«كارلوس» أهدى بوتفليقة مسدسه الشخصي في دمشق

كتاب جديد صدر في فرنسا يروي «القصة السرية» للرئيس الجزائري السابق
الخميس - 26 جمادى الآخرة 1441 هـ - 20 فبراير 2020 مـ Issue Number [15059]
باريس: ميشال أبو نجم

يروي كتاب جديد نُشر في فرنسا جوانب كثيرة غير معروفة من حياة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، كاشفاً للمرة الأولى، كما يبدو، وجود علاقة صداقة ربطته بالإرهابي العالمي «كارلوس» خلال إقامتهما في دمشق في ثمانينات القرن الماضي، وأن الأخير أهداه «مسدسه الشخصي».
وتأتي المعلومات عن بوتفليقة في كتاب من 398 صفحة من الحجم الكبير يروي فيها الصحافي الجزائري فريد عليلات «القصة السرية» للرئيس السابق المتنحي عن السلطة العام الماضي بعد ثورة شعبية منعته من التربع على سدة الحكم في الجزائر لولاية رئاسية خامسة. ويصدر الكتاب عن منشورات «دار روشيه» في فرنسا.
ويقول الكاتب إن بوتفليقة ذهب إلى دمشق عام 1983 حيث كانت له صداقات مع نظام الرئيس الراحل حافظ الأسد. وهناك التقى «كارلوس» الذي كان قد استقر في عاصمة الأمويين بعد ترحال بين لبنان واليمن. والظاهر أن العلاقة بينهما نشأت نتيجة إقامتهما في نفس الفيلا المؤلفة من ثلاث طبقات في حي المزة. ويؤكد الكاتب أن بوتفليقة كان يتناول العشاء كل مساء مع «كارلوس».
ويسرد الكتاب أيضاً قصة هجرة والد عبد العزيز بوتفليقة من قريته الفقيرة غرب الجزائر إلى مدينة وجدة المغربية التي وُلد فيها الرئيس الجزائري السابق عام 1937، وعندما اندلعت الثورة الجزائرية في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1954 لم يكن بوتفليقة من أوائل الملتحقين بها. فوالده عارض ذلك بشدة. إلا أن الشاب الطموح قرر بعد سبعة أشهر أن يخطو هذه الخطوة وأن يتقدم بطلب انتساب إلى مكتب التجنيد في الثورة. وفي بداية عام 1957 اختار بوتفليقة الاسم الحركي «عبد القادر» وعمل في «الولاية الخامسة» حيث تعرّف على هواري بومدين الذي سيكون له بالغ الأثر في حياته وصعوده السياسي وسقوطه. ويروي الكتاب تفاصيل المفاوضات والضغوط المتبادلة بين العسكر وبوتفليقة في تسعينات القرن الماضي والتي سبقت توليه الرئاسة.
...المزيد

إقرأ أيضاً ...