الحريري يدعو للتسريع بتشكيل الحكومة لوقف «مسلسل الانهيار»

الاثنين - 25 جمادى الأولى 1441 هـ - 20 يناير 2020 مـ
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال سعد الحريري رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان على «تويتر» اليوم (الاثنين) إن لبنان بحاجة إلى «حكومة جديدة على وجه السرعة توقف مسلسل الانهيار والتداعيات الاقتصادية والأمنية».
ولم يتفق الساسة اللبنانيون على حكومة جديدة أو خطة لإنقاذ الاقتصاد منذ أن دفعت احتجاجات حاشدة الحريري إلى الاستقالة من منصب رئيس الوزراء في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وقال الحريري على «تويتر»: «حكومتنا استقالت في سبيل الانتقال إلى حكومة جديدة تتعامل مع المتغيرات الشعبية لكن التعطيل مستمر منذ تسعين يوماً فيما البلاد تتحرك نحو المجهول».
وجرى تكليف الوزير السابق حسن دياب الشهر الماضي بتشكيل الحكومة الجديدة بدعم من جماعة «حزب الله» وحلفائها، لكن لم يتم إعلان اتفاق على تشكيل حتى الآن، وذلك حسب ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.
وأضاف الحريري على «تويتر»: «استمرار تصريف الأعمال ليس هو الحل، فليتوقف هدر الوقت ولتكن حكومة تتحمل المسؤولية».
وشهدت العاصمة بيروت على مدى الأيام الماضية بعضاً من أسوأ أحداث العنف منذ بدء الاحتجاجات إذ أصيب 370 شخصاً في اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن يوم السبت.
وشهدت عطلة نهاية الأسبوع المواجهات الأعنف، واستخدمت قوى مكافحة الشغب الرصاص المطاطي وخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة والمفرقعات النارية في محيط مقر مجلس النواب في وسط بيروت.
وأصيب خلال يومين 546 شخصاً على الأقل من متظاهرين ومدنيين، بينهم 377 (السبت) وحده الذي استمرت خلاله المواجهات ساعات طويلة، وفق حصيلة جمعتها وكالة الصحافة الفرنسية من الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني.
وفي منتصف الأسبوع، وقعت مواجهات عنيفة أيضاً أمام المصرف المركزي في منطقة الحمرا التجارية في بيروت وأمام ثكنة لقوى الأمن تمّ توقيف عشرات المحتجين فيها قبل إطلاق سراحهم لاحقاً.
وتُعد مواجهات الأسبوع الماضي الأعنف منذ بدء الحراك الشعبي في أكتوبر الذي يطالب بإسقاط الطبقة السياسية كاملة ويتهمها بالفساد ويحملها مسؤولة انهيار الوضع الاقتصادي.
وإزاء التطورات في الشارع، ترأس عون بعد ظهر اليوم «اجتماعاً أمنياً»، بحضور وزيري الدفاع والداخلية، بالإضافة إلى قادة الأجهزة الأمنية، وفق حساب الرئاسة على موقع «تويتر».
وأفاد مصدر حكومي الصحافيين إثر انتهاء الاجتماع أن المجتمعين تحدثوا عن «وجود مندسين في صفوف المتظاهرين يلجؤون إلى أعمال شغب والاعتداء على القوى الأمنية».
وبحث المجتمعون إجراءات أمنية سيتم اتخاذها لـ«حماية المتظاهرين السلميين والممتلكات العامة والخاصة وردع المجموعات التخريبية»، وفق المصدر الذي لم يحدد ما هي هذه الإجراءات.

إقرأ أيضاً ...