خان في إيران لدعم مساعي التهدئة وروحاني يشترط عودة أميركا إلى {النووي}

الاثنين - 15 صفر 1441 هـ - 14 أكتوبر 2019 مـ Issue Number [14930]
إسلام آباد: «الشرق الأوسط»

حذّر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أمس، من أن أي نزاع بين إيران والسعودية «سيتسبب بفقر في العالم»، وذلك في زيارة إلى طهران تهدف إلى «تعزيز السلام والأمن في المنطقة»، وفق بيان لمكتبه الإعلامي.
واجتمع خان مع الرئيس حسن روحاني في القصر الرئاسي، قبل أن يلتقيا المرشد الأعلى علي خامنئي، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وصرح خان للصحافيين في مؤتمر صحافي مشترك مع روحاني أن «سبب هذه الزيارة هو أننا لا نرغب في نزاع بين السعودية وإيران». وأضاف: «مهما تطلب الأمر يجب ألا نسمح بحدوث هذا النزاع... لأن هناك جهة ذات مصلحة تريد أن يحدث ذلك». وأشار خان الذي يزور إيران للمرة الثانية هذا العام، إلى أن هذه مسألة «معقدة» يمكن حلها عن طريق المحادثات، محذراً من أن أي نزاع بين إيران والسعودية «سيتسبب بفقر في العالم».
في المقابل، أكد روحاني الموقف الرسمي لبلاده الذي يشترط عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي المبرم في 2015، الذي انسحبت منه واشنطن في مايو (أيار) العام الماضي، وبرفع العقوبات الاقتصادية قبل بدء أي حوار معها. وصرح الرئيس الإيراني أن «أي بادرة حسن نية ستُقابل بمثلها وبكلمات طيبة».
إلى ذلك، قال روحاني إنه عبّر عن قلق إيران بشأن أمن الخليج؛ خصوصاً ما يتعلق بما يقول إنه «هجوم صاروخي» على ناقلة إيرانية في البحر الأحمر الجمعة، مشيراً إلى أنه قدّم لخان «دليلاً» على ما حصل، وإن التحقيقات جارية. وصرح: «إذا اعتقد بلد ما أنه يمكن أن يتسبب بانعدام الأمن في المنطقة، ولا يلقى الرد المناسب، فإنه مخطئ».
وتندرج هذه الحادثة ضمن سلسلة حوادث طويلة في المنطقة، بعد هجمات استهدفت منشأتي نفط سعوديتين وعمليات احتجاز ناقلات نفط في الخليج من طرف إيران، وإسقاط طهران طائرة مسيّرة أميركية. وفي سبتمبر (أيلول)، حمّلت كل من واشنطن ولندن والرياض وباريس وبرلين، طهران مسؤولية الضربات الجوية التي استهدفت منشأتي «أرامكو» في شرق السعودية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط الخام بنسبة 20 في المائة.
بدوره، نقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني عن خامنئي قوله لدى لقائه خان إن بلاده «لم تكن البادئة في أي حرب»، مضيفاً: «بالطبع، إذا بدأ أي شخص الحرب على إيران، فسوف يندم عليها بالتأكيد».
في غضون ذلك، شددت باكستان أول من أمس على أن السعودية لم ترسل أي خطاب أو رسالة لرئيس الوزراء الباكستاني بخصوص الوساطة مع إيران، مؤكدة أن المبادرة باكستانية.
وقالت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان أول من أمس: «هناك تقارير في بعض وسائل الإعلام الأجنبية تقول إن السلطات السعودية أرسلت خطاباً أو رسالة لرئيس الوزراء الباكستاني ليوصلها إلى القيادة الإيرانية من أجل الحوار بين إيران والسعودية، وذكرت بعض التقارير أن ولي العهد هو من أرسل الخطاب أو الرسالة، وليس لهذه التقارير أي أساس من الصحة، لأنه لم يُرسل مثل هذه الرسالة أو الخطاب، ولم تطلب السعودية من باكستان القيام بأي دور وساطة مع إيران».
وأضافت وزارة الخارجية الباكستانية أن المبادرة من أجل إمكانية إجراء حوارٍ بين السعودية وإيران تُعد محاولة من رئيس وزراء باكستان لضمان السلام في المنطقة. وجاء البيان بعد ساعات من تصريحات للمتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، جدد فيها مزاعم إيرانية سابقة حول تلقيها رسالة من السعودية، وذلك بعدما دحض وزير الدولة لشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، صحة ما ورد على لسان كل من المتحدث باسم الخارجية، والمتحدث باسم الحكومة الإيرانية، قبل أسبوعين.
ونقلت وكالة «رويترز» عن وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، قولها قبل زيارة عمران خان لإيران، إن «طهران مستعدة لإجراء محادثات مع السعودية، سواء عبر وسيط أو من دونه». ورداً على سؤال عن تقارير استندت إلى تصريحات المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي بأن خان قد يحاول التوسط بين طهران والسعودية، قال عباس موسوي، المتحدث باسم الخارجية: «لا علم لدي عن أي وساطة».
ونقلت هيئة الإذاعة الإيرانية عن موسوي قوله: «لقد أعلنت إيران أنها مستعدة دائماً، عبر وسيط أو من دونه، لإجراء محادثات مع جيرانها، بما في ذلك السعودية، لإزالة أي سوء فهم».

إقرأ أيضاً ...