إسبر في زيارة مفاجئة لكابل... وتشديد أوروبي على وقف النار

البحث عن جثث ضحايا تحت أنقاض مسجد ننجرهار
الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ Issue Number [14937]
كابل: «الشرق الأوسط»

وصل وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إلى كابل أمس في زيارة لم تُعلن مسبقا، على ما أفاد مسؤول أفغاني. وتأتي زيارة إسبر، وهي الأولى التي يقوم بها لأفغانستان منذ توليه وزارة الدفاع في يوليو (تموز)، وسط غموض كبير حول مصير المهمة العسكرية الأميركية في أفغانستان بعد انهيار المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، فواز أمان، إنّ إسبر سيلتقي «أبرز القادة الأفغان ويتلقّى عرضا موجزا بخصوص العمليات». وكانت الولايات المتحدة وطالبان على وشك توقيع اتفاق، الشهر الماضي، يتضمن سحب القوات الأميركية من أفغانستان، مقابل ضمانات أمنية متنوعة.
لكن الآمال بتوقيع الاتفاق تبدّدت بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن المحادثات مع «طالبان» باتت بحكم «الميتة»، بعد هجوم للحركة أسفر عن مقتل جندي أميركي. وتحدّث الموفد الأميركي زلماي خليل زاد الذي قاد المفاوضات، بشكل غير رسمي مع مسؤولي طالبان أثناء زيارة لباكستان، ما عزّز إمكان سعي واشنطن لاستئناف المفاوضات.
وأعقب زيارة إسبر تصريحات لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد فيها التزام بلاده بالسلام والاستقرار في أفغانستان وبمكافحة الإرهاب، بينما تواصل الشرطة البحث عن جثث تحت أنقاض مسجد في إقليم ننجرهار في شرق أفغانستان، بعد أن أسفرت تفجيرات وقت صلاة الجمعة عن مقتل 69 شخصاً على الأقل.
وزُرعت المتفجرات داخل المسجد الواقع في منطقة جاودارا، وقدّر مسؤولون محليون أول من أمس عدد القتلى بـ62. وقال بومبيو في بيان: «تظل الولايات المتحدة ملتزمة بالسلام والاستقرار في أفغانستان وستواصل الحرب ضد الإرهاب».
وأضاف «نقف إلى جانب شعب أفغانستان الذي لا يريد سوى السلام ومستقبل خالٍ من أحداث عنف بغيضة كهذه». وقال سهراب قادري عضو المجلس الإقليمي في إقليم ننجرهار إن المسجد الذي يسع أكثر من 150 مصلياً كان ممتلئاً على آخره وقت الانفجارات. وأضاف «تم تسليم جثث 69 شخصاً من بينهم أطفال ومسنون لذويهم»، مشيراً إلى أن مزيداً من الجثث قد يكون تحت الأنقاض.
من جهة أخرى، دعا مسؤولون في الاتحاد الأوروبي أمس إلى وقف لإطلاق النار في أفغانستان، مؤكدين أن انهيار المحادثات بين الولايات المتحدة و«طالبان» يمثل فرصة لإطلاق مسعى جديد للتوصل إلى هدنة. وقال رونالد كوبيا، مبعوث الاتحاد الأوروبي في أفغانستان، إن انهيار المحادثات يوفّر فرصة لإطلاق جهود لوقف إطلاق النار الذي يمكن أن يحدث تغييرا كافيا في أفغانستان يقنع ترمب باستئناف المفاوضات. وأضاف أن «هذه هي اللحظة المناسبة والفرصة المناسبة ربما للذهاب خطوة أخرى تتجاوز خفض العنف، واستكشاف طرق يمكن من خلالها التوصل إلى وقف لإطلاق النار». وتابع أن «الفكرة هي دراسة كيف يمكن أن نحرك فكرة التوصل إلى وقف لإطلاق النار بدلا من تركها إلى مرحلة لاحقة... توجد فرصة هنا اليوم».
وردا على سؤال حول ما إذا كان الاتحاد الأوروبي الذي ليس له سوى وجود محدود في أفغانستان، يمكن أن يطرح وقفا لإطلاق النار، اقترح كوبيا عودة «طالبان» إلى السلطة «بشكل أو بآخر» خلال أشهر. وقال إن «وقفا لإطلاق النار سيكون ضمانة لحسن النوايا واستعدادا جيدا لتطبيع العلاقات» بين «طالبان» والاتحاد الأوروبي.
واستبعدت «طالبان» من جانبها استمرار الوقف الفوري لإطلاق النار، لكنها أعلنت هدنة استمرت ثلاثة أيام العام الماضي.
وتمر أفغانستان حالياً بفترة ترقب غير مستقرة بعد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 28 سبتمبر (أيلول). وكان من المفترض أن يتم الإعلان عن النتائج السبت، ولكن تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى بسبب «مشكلات فنية»، حسبما ذكرت لجنة الانتخابات المستقلة.
وقال بيار ماياودون، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في أفغانستان، إن التأخير لبضعة أيام لوضع اللمسات الأخيرة على النتائج أمر مشروع لضمان عد الأصوات بشكل عادل. وصرح للصحافيين «لكن يجب ألا تتأخر النتائج أياما تتحول إلى أسابيع بشكل يثير الشك بأن شيئا ما يحدث».

إقرأ أيضاً ...