غريفيث يتحدث عن «زخم يبنى» للسلام الشامل في اليمن

أشاد بجهود القيادة السعودية ولاحظ انخفاض الهجمات الجوية 80 في المائة
السبت - 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 23 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14970]
نيويورك: علي بردى

رأى المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أن «زخماً يبنى» للتوصل إلى سلام شامل في اليمن، ملاحظاً تراجع حدة القتال في البلاد بنسبة كبيرة خلال الأسبوعين الماضيين، بما في ذلك انخفاض الضربات الجوية بنسبة 80 في المائة، وانخفاض معدلات العنف في الحديدة، عازياً الفضل في ذلك إلى الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية، وأبرزها أخيراً اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي.
وكان غريفيث قدم إحاطة إلى أعضاء مجلس الأمن، فذكّر الأعضاء الـ15 بأنه بعد الأحداث التي وقعت في الجنوب في أغسطس (آب) الماضي، دعا إلى «اتخاذ إجراءات حاسمة لاغتنام الفرص المتاحة للسلام» في اليمن، عادّاً أنه مذاك «يجري بناء زخم للوصول إلى تسوية سياسية شاملة» في اليمن، مشيراً إلى أن الأطراف تعمل معاً بدعم من المملكة العربية السعودية والقوى الإقليمية والمجتمع الدولي والأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية على مجموعة من القضايا، بما فيها الوضع في المحافظات الجنوبية، وخفض العمليات القتالية والتحديات الاقتصادية. وأضاف أن «هذه ليست قضايا صغيرة» لأن «الوصول إلى تسويات ليس إنجازاً صغيراً». وقال: «بدأنا الآن نرى الحاجة إلى نوع القيادة التي تحقق السلام»، عادّاً أن «القائد في السلام هو الذي يمارس فن التنازل». ولفت إلى أن اتفاق الرياض الذي وقع في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي هو المثال الأول، عادّاً أن «أحداث أغسطس (آب) أوجدت (...) تهديداً وجودياً» لليمن، إذ صار «احتمال تفكك الدولة حقيقياً ومرعباً بصراحة». وكشف أنه «خلال المحادثات التي أدت إلى اتفاق الرياض، جرى التفاوض لأكثر من 86 يوماً، جلس خلالها قادة من أحزاب المعارضة معاً واتفقوا على العمل من أجل قضية أكبر».
وشكر المبعوث الدولي للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وللمجلس الانتقالي الجنوبي وكذلك للقيادة السعودية «هذا المثال لكيفية الحصول على أفضل ما لدى الأطراف»، مؤكداً أن ذلك «يجب أن يكون بمثابة حافز لتحرك اليمن بسرعة نحو تسوية هذا النزاع من خلال الوسائل السياسية». وأضاف أن «إنجاز المملكة العربية السعودية يظهر الدور الإيجابي الذي يمكن أن يلعبه الدعم الإقليمي في جهودنا للوصول إلى السلام»، مشيراً إلى اجتماعه «الإيجابي للغاية» منذ أسبوعين مع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء؛ الأمير محمد بن سلمان آل سعود، الذي «كان واضحاً في أن المملكة العربية السعودية ستدعم الجهود المبذولة لتحقيق ذلك». ولفت أيضاً إلى أن «هذا ما أكده الأربعاء الملك سلمان بن عبد العزيز في مجلس الشورى، حيث أمل في أن يفتح الاتفاق الموقع في الرياض الباب أمام محادثات سلام أوسع». وعبر عن امتنانه لقيادة الملك وقيادة ولي العهد وعبارات الدعم منهما. وأوضح أن وتيرة الحرب تراجعت في اليمن خلال الأسبوعين الماضيين، ملاحظاً «تراجع عدد الغارات في اليمن بنسبة 80 في المائة خلال الأسبوعين الأخيرين ما يدل على تراجع إيقاع الحرب ووجود مؤشرات إيجابية بشأن السلام». وفي المقابل، عبر عن قلقه من تقييد الحوثي لحرية الفريق الأممي في المدينة»، ولكنه أشار إلى أن «الوضع شهد بوادر إيجابية لتنفيذ اتفاق الحديدة كما أن الحوادث الأمنية انخفضت بواقع 40 في مدينة الحديدة». ورأى أن «الوضع في الحديدة يقدم دليلاً على أهمية التنازلات من أجل التوصل إلى تهدئة، وعلى أطراف الصراع في اليمن التوصل إلى ترتيبات لإنهاء القتال والوضع تغير طيلة السنوات الماضية». وختم: «سنرى عودة اليمن إلى وضعه الطبيعي قريباً جداً».
وقالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية نائبة منسق العمليات الطارئة أورسولا مولر إنه رغم بعض الحوادث، «هناك بعض علامات التقدم»، مضيفة أنه «في أكتوبر (تشرين الأول)، كان عدد الضحايا المدنيين أقل من أي شهر آخر من هذا العام، في حين كان سبتمبر (أيلول) أكثر الأشهر دموية بالنسبة إلى المدنيين». ودعت الأطراف إلى «الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي». وقالت أيضاً إن «وصول المساعدات الإنسانية لا يزال يشكل تحدياً هائلاً في اليمن، خصوصاً في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون». وكشفت أنه «على رغم التأكيدات، تواصل سلطات الحوثي فرض عدد متزايد من اللوائح التقييدية على العمل الإنساني»، مؤكدة أن «هذه القيود تعيق بانتظام تقديم المساعدة لملايين الناس». وأشارت إلى أنه «رغم أن الشركاء لا يزالون قادرين على تقديم المساعدات، فإن القيام بذلك يتطلب مشاركة مستمرة على كل المستويات، ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تأخير غير مقبول للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة».

إقرأ أيضاً ...