خبراء يرجّحون استمرار انتشار فيروس كورونا لشهور

الثلاثاء - 3 جمادى الآخرة 1441 هـ - 28 يناير 2020 مـ
تورونتو - برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»

يرى خبراء في علم الأوبئة بناءً على المعطيات الأولية المتاحة أن فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في الصين مؤخراً سيتسبب بإصابة ما لا يقلّ عن عشرات آلاف المرضى وستستمرّ أزمة انتشاره شهوراً عدة في أحسن الأحوال.
يقول ديفيد فيسمان، الأستاذ في جامعة تورونتو ومؤلف نشرة للجمعية الدولية للأمراض المعدية، لوكالة الصحافة الفرنسية إن «أفضل السيناريوهات سيكون أن يستمرّ ذلك في الربيع والصيف وبعدها يتراجع».
من جهته، يؤكد الأستاذ في جامعة نورث إيسترن الأميركية أليساندرو فيسبينياني وهو منسّق مجموعة باحثين تنشر تحاليل بشكل آني حول الوباء، في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أن المرض «لن يتوقف الأسبوع المقبل ولا الشهر المقبل». وأضاف «لا نخاطر بالقول إن ذلك سيستمر فترة طويلة».
لا يمكن للباحثين في مجال الأوبئة التنبؤ بما سيحصل ويشددون على أنهم لا يملكون إلا معلومات مجزأة حول الفيروس الجديد الذي ظهر في ديسمبر (كانون الأول) في الصين. ويستخدمون نماذج حسابية لتقدير عدد الحالات الحقيقية حتى تاريخ اليوم وللمقارنة بالأوبئة السابقة، لكن الكثير من الفرضيات لا تزال غير مؤكدة.
وحتى نهاية الأسبوع الماضي، كان يُعتقد أن الأشخاص المصابين لا ينقلون المرض قبل ظهور العوارض عليهم (حرارة وصعوبات في التنفس والتهاب رئوي) لكن السلطات الصينية أعلنت الأحد أن ذلك ممكن، الأمر الذي لم تؤكده بعد منظمة الصحة العالمية.
وقال الأميركيون من جهتهم الاثنين إنهم لا يملكون أدلة على ذلك. وإذا كان أشخاص لا يُظهرون أعراض ارتفاع حرارة الجسم يمكن أن ينقلوا المرض، فإن ذلك يغيّر حتماً ديناميكية الوباء. وبدأ تقدير فترة حضانة الجسم للمرض بحوالي أسبوعين فيما تعتبر منظمة الصحة العالمية أنها أقصر من ذلك، وتتراوح بين يومين وعشرة أيام.
واحتسب خبراء عدة في الأيام الأخيرة معياراً مهماً للأوبئة: معدّل التكاثر الأساسي أو «آر زيرو» وهو يمثّل عدد الأشخاص الذين انتقل إليهم المرض من شخص مصاب.
وتتراوح تقديراتهم بين 1. 4 و3. 8، بحسب فيسمان، وهو ما يعتبر معدلاً معتدلاً.
لكن الرقم ليس إلا معدلاً قد يكون بعض المرضى نقلوا الفيروس لعدد كبير من الأشخاص فيما لم ينقله آخرون إلا لعدد قليل. وتقول مايمونا ماجومدر من جامعة هارفرد ومستشفى الأطفال في بوستون لوكالة الصحافة الفرنسية «ليس هناك سبب للذعر».
وتذكّر بأن هذا المعدّل يبلغ 1.3 للزكام الموسمي (الذي يسجل ملايين الحالات سنوياً) ويتراوح بين 2 و5 للسارس (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الذي أصاب 8000 شخص وأودى بحياة 774 في عامي 2002 و2003)، مقابل ما بين 12 و18 بالنسبة للحصبة.
ومع الإجراءات الوقائية المتخذة من حجر صحي وعزل المرضى وغسيل اليدين بشكل تلقائي وارتداء الأقنعة الواقية، يمكن أن يتراجع معدّل الأشخاص المصابين. وإذا أصبح معدّل التكاثر الأساسي تحت 1، سيزول الوباء.
لكن يقول الباحثون إن تأثير الإجراءات التي اتخذتها الصين في الأيام الأخيرة سيظهر في غضون أسبوع أو أسبوعين لأن هذه مدة دورة الفيروس.
ويقول ديفيد فيسمان «يبدو أكثر فأكثر أنه يُشبه السارس» مضيفاً «السارس كان يمكن السيطرة عليه، إذاً نأمل بأن يكون هذا (الفيروس) أيضاً كذلك، لكن لن نعرف ذلك قبل بضعة أسابيع». وأضاف «هذا الأمر سيستغرق أسابيع، على الأرجح أشهر، ولا أحد يعرف كيف سيتطوّر ذلك».
وبلغ عدد الإصابات الرسمي أكثر من أربعة آلاف في الصين (مع أكثر من مائة حالة وفاة) وخمسين مصاباً في الخارج.
وترجّح المجموعة الدولية المنسقة في جامعة نورث إيسترن أن عدد المصابين الحقيقي في الصين، بما في ذلك الحالات التي لم تُكتشف بعد، أكثر من 25 ألفاً، وفق قول أليساندرو فيسبينياني.
من جهتهم، يعتبر باحثون في جامعة هونغ كونغ أن العدد الحقيقي للمصابين يفوق 40 ألفاً حالياً.
ويقول فيسبينياني «من السهل رؤية هذا الرقم يزداد ضعفين أو ثلاثة أضعاف، فقط في مدينة ووهان». ويضيف أنه في حال وصل الوباء إلى «مدن كبيرة أخرى، فسترتفع الأرقام كثيراً».
لم يرغب الباحث في تقدير عدد الوفيات المحتمل. فمعدّل الوفيات يبلغ حتى الآن حوالى 3 في المائة، لكنه يميل إلى الارتفاع والانخفاض: يرتفع في البداية عندما يموت الأشخاص الأكثر ضعفاً ويتراجع فيما بعد، على أن يرتفع مجدداً عندما يموت آخرون. وستكشف الأسابيع المقبلة الخطر الحقيقي لفيروس كورونا المستجدّ.
وفي سياق متصل، قال خبير ألماني في مجال الأمراض المعدية، إن إجراءات حماية المواطنين في ألمانيا ضد الإصابة بفيروس كورونا، مثل وضع كمامة، غير ضرورية، حتى رغم تأكد أول حالة إصابة بالفيروس في ألمانيا.
ورأى بِرند زالتسبرغر، رئيس الجمعية الألمانية للأمراض المعدية، التابعة لمستشفى ريغنسبورغ الجامعي، أن الحماية الشخصية «سخيفة تماما في الوضع الحالي».
وأكد الخبير في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الثلاثاء، أن السلطات الصحية في ألمانيا تقوم بعملها «بشكل رائع» لحماية المواطنين، وأن باستطاعة المواطنين أن يعولوا عليها. وأوضح أن ما يعرف بأقنعة الوجه التي تشبه أقنعة الجراحين، لم تُعَد لحماية الإنسان من العدوى، بل يراد منها في الأصل أن تمنع وصول قطرات معدية من الجهاز التنفسي للجراحين إلى منطقة الجراحة.
كما أشار إلى أن هذا القناع يكون مجديا ومفيدا عندما يرتديه أحد المصابين بالأنفلونزا من أجل حماية الآخرين من الإصابة بالعدوى، ولكنه لا يفيد كثيرا في حماية صاحبه من العدوى القادمة إليه من آخرين.

إقرأ أيضاً ...