حصيلة قتلى إعصار «هاغيبيس» في اليابان تتجاوز 50 شخصاً

حصيلة قتلى إعصار «هاغيبيس» في اليابان تتجاوز 50 شخصاً

الحكومة أوصت 7 ملايين مواطن بإخلاء بيوتهم
الثلاثاء - 16 صفر 1441 هـ - 15 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14931]
صورة جوية لبيوت غارقة في منطقة ناغانو أمس (أ.ف.ب)
طوكيو: «الشرق الأوسط»
قضى 56 شخصاً على الأقل جراء الإعصار «هاغيبيس»، الذي ضرب اليابان، مساء السبت، وفق هيئة الإذاعة الوطنية «إن إتش كي»، فيما عملت فرق الإغاثة طوال الليل بحثاً عن ناجين من أحد أشدّ الأعاصير التي ضربت اليابان منذ عقود.
وضرب الإعصار «هاغيبيس»، القادم من المحيط الهادي، اليابان، مساء السبت، مع رياح قاربت سرعتها 200 كيلومتر في الساعة، وسبقته أمطار غزيرة طاولت 36 من أصل 47 مقاطعة يابانية؛ خصوصاً في وسط وشرق وشمال شرقي البلاد، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وتسبب الإعصار بانهيارات أرضية وفيضان العديد من المجاري المائية.
ومنذ السبت، تتواصل حصيلة الضحايا بالارتفاع. وقالت هيئة الإذاعة اليابانية، مساء الاثنين، بناءً على أرقام جمعها مراسلوها على الأرض، إن 56 شخصاً لقوا حتفهم، فيما لا يزال 15 آخرون في عداد المفقودين بعد العاصفة المدمرة التي أوقعت أيضاً 204 جرحى، علماً بأن الحصيلة الرسمية المعلنة أدنى من تلك التي أوردتها «إن إتش كي».
وأعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أمس، «حتى الآن ما زال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين»، مضيفاً أن «فرق الإغاثة تفعل ما بوسعها للبحث عنهم وإنقاذهم، من خلال العمل ليلاً نهاراً». وتمّت تعبئة 110 آلاف عنصر إغاثة، و31 ألف عسكري من قوات الدفاع الذاتي اليابانية.
وتوقّع خبراء في الأرصاد الجوية هطول مزيد من الأمطار في وسط اليابان وشرقها، وحذروا من خطر حصول انهيارات أرضية وفيضانات. وأعلن المتحدث باسم الحكومة، يوشيهيدي سوغا، أمس، في مؤتمر صحافي، أنه «من المتوقع هطول أمطار اليوم في المناطق التي ضربتها الكارثة»، داعياً السكان إلى التزام الحذر.
وفي منطقة ناغانو (وسط) التي كانت من أكثر المناطق تضرراً من الإعصار، كانت الأمطار قد بدأت بالهطول، ومن المتوقع أن تشتد لاحقاً. وفاض 176 نهراً، خصوصاً في شمال وشرق اليابان، وفق وسائل إعلام.
وانهار سد في منطقة ناغانو، ما أدّى إلى فيضان نهر شيكوما في منطقة سكنية، ما أغرق المباني حتى الطابق الثاني. ونزح عشرات آلاف الأشخاص جراء الإعصار. وما زال 75900 منزل محرومة من الكهرباء، ونحو 135 ألف منزل من مياه الشرب.
كان «هاغيبيس» ضرب قبيل الساعة السابعة بالتوقيت المحلي، يوم السبت، اليابسة، ووصل إلى العاصمة اليابانية بعد ساعتين، ورافقته هبات رياح بلغت سرعتها في بعض الأحيان مائتي كيلومتر في الساعة. كانت الأحوال الجوية السيئة قد أسفرت عن مصرع شخص، صباح السبت، في منطقة شيبا، الضاحية الشرقية لطوكيو. وقال رجال الإطفاء إنهم عثروا على جثة رجل في شاحنة صغيرة منقلبة. وارتفعت حصيلة الضحايا، مع مرور العاصفة التي تسببت بوفيات في وسط البلاد وشمال شرقها. وقد سقطوا بعدما جرفتهم المياه أو في حوادث انزلاق للتربة.
وغرقت سفينة شحن ترفع العلم البنمي مساء السبت في خليج طوكيو، ما أدّى إلى مصرع أحد أفراد طاقمها. وتم إنقاذ أربعة من أفراد الطاقم، بينما ما زال سبعة آخرون في عداد المفقودين. وأكّد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أن «الحكومة ستفعل ما بوسعها»، مبدياً استعداده لنشر مزيد من القوات.
من جهة أخرى، لا يزال التيار الكهربائي مقطوعاً عن 110 آلاف منزل، وسط انقطاع جزئي لشبكات توزيع المياه. وتلقّى نحو 7. 3 ملايين ياباني توصيات غير ملزمة بإخلاء منازلهم السبت بعد هطول كميات قياسية من الأمطار. ونفّذ عشرات الآلاف منهم هذه التوجيهات، وتم إيواؤهم في مدارس وقاعات وتقديم الغذاء والمياه والأغطية لهم.
ودفعت كثافة الأمطار «غير المسبوقة»، حسب الوكالة اليابانية للأرصاد الجوية، هذه الهيئة، إلى رفع مستوى التحذير الذي أطلقته، إلى الحد الأقصى المخصص لأوضاع كارثية متوقعة. وقال هاجيمي توكودا، الموظف في قطاع المال الذي يعيش في كاواساكي بغرب طوكيو، «في البيت ارتفع مستوى المياه إلى أعلى من رأسي وقلب الأثاث في منزلي، وأصبح أشبه بغسالة الآن». وقد لجأ إلى منزل والديه الذي غمرته المياه أيضاً. وانتهت مغامرته على ظهر مركب لفرق الإنقاذ، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
في هيغاشا ماتسوياما الواقعة بمنطقة سايتاما (شمال غربي طوكيو)، كان مزارعو الأرز والورود يحصون خسائرهم بعدما اجتاحت المياه مستودعات تضم محاصيل جديدة. وقال أحد المزارعين للوكالة الفرنسية: «لا أعرف من أين أبدأ لأنظف هذه الكارثة»، مؤكداً أنه لم يشهد من قبل مثل هذه الفيضانات.
وشلّ الإعصار حركة النقل في منطقة طوكيو الكبرى خلال عطلة نهاية أسبوع طويلة، إذ إن أمس كان يوم عطلة. والأحد، بدأت القطارات تعود للعمل، كما استؤنف العمل في مطاري العاصمة، علماً بأن عدة رحلات قد ألغيت. وأظهرت لقطات من الجو قطارات غمرتها جزئياً مياه الفيضانات في ناغانو.
اليابان اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة