انطلاق الجلسات العلنية حول «عزل ترمب»

دبلوماسي أميركي تحدّث عن قناتين رسمية وغير رسمية للتعامل مع أوكرانيا
الخميس - 17 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 14 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14961]
واشنطن: «الشرق الأوسط»

اتّهم رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، آدم شيف، مع بدء الجلسات العلنية الرامية للتحقيق في عزل الرئيس دونالد ترمب أمس، البيت الأبيض بعرقلة التحقيق وترهيب الشهود.
وقال شيف في الجلسة الأولى للتحقيق، إن مساعي العرقلة قد تشكّل، بحسب الدستور الأميركي، مادة إضافية للعزل في حال ثبوتها. وتعهد الحفاظ على هوية المُبلغ الذي أخبر أعضاء الكونغرس بتفاصيل ما بات يعرف بفضيحة أوكرانيا، وقال للجمهوريين إنه سيوقف أي محاولات من قبلهم للكشف عن هويته.
من ناحيته، اتّهم كبير الجمهوريين في اللجنة، ديفين نونيز، الديمقراطيين باعتماد سياسة الأرض المحروقة فيما يتعلق بترمب. وقال نونيز خلال الجلسة: «الديمقراطيون، وبالتعاون مع وسائل الإعلام الفاسدة، قالوا إن ترمب عميل روسي، وعندما فشلوا في إثبات هذه الادعاءات من خلال تقرير المحقق الخاص روبرت مولر، انتقلوا إلى أوكرانيا ودرّبوا الشهود في جلساتهم المغلقة لحضور هذه المهزلة».
من جانبهم، يشدد الديمقراطيون على أن ترمب استعمل نفوذه لخدمة مصالحه السياسية، واتهموه بأنه جمّد المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا ليضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لفتح تحقيق مع هانتر بايدن نجل نائب الرئيس الأميركي السابق جون بايدن، المترشح للانتخابات الرئاسية القادمة. ويقول الديمقراطيون، إن هذا الضغط بدا واضحاً في الاتصال الذي جرى بين الرئيسين في الخامس والعشرين من يوليو (تموز) الماضي.
وتحدث ويليام تايلور القائم بأعمال السفارة الأميركية في أوكرانيا خلال جلسة أمس، عن قناة رسمية وأخرى غير رسمية، فتحتا مع أوكرانيا لخدمة مصالح سياسية للرئيس ترمب. وأضاف تايلور، أن المحامي الخاص لترمب، رودي جولياني، كان يدير «قناة دبلوماسية» كانت تعمل بمعزل عن القناة الرسمية.

المزيد....

إقرأ أيضاً ...