الحرقصة التليفونية عبر الأثير

الحرقصة التليفونية عبر الأثير

الخميس - 5 شوال 1441 هـ - 28 مايو 2020 مـ رقم العدد [15157]

الأستاذ مشاري الذايدي الذي أتشارك معه بالتناوب، في ملء هذا العمود أو الحيز الصغير من الجريدة، تفتقت قريحته الشعرية وبعث لي بأبيات هجائية عدة ضد فيروس كورونا، الذي نكد عليه استمتاعه بالعيد، والتي جاء فيها:
عيد الكورونا علينا حل في الغرف
لا العيد عيدك يا فيروس فانصرف
ضيف ثقيل قبيح الوجه حاصرنا
وهو الذي لا يرى بالهم والخرف!
لو كان وحشاً عظيم الخلق نبصره
لما تأخر منا السهم في الهدف!
وهو ذكرني بالشاعر المتنبي الذي هجا الفارس الأسدي (ضبّة) بأبيات رجز ساخرة ومقذعة، أقتطع لكم منها ما يصلح للنشر، ويقول فيه:
وما عليك من الغدر إنما هو سبّه
يلوم فتية قوم ولا يلومنّ قلبه
يا أطيب الناس قلباً وألين الناس ركبه
وأخبث الناس أصلاً في أخبث الناس تربه
وخوف كل رفيق أباتك الليل جنبه
كذا خلقت ومن ذا الذي يغالب ربّه
وكانت تلك الأبيات الركيكة وبالاً على أعظم شاعر عربي أنجبته العصور، فحمل عليه ضبّة وقتله شر قتلة، وذهب «طعام جحوش».
وإنني في هذه العجالة، أشبّه «كورونا» بضبة، وأشبّه مشاري بالمتنبي، فخوض غمار التحدي في هذا المضمار الهجائي، له تبعاته الخطيرة، متمنياً ألا يكون مصير زميلي مثل مصير المتنبي، وأذكّره بأن الله قد يضع سرّه في أضعف خلقه.
وبمناسبة هذا «العيد غير السعيد» الذي حل علينا وكأنه يداعبنا بمزاحه الثقيل، أقول إن هناك فئة من الرجال حالهم أسخم مني ومن مشاري، وأعني بهم رجال «زواج المسيار»، فالواحد منهم يعيش في ورطة حقيقية؛ فهو لا يستطيع الخروج وفق الاستثناءات الإنسانية التي أقرتها الجهات الرسمية، ولا يستطيع مواصلة زوجته السريّة.
ويقول لي أحد الأشخاص وهو متزوج مسياراً: إنه لم يجد أي وسيلة أمام قرار منع التجول سوى اتفاقه مع زوجته على الصبر باكتشاف لقاح لهذا الفيروس للخروج من هذه الورطة.
وقد قرأت تصريحاً للمحامي يوسف القعيط بأن من سلبيات زواج المسيار هو التحجج بالسفر أو ارتباطات العمل، ومع قرار منع التجول لن يستطيع ممارسة هذه الحجج - وهو يقصد (الأكاذيب).
وهؤلاء المساكين؛ نظراً لعدم قدرتهم على الوصول، لجأوا إلى التطارح مع بعضهم بعضاً «بالحرقصة» التليفونية عبر الأثير.
وأختم ببيت الشعر النبطي هذا:
قالوا تسيّر قلت ما نيب مسيّر
يكفيني المسيار فتخان الأيدي
ومن لم يفهم هذا البيت عليه أن يرجع إلى قواميس اللهجات البدوية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة