خادم الحرمين يرعى غداً حفل ختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل

فهد بن حثلين: قيادتنا تولي الاهتمام لكل ما يتعلق بتراث وأصالة الشعب السعودي
السبت - 30 جمادى الأولى 1441 هـ - 25 يناير 2020 مـ Issue Number [15033]
الرياض: «الشرق الأوسط»

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز غدا الأحد حفل ختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل في نسخته الرابعة، وذلك بحضور الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل.
وتشكل الرعاية الملكية تكريماً لملاك وجمهور الإبل، فيما سيتشرف الفائزون بالسلام على خادم الحرمين الشريفين وولي عهده.
ورفع فهد بن حثلين رئيس مجلس إدارة نادي الإبل المشرف العام على المهرجان، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين لرعايته الكريمة لحفل تسليم الجوائز وتكريم الفائزين، موضحا أن هذه الرعاية الملكية الكريمة تأتي في إطار دعم القيادة المستمر لجميع الأنشطة الرياضية والاجتماعية والعلمية والاقتصادية، وهي دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لكل ما يتعلق بتراث وأصالة هذا الشعب.
وقال ابن حثلين: المهرجان يحمل اسماً كبيراً في تاريخ المملكة وله مكانة خاصة في نفوس جميع أبناء المملكة، كما أن المهرجان بات يشكل مورداً اقتصادياً مهماً.
وأضاف: «هذه البدايات، وطموحنا أن نجعل من هذا المهرجان حدثاً استثنائياً ذا تأثير اقتصادي واجتماعي أكبر، ليتوافق أثره الإيجابي مع تحقيق (رؤية المملكة 2030)»، مؤكداً أن الرعاية الملكية تشكل حافزاً ضخماً من أجل مزيد من العمل والرقي بهذا الحدث الضخم.
بدوره، ثمن خالد أبو حيمد الرئيس التنفيذي لنادي الإبل نائب المشرف العام على المهرجان، الرعاية الملكية الكريمة لختام هذا المهرجان، مؤكداً أن إشراف ولي العهد على نادي الإبل، كان له الدور الأبرز في النجاحات المتميزة التي وصل إليها مهرجان الملك عبد العزيز للإبل في نسخته الرابعة، موضحاً أن سياسة الحزم التي اتبعها نادي الإبل برئاسة فهد بن حثلين مع حالات العبث ساهمت بشكل كبير في انتعاش قطاع الإبل، فأصبح قوة اقتصادية لها مستقبل واعد.
يذكر أن مهرجان الملك عبد العزيز للإبل انطلق في 15 ديسمبر (كانون الأول) الماضي وسط مشاركة واسعة ومنافسات متعددة شملت جميع ألوان الإبل من (حمر - شقح - شعل - صفر - وضح - مجاهيم) بفئتيه (جل - دق)، كما احتوى المهرجان على مسابقات أصايل جمل والطبع ونخبة النخبة والهجيج إلى جانب سباقات الهجن بأشواطها الـ252 والتي تجاوز مجموع جوائزها 88 مليون ريال، كما سبق انطلاقة المهرجان تنظيم مزاد النخبة الذي يمثل حراكاً اقتصادياً وحدثاً مهماً في سوق الإبل.
وشهدت النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل استحداث أسماء جديدة وهي مسابقات (100 بيرق المؤسس، 50 سيف الملك، 30 شلفا ولي العهد) وساهمت هذه الأسماء بما تحمله من مكانة خاصة في نفوس ملاك الإبل، في ارتفاع وتيرة التنافس بين الملاك الذين تسابقوا إلى تعزيز منتقياتهم بأجود أنواع الإبل فارتفعت الأسعار كثيراً، مما انعكس بشكل إيجابي على الدور الاقتصادي الذي لعبه المهرجان.
كما أولى نادي الإبل اهتماما خاصا للحضور من الجماهير، فخصص لهم خلال الفترة الأولى من المهرجان هدايا يومية عبارة عن (4 جوالات) توزع على الجماهير ويتم الاختيار بآلية (صيد الكاميرا) للأكثر تفاعلا من بين الحضور، بعدها أطلق النادي (مسابقة القعود قعودك لا طرحته) التي وجدت رواجاً لافتاً، واستمرت هذه المسابقة حتى 14 يناير (كانون الثاني) الحالي حيث تأهل إلى المرحلة النهائية والمنافسة على الجائزة الكبرى الثلاثي عماش مناحي المصارير الدوسري بعد طرح القعود في 11 ثانية، وسليمان النفيعي وطرح القعود في 13 ثانية، وسالم آل جابر الذي أدى المهمة في 15 ثانية.

إقرأ أيضاً ...