مغيِّرون في التاريخ: أبو الرسم الحديث

مغيِّرون في التاريخ: أبو الرسم الحديث

الثلاثاء - 19 شهر رمضان 1441 هـ - 12 مايو 2020 مـ رقم العدد [15141]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

شهدت بداية هذا القرن غياب أحد أبرز الرموز الفنية في العالم، النبيل المشوه، الأرستوقراطي الذي وجد نفسه وعاش حياته بين المنبوذين في المجتمع، هنري دوتولوز لوتريك، الذي ولد في عام 1864 وتوفي عام 1901.
كان والد الرسام المشوه، الكونت ألفونس دوتولوز لوتريك مونفا، وأمه كانت أديل، ابنة عم والده، وكانت سيدة غريبة الأطوار، تركب فرسها في حدائق باريس، ثم تترجل عنها فتحلبها وتشرب حليبها أمام الناس. أما لوتريك الأب فظل حتى اللحظة الأخيرة يعيش حياة فرسان العصور الغابرة، يجول الأرياف ومعه صقره الذي يطعمه لحوم الطرائد، ويكره كل شيء معاصر بما في ذلك الرسم. وقد عاش الكونت والكونتيسة منفصلين معظم حياتهما، وكان الأب يعتقد أن زواج القربى هو الذي أدى إلى ولادة ابنه مشوهاً.
أمضى هنري صباه بين قصر العائلة في «آلبي» والمنزل الآخر في باريس، منذ صغره انصرف إلى رسم الخيول والحدائق والناس. وحين ذهب إلى التخصص في الرسم للمرة الأولى لدى صديق العائلة المسيو بونا، قال المسيو بونا إن الأفضل لهنري البحث عن شيء آخر يتعلمه، فانتقل إلى محترف المسيو فرنان غورمون؛ حيث التقى هناك فان غوخ، ومعظم رسامي المرحلة الكبار.
في العشرين من العمر انتقل لوتريك إلى العيش في مونمارتر التي لم تكن آنذاك خارج حدود باريس فحسب؛ بل خارج الحدود أيضاً. وهناك عاش معظم حياته الخاطفة، متنقلاً بين «المولان روج» و«الإليزيه مونمارتر» يرسم أشخاص المقاهي وظلال الفنانات وأضواء المسارح.
خلال فترة قصيرة أصبحت مونمارتر عالم لوتريك، وأصبح هو من معالم التلة الباريسية الجميلة، ولا يزال اسمه مرتبطاً بها وبتاريخها، مع أن النقاد رأوا في ريشته قسوة على الأشخاص وتشويهاً لهم. وذات مرة كانت الفنانة إيفيت غيلبير تتفرج على رسومها حين انتفضت غاضبة، وقالت للوتريك: «إنك حقاً تملك عبقرية فذَّة في تشويه الأشياء». ردَّ عليها بلؤم: «إنها موهبة كيميائية يا سيدتي».
الحقيقة أن حياة لوتريك كانت مأساة انعكست على لوحاته. لقد رأى البشاعة في الجمال، تماماً كما رأى السعادة في الهرب من قصوره ووجوه الأرستوقراطي إلى حياة التشرد في مونمارتر؛ لكنه عرف، هنا وهناك، أنه لا يمكن له الحصول على الحب الحقيقي من أحد.
وكان يدافع عن اختلاله بمنبوذي المجتمع وحياته في الأزقة القذرة أمام أصدقائه النبلاء، ويقول: «ثمة بشاعة في كل مكان، وفي كل شيء، للبشاعة جمال خاص. ومن الممتع للمرء أن يكتشف هذا الجمال؛ حيث لم يلاحظه أحد».
كان لوتريك يعمل طوال الليل والنهار. وقد ترك خلفه أكثر من ألف لوحة ورسم ولافتة وتصميم تجاري. كما ترك رائعات فنية كثيرة، إحداها صورة جانبية للكونتيسة لوتريك، وأخرى رسم لرجل يدعى فان غوخ، وثالثة لرجل آخر يدعى أوسكار وايلد.
إلى اللقاء...


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة