى العالم إلا بعين التطرف والإرهاب العوراء؟
التصريحات الصادرة من بعض الدول الغربية فيها الكثير من طمأنة الدول العربية وبالذات السعودية، وهو أمر جيد من دون شك، ولكن يبقى بناء تلك الدول لسياسات حقيقية وعملية على تلك التصريحات هو المحك الحقيقي، ويتذكر المراقب - والعهد قريب - أن الفترة التي سبقت التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران كانت مليئة بالمواقف والتصريحات المطمئنة ثم كانت النتيجة كارثيةً.
في السياسة صقور وحمائم، ومن السهل للصقور تبني سياسات الحمائم فالشجعان قادرون على صنع السلام والشواهد كثيرة، وبالعكس فالحمائم قادرون على إطلاق تصريحات الصقور، ويبقى السؤال هل يكونون قادرين على تطبيقها أم لا سؤالاً مفتوحاً، وإجاباته تختلف باختلاف المعطيات.
إيران تسعى لتحسين موقفها التفاوضي مع أميركا والدول الغربية وبخاصة أنها تعتقد أنها انعتقت من التهديدات القوية التي كانت تخضع لها في ظل الإدارة الأميركية السابقة، وإيران لا تحسن موقفها التفاوضي بالجنوح إلى السلام أو النجاح في الاقتصاد، بل بالإرهاب ومزيد من الإرهاب، فالصواريخ الباليستية الإيرانية تجدد استهداف الرياض عاصمة السعودية وصواريخ إيرانية أخرى يتم تهريبها من سوريا إلى الميليشيات الإيرانية في العراق، وتصنيع القنبلة النووية الإيرانية يتم تسريعه والعمل عليه على قدم وساق ويتم إعلان ذلك للعالم.
ليس من مقصود هذا السياق التخفيف من شأن تدخلات إيران في شؤون الدول العربية، إن في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وإن في دول أخرى مثل الكويت والسعودية والبحرين وغيرها، بل هذا شأن بالغ الأهمية والتغافل عنه كان أحد أسباب فشل الاتفاق النووي القديم وأحد أهم أسباب مراجعته وإعادة النظر فيه، حتى يجد فرصةً لإعادة إحيائه، ولا التخفيف من شأن دعم إيران للإرهاب ونشره، بالتدريب والتسليح والأموال الطائلة، سنياً وشيعياً، بل هو شأن يجب أن يعني كل دول العالم، لأنها متضررة منه بشكل مباشر.
النقاش مع الدول الغربية الحليفة لدول المنطقة مفيد في شرح جوانب القصور في الاتفاق النووي القديم ووضع مصالح دول المنطقة وشعوبها على كل الطاولات السياسية ودوائر صنع القرار، كما يمكن مخاطبة الرأي العام الغربي بأي طريقة ممكنة مع الاعتراف بغياب الدول العربية جميعاً عن أي حضور مؤثر في الإعلام الغربي، وهذا خطأ قديم ومستمر ويحتاج لاستراتيجية محكمة وطويلة المدى، ولكن هذه قصة أخرى.
تراهن إيران على هشاشة مواقف بعض الدول الأوروبية والطروحات التي يطرحها البعض للوساطة بين أميركا وإيران، كما تراهن على قدرتها على التلاعب بخلق تضارب بين تلك الدول، وتراهن على ما تعد به من صفقات يمكن أن تكون مغرية لشركات غربية لا تفتش إلا عن ربح سريع تحت أي مسمى، ووفق أي اتفاق، وهذا سبيل إيران لتخفيف العقوبات.
اللحظات الانتقالية في التاريخ لحظات مهمة وأثرها كبير، ففيها تتغير توازنات وتتطور السياسات سلباً وإيجاباً والعالم والمنطقة يعيشان لحظة انتقالية مهمةً ستتحدد ملامحها في أشهر قليلة، وسيتحدد مداها المستقبلي بحسب قدرتها على النجاح والبقاء.
أخيراً، رغم ذلك كله، فالتفاوض مع إيران أصبح يبنى على توازنات جديدة في المنطقة، غيرتها وتغيرها وستغيرها مستقبلاً، ولم يعد بإمكان أحد تجاوزها أو تجاهلها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة