عنف ووعود عشية «مليونية بغداد»

قتلى في العاصمة العراقية وإضراب في النجف... وإجراءات قضائية في ملفات الفساد
الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14962]
بغداد: حمزة مصطفى

استبَقَت قوات الأمن العراقية «المسيرة المليونية» التي دعا المحتجون لتنظيمها في العاصمة بغداد، اليوم، بمحاولة التصدي للمظاهرات في العاصمة، إذ قتلت 4 محتجين على الأقل.
جاء هذا تزامناً مع إضراب عام شهدته مدينة النجف، عشية «جمعة الصمود».
وقالت مصادر أمنية وطبية، إن أربعة قتلى و52 جريحاً سقطوا خلال محاولة قوات الأمن دفع المحتجين للرجوع إلى مخيمهم الرئيسي في وسط بغداد. وأوضحت أن ثلاثة من المحتجين قُتِلوا بعدما أصابتهم عبوات غاز مسيل للدموع بشكل مباشر في الرأس، بينما توفي الرابع في المستشفى متأثراً بجراح من قنبلة صوت أطلقتها قوات الأمن.
ولا تزال الحلول التي تقدمها القوى السياسية «عرجاء»، من وجهة نظر المحتجين الذين يكادون يكملون شهرهم الثاني في الشارع. ولم تفلح حزم الإصلاحات الحكومية الموعودة في ثني المتظاهرين عن رفع سقف المطالب الذي بلغ حد إسقاط النظام السياسي الحالي، باعتباره «وصل إلى طريق مسدود».
وطرحت الأمم المتحدة، عبر رئيسة بعثتها في العراق، جينين هينيس – بلاسخارت، خريطة طريق حظيت بموافقة المرجع الشيعي الأعلى في البلاد، علي السيستاني، مقسّمة على مراحل، تدعو إلى وضع حد فوري للعنف، والقيام بإصلاح انتخابي، واتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد في غضون أسبوعين، تتبعها تعديلات دستورية وتشريعات بنيوية في غضون ثلاثة أشهر.
وناقشت بلاسخارت الخطة مع زعماء الكتل النيابية على هامش جلسة برلمانية، أول من أمس، ودعتهم إلى «تحمّل المسؤولية»، قائلة: «حان الوقت الآن للتحرك، وإلا فإن أي زخم سيضيع في وقت يطالب فيه كثير من العراقيين بنتائج ملموسة».
...المزيد

إقرأ أيضاً ...