ترمب يعود إلى دافوس «منتصراً» ويهاجم «نُذر الشؤم»

وزراء عرب طرحوا في المنتدى مبادرات للحد من البطالة واستغلال التقنية
الأربعاء - 27 جمادى الأولى 1441 هـ - 22 يناير 2020 مـ Issue Number [15030]
دافوس: نجلاء حبريري ومحمد الحميدي

عاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إلى منصة «المنتدى الاقتصادي العالمي» أمس، مسلّحاً بانتصاراته الاقتصادية، وبرسالة أمل شجّعت رواد «دافوس» على تناسي خطابه «الحمائي» الذي أثار حفيظة العالم قبل 3 سنوات من المنبر نفسه. ولم يتردد ترمب في عرض إنجازاته الاقتصادية، والتفاخر بالاتفاقيتين التجاريتين اللتين أنجزهما الأسبوع الماضي. وفيما بدا كأنه خطاب انتخابي، قال ترمب إن «كل قرار نتخذه يهدف لتحسين حياة المواطن الأميركي... نعمل على بناء اقتصاد أميركي تنعكس آثاره على الجميع».
وانتقد ترمب مَن وصفهم بـ«نُذُر الشؤم» في مجال البيئة، واصفاً التحذيرات من أزمة مناخية بـ«الحمقاء»، في رسالة تعارضت مع تلك التي حملتها الناشطة السويدية المراهقة المدافعة عن البيئة، غريتا تونبرغ.
من جهة أخرى، أبدى وزراء من السعودية ومصر وفلسطين، في جلسة بالمنتدى، تفاؤلاً بمستقبل واعد في التوظيف وتحفيز الشباب، كاشفين عن تصورات يخططون لإجرائها من أجل الحد من البطالة واستغلال التقنية في بلدانهم.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...