انتخابات بريطانيا... حملات رقمية عنيفة و«سقطات» فكاهية

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ
لندن: نجلاء حبريري

بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية المبكرة والتي ستحدد علاقة لندن بجوارها الأوروبي، ظهرت العديد من المشاهد التي تستدعي التوقف عندها، خلال الانتخابات  التي انتهت بفوز حزب المحافظين بالأغلبية المطلقة.
ووصفت هذه الانتخابات المبكّرة بأنها «الأهم في جيل»، لما تحمله من تداعيات مصيرية على اقتصاد البلاد في المدى القصير والمتوسط، ووحدة المملكة المتحدة ومكانتها في العالم. وعكست الفترة الانتخابية التي استمرت 6 أسابيع حدة الاستقطاب المهيمن على الساحة السياسية، الذي تُرجم عبر حملات عنيفة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وركّزت الأحزاب المتنافسة مواردها على الحملات الرقمية بشكل غير مسبوق، واستثمرت بشدة في استراتيجيات انتخابية موجّهة حصرياً إلى منصات التواصل الاجتماعي، وفي مقدّمتها «فيسبوك» و«تويتر»، تستهدف بالدرجة الأولى الناخبين الشباب الذين لا يتجاوبون مع الحملات التقليدية.
وركّز هذا النشاط الرقمي على الإبداع في نقل الرسائل السياسية ومهاجمة الخصوم. إلا أن المقاطع التي سجّلت ملايين المشاهدات هي «الفضائح الإعلامية» غير المقصودة، التي رافقت في أحيان كثيرة سيناريوهات انتخابية مدروسة.

بائع حليب أم سائق جرافة!

اختار حزب المحافظين تركيز حملته الرقمية على شخصية بوريس جونسون، وأنتج عشرات المقاطع المصورة، يتحدّث في بعضها عن خططه لـ«بريكست» وهو يحتسي الشاي، ويدمّر في بعضها الآخر جدران «الجمود السياسي» وهو يقود جرافة زرقاء.

وقبل ساعات قليلة من دخول البلاد فترة الصمت الانتخابي، نشرت حملة المحافظين على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً لجونسون وهو يوزّع قنينات حليب على سكان حي في مدينة ليدز. وبدا جونسون وهو يطرق باب أسرة بريطانية قبل شروق الشمس، ويُناول الأم مستلزمات إفطار، وهو يحدّثها عن ضرورة التصويت لصالح «إنجاز بريكست».

وفيما روّج المحافظون لهذا المقطع على نطاق واسع، حظي آخر حصل «عن طريق الخطأ» على أكبر قدر من الاهتمام، فقد بدا جونسون وهو «يهرب» من أسئلة صحافيين، لينتهي به المطاف في «الثلاجة». وانتشر الحادث تحت وسم «فضيحة الثلاجة» (#FridgeGate).
وفي واقعة مشابهة، أخذ جونسون هاتف مراسل تلفزيوني ووضعه في جيبه، ليُعيده إليه مرفوقاً باعتذار. وكان الصحافي يحاول انتزاع تعليق من رئيس الوزراء على صورة طفل مريض مُلقى على أرضية أحد المستشفيات التي تعاني من نقص في الأسرة والمستلزمات الطبية. وفي النهاية رضخ جونسون، وألقى نظرة على الصورة «الفظيعة»، ثم قدّم اعتذاره إلى العائلات.

تغريدات «شريرة»

في المقابل، اعتمد حزب العمال مقاربة مختلفة، وفضّل التركيز في مقاطعه الانتخابية على شباب وأطفال يناقشون قضايا الصحة والتعليم والمناخ، أو الترويج لفعاليات انتخابية أحياها كوربن. وفي أحد هذه المقاطع، اختار كوربن قراءة عدد من التغريدات «الشريرة» الموجّهة إليه، وردّ عليها بحس فكاهي.

حوار مع «مجسم ثلجي»

استبدلت القناة الرابعة رئيس الوزراء البريطاني وزعيم حزب «بريكست» نايجل فاراج بمجسمات زجاجية ترمز إلى ذوبان الجليد، بعدما رفضا الانضمام إلى قادة الأحزاب المتنافسة في مناظرة تلفزيونية. وعرض حزب المحافظين بقيادة جونسون إرسال الوزير مايكل غوف ليحل محله، إلا أن العرض قوبل بالرفض من قبل القناة الرابعة التي فضلت رفع الوعي بمخاطر التغير المناخي باستبدال الغائبين بمجسمات «ثلجية». ورفض المحافظون هذا التصرف، وقدّموا شكوى إلى هيئة البث البريطاني، واتهموا القناة بعدم «الحيادية».

إقرأ أيضاً ...