الممرات الآمنة تخطف أضواء «اتفاق الحديدة»

الشرعية طالبت بحرية حركة البعثة الأممية وضباط الاتصال
الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14962]
لندن: بدر القحطاني

علمت «الشرق الأوسط» من مصدر يمني مطلع أن الحكومة الشرعية طلبت من الجنرال أبهيجيت غوها رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى الحديدة «فتح ممرات إنسانية في مدينة الحديدة لتنقل المواطنين»، مبرراً ذلك بوجود مناطق تحت سيطرة القوات الحكومية رغم سيطرة الحوثيين على الجزء الأكبر من المدينة. وتنتقل أولوية الاتفاق، إذا جرت الموافقة، إلى تلك الممرات عوضا عن الأولويات السابقة المتمثلة في تثبيت انسحاب الحوثيين وتسليم القوات الأمنية المحلية سلطة الأمن، وهي النقطة المتنازع عليها، بعد أن نفذ الحوثيون انسحاباً أحادياً وصفته الحكومة اليمنية بمسرحية أخرى، وأبدلوا (الحوثيون) بملابسهم أخرى تابعة لقوات خفر السواحل.
وناقش غوها في الرياض أول من أمس مع المسؤولين اليمنيين مسائل متعلقة بالاتفاق. وقال المصدر إن المسؤولين ناقشوا مع الجنرال غوها «حرية ومرونة الحركة للبعثة (الأممية) وضباط الارتباط والمراقبين ورفض قيود الميليشيات، بالإضافة إلى ضرورة نزول المراقبين الأمميين وانضمامهم إلى نقاط المراقبة، وضرورة تسيير دوريات من البعثة الأممية هناك».
إلى ذلك، قالت مصادر أخرى إن الجنرال والبعثة الأممية يعدون «شبه معتقلين تحت سيطرة الميليشيات وغير قادرين على التحرك والتحقق بحرية».
...المزيد

إقرأ أيضاً ...