مروان خوري: أعشق الأغنية الشعبية لقربها من قلوب المستمعين

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه سيتعاون مع إليسا وكارول سماحة قريباً
الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14962]
القاهرة: محمود الرفاعي

شارك الفنان اللبناني مروان خوري أخيراً في مهرجان الموسيقى العربية في دورته الثامنة والعشرين بحفلين غنائيين بمدينتي القاهرة والإسكندرية، وهي المرة الأولى التي يحيي فيها حفلين بالمهرجان. مروان خوري، الذي يلقبه الجمهور بـ«الفنان الشامل»، قال في حواره مع «الشرق الأوسط» إن قلبه مع المتظاهرين اللبنانيين، الذين يفترشون الشارع بمختلف المدن اللبنانية ضد السلطة. وأوضح أن دوره هو الغناء فقط لإعلاء شأن بلده فنياً، وكشف عن تجهيزه حالياً لعدد من الأغنيات الجديدة، واستعداده للتعاون مع الفنانتين إليسا وكارول سماحة. وأكد خوري أنه يحب الأغنية الشعبية لأنها سهلة وقريبة من قلوب المستمعين... وإلى نص الحوار:
> كيف تقيّم مشاركتك الأخيرة في مهرجان الموسيقى العربية بمصر؟
- كانت رائعة للغاية، فقد قدمت حفلين غنائيين لأول مرة بالمهرجان؛ الأولى كانت في محافظة الإسكندرية على «مسرح أوبرا سيد درويش»، والحفل الثاني كان على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، ورفع الحفلان شعار «كامل العدد»، وهو أمر يحفزني على المشاركة في المهرجان كل عام، ربما العام الماضي لم أستطع الحضور بسبب تعاقدي على برنامج المواهب الغنائية «الزمن الجميل» الذي قدمته مع الفنانة المصرية أنغام، ولكن هذا العام حرصت على المشاركة ووافقت على الغناء في الإسكندرية. أنا أصبحت منسجماً مع الجمهور المصري الذي بات يألف أغنياتي والموسيقى التي أقدمها.
> ولماذا حرصت على تقديم عدد كبير من الأغنيات التراثية في حفلك؟
- هي ليست أغنيات تراثية بقدر ما هي أغنيات عربية أصيلة تربينا عليها، فأنا مثلاً عاشق لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، ولا أستطيع إحياء حفل من دون غناء بعض أعماله، ولذلك فضلت اختيار إحدى أغنياته القديمة، وتقديمها بطابع جديد وموسيقى جديدة بالاتفاق مع المايسترو مصطفى حلمي، كما أنني مثل المصريين كافة من محبي بليغ حمدي، فكان لا بد من أن أهديهم أغنيتين من أعماله، وقدمت في باقي الحفل أغنياتي الشهيرة في مصر، مثل: «بنلف في دواير» و«كل القصايد» و«خدني معك».
> هذا جيد... لكن البعض يستغرب غناء مروان خوري الأغنية الشعبية؟
- أنا أحب الأغنيات الشعبية، لأنه لا يوجد مطرب يحب الفن والغناء لا يحب هذا اللون الغنائي، لأن الأحاسيس والتقارب من الجمهور لا يظهر إلا في الأغنية الشعبية، لأنها أغنية سهلة وبسيطة، ودوماً تكون كلماتها قريبة من قلب المستمع، ولو نظرت إلى برنامجي الذي قدمته منذ أشهر عدة بعنوان: «طرب مع مروان خوري» لوجدت أنه كانت أفضل حلقاته هي حلقة الفنان أحمد عدوية، لأنها كانت مليئة بالأغنيات الشعبية، المشكلة هي أن الناس أصبحت تربط الإسفاف والكلمات البذيئة بالأغنية الشعبية، رغم أن الأغنية الشعبية بريئة من جميع تلك الاتهامات.
> لماذا ابتعدت خلال السنوات الماضية عن طرح ألبومات غنائية؟
- أعتقد أن فكرة طرح ألبوم غنائي كامل، حالياً لم تعد قوية في الوطن العربي، ولم يعد هناك مطرب قادر على تنفيذ ذلك بالشكل الصحيح في الوقت الراهن، بسبب ما نواجهه من مشكلات القرصنة والتحميل المجاني، كما أن معطيات السوق الغنائية في الوطن العربي والعالم الخارجي أصبحت متجهة وبشكل كبير إلى الأغنيات الـ«سينجل»، وأنا حالياً أحضّر لأكثر من أغنية جديدة، وتحمل كل واحدة منها فكرة ونمطاً غنائياً جديداً ومختلفاً، ولكنها تحمل في طياتها روح مروان خوري الموسيقية.
> ومتى ستتعاون غنائياً مع الفنانتين إليسا وكارول سماحة؟
- سيجمعني أنا والفنانة إليسا عمل غنائي، ربما يكون خلال الفترة القريبة المقبلة، ولكن مثلما وعدت جمهوري وجمهور الفنانة إليسا، سأفي بوعدي ونقدم شيئاً جيداً مثلما قدمنا معاً من قبل. كما أن كارول سماحة فنانة لبنانية كبيرة ولها شعبية جارفة بأرجاء الوطن العربي كافة، وأحب دائما أفكارها وجرأتها في أغنياتها، وأفضل ما يميزنا هو تفاهمنا الكبير، وإن شاء الله ستجمعنا أعمال مستقبلية.
> تلقب بـ«الفنان الشامل»... لماذا لم تشارك في فيلم غنائي عربي حتى الآن؟
- وأين الفيلم الغنائي العربي من الأصل، فلم تعد هناك أية مشاريع لعمل أفلام غنائية، فالمنتجون لم يعد لهم أي اهتمامات بتقديم الفيلم الغنائي، كما أن المطربين أنفسهم لم تعد لديهم أفكار أو لديهم رؤية لتقديم تلك النوعيات من الأفلام، حتى لا أظلم المنتجين والفنانين العرب... لو نظرنا إلى العالم الغربي فسنجد محاولات قليلة كل عام أيضاً، فأتمنى أن تعود أفلام عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وصباح من جديد، ولا بد من أن نشكر من حاول أن يقدم تلك النوعية من الأفلام مثل تامر حسني.
> لماذا وافقت على المشاركة في برنامج المواهب الغنائية «الزمن الجميل»؟
- أحببت فكرة البرنامج، خصوصاً أنها مختلفة تماماً عن جميع برامج المواهب الغنائية التي كانت منتشرة في السنوات الماضية، وأفضل ما كان يميزه فكرته وتركيبته القائمة فقط على أغنيات وطرب الزمن الجميل، فجميع المواهب المشاركة في البرنامج كانت قائمة على المطربين الشعبيين وأصحاب الأصوات القوية، ويكفي أن البرنامج جمعني باثنتين من أفضل مطربات الوطن العربي مثل المصرية أنغام والمغربية أسماء لمنور.
> وكيف تقيّم الأوضاع السياسية في لبنان حالياً؟
- ما يحدث في الشارع اللبناني نتيجة طبيعية للتغيرات التي حدثت في المجتمع اللبناني خلال السنوات الأخيرة، وكان من الطبيعي أن ينتفض الشعب بسبب الحالة الاقتصادية والسياسية. أنا لست سياسياً محنكاً لكي أحلل ما يحدث. كل ما أستطيع قوله في هذا الأمر، هو الدعاء لبلادي بأن يحميها الله، وأن يحصل الشعب اللبناني على حقوقه كاملة، لا سيما أن حالة المواطن اللبناني أصبحت صعبة للغاية.
> وهل شاركت في المظاهرات؟
- دوري بصفتي مروان خوري ليس في الساحات، لكن دوري هو تقديم فن راقٍ ومحترم يعبّر عن بلدي لبنان، وأحب أن أقول إنه ليس من السهل على الفنان المحب لبلده الخروج منه في هذه الظروف لكي يقيم حفلات خارجية، لكن خروجي كان من أجل التعبير عن فن بلدي وإعلاء شأنه في جميع المحافل العربية والدولية.

إقرأ أيضاً ...