رئيس مجلس «أرامكو»: «قريباً جداً جداً» الطرح العام الأولي للشركة

السعودية ستعاود تصدير 12 مليون برميل يومياً في نوفمبر المقبل
الاثنين - 15 صفر 1441 هـ - 14 أكتوبر 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

جاءت التأكيدات السعودية خلال منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي - الروسي، على تطمينات واستشراف لمستقبل إنتاج النفط، مع تأكيد الرياض على أن اتفاق «أوبك بلس» أسهم في إدارة السوق، تلك التأكيدات حملت نبأ آخر حول الطرح العام الأولي لشركة أرامكو سيكون «قريباً جداً جداً» وفق تصريح رئيس مجلس إدارة الشركة.
وأكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أنه لولا اتفاق «أوبك بلس» لإدارة السوق النفطية، لكان سعر النفط أقل بكثير.
وأضاف الوزير خلال منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي - الروسي بالرياض اليوم (الاثنين)، أن «أوبك بلس» على استعداد لاتخاذ كل الإجراءات لإعادة الاستقرار والتوازن للسوق، معلناً أن بلاده ستعاود تصدير 12 مليون برميل يومياً في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وحول السعر العادل للنفط، قال الوزير: «طوال فترة عملي لم أجد تعريفاً للسعر العادل، فما هو سعر عادل لك قد لا يكون سعراً عادلاً لغيرك»، موضحاً أن السعر المستدام هو الأفضل لأنه يعزز نمو الاقتصاد العالمي وإعداد الموازنات بطريقة أكثر سلاسة ووضوحاً وتمكين الاستثمار في الصناعة.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية ياسر الرميان، إن إعلان أرامكو عن نية الطرح الأولي «قريب جداً جداً»، وأشار الرميان إلى أن العمل جارٍ على تفعيل صندوق مشترك مع روسيا والصين.
وبخصوص الهجمات على «أرامكو»، شدد الرميان على أنه «لولا سرعة استجابتنا بعد الهجمات لقفز النفط إلى 130 دولاراً في شهرين». ولفت إلى أن الهجمات كانت ستوقع العالم في ركود كبير لولا سرعة استجابتنا السريعة.
من جانبه، أعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن صندوق الاستثمارات السعودي استثمر 10 مليارات دولار في روسيا.
وأضاف نوفاك أن بلاده ستعمل على توقيع عدة اتفاقيات خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرياض اليوم.
ويعقد اليوم في الرياض المنتدى الروسي - السعودي لرجال الأعمال، الذي يجمع مديرين من كبريات الشركات في البلدين، على هامش زيارة بوتين للسعودية.
ويضم المنتدى أكثر من 300 مشارك، بينهم مديرو ورؤساء كبريات الشركات من البلدين، ويحضره أكبر وفد من رجال الأعمال الروس، وأكثرهم تمثيلاً في تاريخ العلاقات بين موسكو والرياض.

إقرأ أيضاً ...