خادم الحرمين يستعرض مع وزير الخارجية الأميركي الأحداث الإقليمية والدولية

بومبيو وأبي زيد يشيدان بالشراكة مع السعودية خلال زيارتهما قاعدة الأمير سلطان بن عبد العزيز
السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ Issue Number [15061]
الرياض: «الشرق الأوسط»

التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في الرياض أمس، واستعرض اللقاء العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين، وتناول مجمل الأحداث الإقليمية والدولية وموقف البلدين منها، والجهود المبذولة تجاهها.
حضر الاستقبال، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة، والأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني السعودي. وحضره من الجانب الأميركي، السفير لدى السعودية جون أبي زيد، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، والمستشار العسكري الفريق ريكي وادل، والمتحدثة الرسمية باسم وزير الخارجية مورغان أورتيغاس، ونائبة رئيسة البعثة ماتينا سترونغ.
وفي وقت لاحق الليلة الماضية، اجتمع الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي في الرياض، مع وزير الخارجية الأميركي. وجرى خلال اللقاء، الذي حضره الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، بحْثُ العلاقات بين البلدين، والمستجدات في كل الصعد.
إلى ذلك، قال بومبيو إن وجود القوات الأميركية في قاعدة الأمير سلطان بن عبدالعزيز, دليل على التزام واشنطن سياسة الضغط القصوى التي تمارسها ضد طهران اقتصادياً ودبلوماسياً، ومن خلال الردع العسكري.
وأضاف خلال زيارته للقاعدة العسكرية التي تنتشر فيها قوات أميركية، برفقة أبي زيد، أن ما تقوم به تلك القوات هو من أجل الحفاظ على السلام في المنطقة، وكذلك لإظهار «كيف يقوم شركاؤنا، وخصوصاً من جانب شركائنا في السعودية، بالعمل معنا جنباً إلى جنب لحل كثير من مشكلات الردع».
وأضاف أن الرئيس دونالد ترمب حدد في استراتيجية الأمن القومي كيف يمكن العمل بشأن التهديدات الحقيقية التي تمثلها إيران، و«هي ليست بعيدة عنا حيث نقف». من جهته، قال السفير أبي زيد إنه قضى كثيراً من الوقت في السعودية ولمس مقدار الإصلاح الذي يجري في المملكة، وإن الأمر لا يتعلق فقط بالمرأة وحقها في القيادة، بل يتعلق بتغيير المجتمع الذي يجري بطريقة جيدة للشعب السعودي.
وأضاف أن ما يجري جيد لنا؛ خصوصاً أن شراكتنا العسكرية والاقتصادية قوية مع السعودية، وهناك كثير من الأشياء المهمة جداً للاستقرار في المنطقة، التي تعتمد على السعودية. وكان وزير الخارجية السعودي استقبل نظيره الأميركي، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، والجهود المشتركة المبذولة حيالها.
من جانب آخر، أكد خادم الحرمين الشريفين أهمية مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، ودوره في ترسيخ مبادئ الحوار والتعايش بين أتباع الأديان والثقافات، وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتسامح، ومكافحة كل أشكال التطرف والإرهاب. جاء ذلك ضمن استقبال الملك سلمان أمس، فيصل بن معمر الأمين العام لمركز الملك عبد الله للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وأعضاء مجلس إدارة المركز من مختلف القيادات الدينية في عدد من الدول، حيث تناول اللقاء، استعراض جهود ونشاطات وفعاليات المركز ومسيرة عمله.
ورحب الملك سلمان بن عبد العزيز بأعضاء مركز الملك عبد الله، الذين يعقدون اجتماع مجلسهم الأول في الرياض، فيما عبر أعضاء المركز، عن بالغ شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، على الدعم الذي تقدمه المملكة للمركز مع الدول الأعضاء، وجهود السعودية الرامية لترسيخ قيم التسامح والتعايش وبناء السلام العالمي.
حضر اللقاء، الأمير فيصل بن فرحان، والدكتور مساعد بن محمد العيبان.

إقرأ أيضاً ...