قوات النظام السوري تنتشر قرب الحدود التركية

الاثنين - 15 صفر 1441 هـ - 14 أكتوبر 2019 مـ
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

انتشرت قوات النظام السوري، اليوم (الاثنين)،  بالقرب من الحدود التركية، حيث تواصل أنقرة والفصائل السورية الموالية لها هجومها ضد المقاتلين الأكراد.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام انتشرت في بلدة عين عيسى بشمال البلاد على خط المواجهة مع القوات التركية التي بدأت هجوما الأسبوع الماضي.
وعرضت وسائل إعلام تابعة للنظام لقطات تظهر ما قال إنه مدخل عين عيسى حيث شوهد السكان وهم يرحبون بوصول قوات النظام.
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد ذكرت في وقت سابق أن قوات النظام انتشرت على مشارف بلدة تل تمر  الواقعة على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً من مدينة رأس العين الحدودية.
وأشار المرصد إلى أن بعض وحدات قوات النظام اقتربت لنحو ستة كيلومترات من الحدود التركية.
من جهتها، قالت وسائل الإعلام التابعة للنظام أن قوات النظام انتشرت في بلدة الطبقة قرب الرقة، في منطقة يوجد بها سد كبير لتوليد الطاقة الكهرومائية.
وأبرم الأكراد اتفاقاً مع النظام السوري بالأمس، للانتشار على طول الحدود مع تركيا للمساعدة في التصدي لهجوم أنقرة.
وقالت الإدارة الكردية، في بيان، إن ذلك «سيسمح أيضاً بتحرير المدن السورية الأخرى التي احتلها الجيش التركي مثل عفرين. وطرد الجيش التركي وحلفائه من مقاتلي المعارضة السورية، المقاتلين الأكراد من عفرين في 2018.
من جهته، قال مسؤول كردي سوري بارز إن الاتفاق العسكري مع النظام السوري يقتصر على انتشار الجيش على طول الحدود، وإن الجانبين سيبحثان القضايا السياسية في وقت لاحق.
وقال بدران جيا كرد لوكالة «رويترز» للأنباء اليوم، إن الاتفاق يقضي بدخول قوات النظام المناطق الحدودية من بلدة منبج إلى ديريك في شمال شرقي البلاد. وأضاف أن السلطات التي يقودها الأكراد اضطرت للبحث عن سبل لحماية المنطقة "بعد أن منحت الولايات المتحدة الضوء الأخضر لهجوم تركي هناك".
وتهدف تركيا إلى تحييد «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تمثل العنصر الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، والتي كانت حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة في القبض على الآلاف من مقاتلي تنظيم «داعش».
وترى تركيا أن وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية متحالفة مع المتمردين الأكراد في تركيا.

إقرأ أيضاً ...