ما بين القيم والقوة... سلاح النفوذ

ما بين القيم والقوة... سلاح النفوذ

السبت - 6 ذو القعدة 1441 هـ - 27 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15187]

مطلب قديم ما زال قائماً، هو التخلي عن القوة الصلبة وتفعيل القوة الناعمة. فمنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية التي راح ضحيتها ملايين من البشر، والعالم ينادي بالتعايش السلمي وتلاقح الثقافات. القوة الناعمة كمفهوم انبثق من التأثير الروحي والإقناع المعنوي المتجسدين في الأديان والقيم الإنسانية والأعراف.
القوة الناعمة في عالم اليوم تعني الترويج والسعي لتحسين صورة بلد ما، من خلال تكريس طبيعة التأثير الفكري والثقافي والإعلامي، ما يعزز نفوذ هذا البلد أو ذاك في الخارج. خلال الخمسينات والستينات، ومع بروز الحرب الباردة آنذاك بين المعسكرين الشرقي والغربي، شاع مفهومه واستخدامه؛ خصوصاً كأداة في السياسة الخارجية. كان الاتحاد السوفياتي وقتها يروّج العدالة ورخاء الدولة؛ في حين أن أميركا كرست ترويج الحلم الأميركي ورفاهية الإنسان.
ومع ذلك، فالتغيير الشامل بطبيعة الحال لا يحدث بين ليلة وضحاها، وإن كان يتفاوت مدى هذا التحول ما بين مجال وآخر، وكذلك وعي المجتمع أيضاً من حيث إنه درجات ومستويات، وبالتالي ثمة علاقة طردية ما بين طبيعة التغيير وتأثير الوعي على فكر الإنسان، وأي اختلال فيهما أو ضعف فإنه ينعكس تلقائياً على السلوك العام. ولذا مكانة المجتمع تتشكل من خلال قدرة أفراده على فهم قوانين الحياة، واستيعاب تجارب التاريخ.
أول من طالب باستخدام القوة الناعمة كان فلاسفة الصين لتعزيز السلطة السياسية، وظلت هذه الرغبة هاجس المفكرين والبرلمانيين والساسة في العقود الماضية، موقنين بأنها السلاح الأقوى، ومنهم الأب الروحي لهذا المصطلح، السيناتور الأميركي جيمس فاولبرايت الذي قال في كتاباته إن أميركا تستطيع أن تكون قدوة للعالم؛ ليس باستخدام القوة العسكرية، وإنما بترويج القيم الثقافية والإنسانية وحقوق الإنسان.
القوة الصلبة أو التهديدات العسكرية - رغم تأثيرها - لم تعد في وقتنا الراهن الأداة الأكثر فاعلية للنفوذ والسيطرة؛ بل بزَّتها أدوات أخرى، من إعلام جديد، وفنون، وثقافة، وإنجازات معرفية وتقنية. جاء التحول فكرياً، بمعنى أن استخدام القوة الصلبة كالاحتلال العسكري أو العقوبات الاقتصادية لم يعودا رائجين كوسيلة نفوذ تلقى قبولاً عند الشعوب. أصبحت القوة الناعمة كبديل للقوة الصلبة لها التأثير نفسه، وربما أكثر، تسيطر على العقول من دون أن تشعر بتلك الهيمنة. الاختلاف الجوهري فيما بينهما هو في القدرة على التأثير عن طريق الاستمالة والترغيب، لا الإجبار والترهيب، وهنا يكمن الفارق وبامتياز.
المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي الذي طرح من خلال مؤلفه «دفاتر السجن» نظرية الهيمنة الثقافية، أشار في نظريته إلى أن «الرأسمالية يمكن لها الهيمنة؛ ليس فقط بالسلطة والمال؛ بل بالقبول الذي تشكله الطبقة الحاكمة في عقول الناس، عبر تفعيل أدوات متعددة من وسائل إعلام ومؤسسات بحثية وفكرية». ومع ذلك يبقى الأميركي الأكاديمي جوزيف ناي هو أول من صاغ هذا المفهوم في التسعينات من القرن الماضي كنظرية؛ مشيراً إلى أن وسيلة النجاح في السياسة الدولية باستخدام القوة الناعمة تعني «القدرة على الحصول على ما تريد عن طريق الجاذبية؛ بدلاً من الإرغام أو دفع الأموال» بمعنى - ووفق رؤيته - أنها «قدرة دولة معينة على التأثير في دول أخرى وتوجيه خياراتها العامة، وذلك استناداً إلى جاذبية نظامها الاجتماعي والثقافي، ومنظومة قيمها ومؤسساتها، بدلاً من الاعتماد على الإكراه أو التهديد». انتقد البعض هذا المفهوم لعمومتيه وصعوبة تحديد آثاره، ما دفعه إلى تطوير المصطلح إلى القوة الذكية، وهي عبارة عن مزيج بين القوتين الصلبة والناعمة، وهذه قصة أخرى تحتاج إلى شرح.
على أي حال، بات استخدام أدوات دبلوماسية وثقافية في إدارة العلاقات الدولية أمراً حتمياً ومهماً في المواجهة؛ لا سيما أننا لم نعرها اهتماماً كما ينبغي. توظيف المفهوم لصالح بلادنا ضرورة وليست ترفاً. مقومات بل وعشرات من العوامل والعناصر والمغريات لم نحسن استخدامها بعد، ولعل بعضها مصدر إلهام روحي، وبعضها إرث حضاري وثقافي وتراثي وفنون، وغيرها، مما تنتج عنها شبكة علاقات وقنوات تواصل وحيز تأثير، وبالتالي هناك فرص نوعية تستحق شيئاً من التأمل والتوظيف المناسب.
التحديات التي تواجهها بلادنا - على سبيل المثال - تدفعنا للتفكير ملياً للشروع في تغيير الصورة النمطية، والبحث عن أسلوب جاذبية عبر خطاب ثقافي وإعلامي يعكس مخزونها الحضاري، ويستعرض تراكماتها التاريخية وموروثها. يجب أن نعترف أن ثمة حراكاً يتسق وبامتياز مع التحولات التي تعيشها السعودية، والتي لم تعد حلماً؛ بل صارت واقعاً نلمسه كل يوم. تفاعل ضخم ومتشعب ومتواصل، وستكون له انعكاساته على المجتمع ورؤيته للأشياء، وآلية تفكيره وتواصله مع الآخر.
الآمال معقودة بطبيعة الحال على الوزارة الوليدة للثقافة التي تتعاطى مع منتجات ثقافية غير تقليدية، مما يضاعف المسؤولية.
وضع موطئ قدم في عالم لا يعرف الثبات ويتنفس المعرفة والابتكار، يستدعي إيجاد وسائل أخرى للنفوذ والهيمنة والحضور والتأثير والاختراق، ولا يوجد في الذهن أفضل من الوصول للأهداف إلا عن طريق الجاذبية، وتوظيف كل ما لديك بكل هدوء وتأنٍّ وبصيرة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة