بريطانيا: اتهامات أخلاقية تلاحق بوريس جونسون والأمير أندرو

الأحد - 20 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 17 نوفمبر 2019 مـ
لندن: نجلاء حبريري

انتظر ملايين البريطانيين انطلاق بث الجزء الثالث من مسلسل «العرش» (The Crown)، الذي تُذيعه خدمة «نتفليكس» اليوم حول تفاصيل خاصة، تشكك مصادر ملكية في جديتها، عن حياة الملكة إليزابيث الثانية وعائلتها. ومع اتساع الجدل في الأسابيع الماضية حول دقة الرواية التي يقدمها المسلسل عن الحياة في قصر باكنغهام، والمبالغات الكثيرة التي وردت في مشاهده، اقتنع المتابعون بأن العمل درامي أكثر منه توثيقي.
لكن ما لم يكن يتوقعه البريطانيون، عشية عرض هذا العمل الدرامي، هو مقابلة حقيقية لأمير بريطاني حقيقي، يرد فيها على اتهامات بتجاوزات أخلاقية يقول إنها غير حقيقية.
فقد فاجأ الأمير أندرو (59 عاماً)، الابن الثاني للملكة إليزابيث، البريطانيين بمقابلة نادرة لـ«هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) مساء أمس. وخُصصت المقابلة كاملة للاتهامات التي تلاحق الأمير أندرو منذ أشهر، والتي تزعم أنه أقام علاقة جنسية مع شابة أميركية في الـ17 قبل سنوات.
وتصدرت هذه الاتهامات الصفحات الأولى للجرائد العالمية، لاتصالها مباشرة بقضية الملياردير الأميركي جيفري إبستين الذي أُدين وسُجن في السابق لإقامة علاقات جنسية مع قاصرات مقابل المال. وأعيد توجيه اتهامات لإبستين هذا العام بالاتجار بقاصرات لأغراض الاستغلال الجنسي والتآمر، وعُثر عليه منتحراً في سجنه بنيويورك في أغسطس (آب) الماضي.
ونفى الأمير أندرو كل الاتهامات التي وجهتها له الأميركية فيرجينيا روبرتس (تحمل الآن اسم فيرجينيا جيفري)، التي قالت إن إبستين أجبرها على ممارسة الجنس مع الأمير في لندن ونيويورك، وفي جزيرة خاصة في الكاريبي، بين عامي 1999 و2002. وتعليقاً على صورة قديمة جمعته بفرجينيا في عام 2001، ونشرتها الصحف أخيراً، لمّح الأمير أندرو في مقابلته مع «بي بي سي» إلى أن الصورة قد تكون مزيفة، دون أن يؤكد ذلك. وأضاف: «لا أتذكر أنني التقيت مع هذه السيدة على الإطلاق، لا (أتذكر) شيئاً من هذا القبيل على الإطلاق».
وبينما لا يزال البريطانيون يناقشون تفاصيل هذه المقابلة التي أثارت جدلاً واسعاً، ويقرأون تحليلات الصحف حول تداعياتها المحتملة على صورة العائلة المالكة، فوجئوا صباح اليوم بمقابلة أخرى تحمل اتهامات من نوع آخر لأبرز سياسي بريطاني اليوم: بوريس جونسون.
ونشرت قناة «آي تي في»، قبل ساعات، مقتطفات من مقابلة أجرتها مع جنيفر أركوري، سيدة الأعمال الأميركية، التي كانت مقربة من رئيس الوزراء البريطاني خلال شغله منصب عمدة لندن، قالت فيها إنها شعرت بـ«خيبة أمل» عقب انتهاء صداقتها مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي أبعدها عن حياته «كأنها شبح».
وذكرت شبكة «آي تي في» أن جونسون وأركوري «كانا على علاقة لأكثر من 4 أعوام»، لافتة إلى أن الأخيرة رفضت تأكيد ما إذا كان هذا الوصف دقيقاً. وخاطبت أكوري جونسون مباشرة عبر المقابلة، وقالت: «لا أفهم لماذا حظرتني وتجاهلتني كما لو كنت شخصاً (...) عابراً (...) لأنني لم أكن كذلك، وأنت تعلم ذلك».

إقرأ أيضاً ...