حجب الإنترنت عن مناطق مضطربة في شمال شرق الهند

توقّع احتجاجات جديدة على قانون للجنسية
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ
نيودلهي: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت السلطات المحلية، اليوم (الجمعة)، أنها حجبت خدمة الانترنت في غواهاتي كبرى مدن ولاية أسام في شمال شرق الهند، التي تهزّها تظاهرات كبيرة احتجاجاً على قانون مثير للجدل حول الجنسية، قتل خلالها محتجان برصاص الشرطة.
ويندد التحرّك الاحتجاجي بمصادقة البرلمان الهندي هذا الأسبوع على قانون يسهّل منح الجنسية الهندية للاجئين من أفغانستان وبنغلادش وباكستان، شرط ألا يكونوا مسلمين.
ويخشى المتظاهرون في شمال شرق البلاد من أن يؤدي القانون الجديد إلى تدفق اللاجئين الهندوس من بنغلادش المجاورة إلى منطقتهم.
وأطلقت الشرطة الهندية أمس (الخميس) النار على الحشود في غواهاتي، وهي المدينة الرئيسية في ولاية أسام، مما أسفر عن مقتل متظاهرَين.
وشهدت شوارع غواهاتي هدوءاً صباح اليوم، إلا أن السلطات تتوقع إقامة تجمّعات جديدة في وقت لاحق من النهار. وكشف مسؤول في الحكومة المحلية أن خدمة الانترنت قُطعت في المدينة. وأكد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية في المكان الأمر.
ونُشر آلاف الجنود الإضافيين لدعم قوات حفظ الأمن في أسام وفي ولاية تريبورا الصغيرة.
ويندد المدافعون عن حقوق الإنسان بمشروع تعديل قانون الجنسية، معتبرين أنه يتّسم بالتمييز بناء على معايير دينية ويندرج في إطار ميل القوميين الهندوس الذين يؤيدون رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى تهميش الأقلية المسلمة في الهند.

إقرأ أيضاً ...