طرود كوكايين غامضة على شواطئ فرنسية... والسلطات تحذر المهربين

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

حذرت السلطات المهربين المحتملين من البقاء قبالة الشواطئ في جنوب غربي فرنسا حيث تواصل طرود تحتوي على الكوكايين التدفق على طول ساحل المحيط الأطلسي.
وقال المدعي العام أمس (الثلاثاء) إن أكثر من ألف طن من المادة غير المشروعة عثر عليها بطريقة غامضة في طرود على الشواطئ الفرنسية منذ منتصف أكتوبر (تشرين الأول)، وفقاً لتقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وأوضح فيليب أستروك المدعي العام في مدينة رين: «نخشى أن الناس سيحاولون العثور على هذه المنتجات واستخدامها، وهو أمر خطير بشكل لا يصدق، ونخاف من أن يقول المهربون أو المهربون المحتملون: يمكننا كسب بعض المال هنا».
ويوم الاثنين، تم القبض على شاب يبلغ من العمر 17 عاماً وهو يحمل خمسة كيلوغرامات من الكوكايين في لاكانو، وهو شاطئ مغلق بالقرب من مدينة بوردو الجنوبية الغربية، وقد جاء من تولوز، التي تبعد ثلاث ساعات بالسيارة.
ويتم العثور على الكوكايين الآن بأقصى الشمال، وظهرت طرود تحتوي على خمسة كيلوغرامات من هذه المواد على الطرف الغربي من بريتاني أمس، وقال أستروك: «إنها نفس الشحنة»، مضيفاً: «سنظل نبحث عنها لفترة من الوقت». وتابع: «كل موجة تجلب دفعة واحدة من هذه المواد؛ حيث نعثر على نحو 100 كيلوغرام منها كل يوم على طول الساحل».
وقال المدعي العام إن ضباط الجمارك يعثرون على بعض الطرود في البحر.
وينسق المسؤولون في رين عمليات البحث عن الطرود التي ظهرت على مئات الكيلومترات من الساحل على طول الطريق جنوباً إلى مدينة بياريتز الفاخرة.
ويعمل نحو 100 محقق مع نظرائهم الأوروبيين وكذلك وكالة مكافحة المخدرات الأميركية في محاولة لمعرفة سبب العثور على طرود المخدرات على الشواطئ الفرنسية الشاطئ يومياً تقريباً.
وقال أستروك إن الكوكايين نقي للغاية، عند نحو 83 في المائة، وبالتالي فهو شديد الخطورة، وحث الناس على عدم لمس الطرود وإخطار الشرطة في حال العثور عليها.

إقرأ أيضاً ...