اعتقال المسؤول الدعائي لـ«داعش» في إسبانيا

اعتقال المسؤول الدعائي لـ«داعش» في إسبانيا

الشرطة ضبطت قائمة بأسماء أشخاص وأهداف لعمليات إرهابية
الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14923]
مداهمة الشرطة الإسبانية خارج مدريد أدت إلى اعتقال شخصين أول من أمس (إ.ب.أ)
مدريد: شوقي الريّس
أعلنت الشرطة الإسبانية أمس، أنها ألقت القبض على المسؤول الرئيسي في إسبانيا عن شبكة «منتصر ميديا» الدعائية التابعة لتنظيم «داعش»، الذي سبق له أن وجّه تهديداً بالقتل ضد القاضي خوسيه دي لا ماتا، الذي ينظر في قضايا الإرهاب في المحكمة الوطنية الإسبانية.
وقال ناطق بلسان الشرطة، إن الأجهزة الأمنية التي داهمت منزل «الداعشي» في ضاحية «بارلا» شرقي العاصمة مدريد، عثرت على كميات كبيرة من المضبوطات والصواعق التي تستخدم لتحضير المتفجرات، إضافة إلى قائمة بأسماء أشخاص ومواقع حساسة كأهداف لعمليات إرهابية. وأمرت النيابة العامة بإيداعه السجن بعد أن وجّهت إليه تهمة الانتماء إلى تنظيم «داعش» والتهديد بالقتل والتحريض على الإرهاب.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية الإسبانية، إن المعتقل، وهو من أصول مغربية، يحمل الجنسية الإسبانية، ويبلغ من العمر 23 عاماً، هو الذي أعد مجموعة من أشرطة الفيديو التي تتضمّن تهديدات متطرفة باللغة الإسبانية، ومنها شريط بعنوان «ستلقى حتفك بقنبلة لاصقة» موجّه إلى القاضي دي لا ماتا. ومما جاء في الشريط الذي بثّه التنظيم على شبكة التواصل «تليغرام»: «نؤكد عزمنا وتعهدنا القضاء على خوسيه دي لا ماتا».
وأوضح مسؤول في جهاز مكافحة الإرهاب الإسباني، أن «الداعشي» المعتقل كان يدرس العلوم الإلكترونية، وينتمي إلى عائلة مسلمة غير متشددة، وكان يستخدم منزله لإعداد أشرطة فيديو دعائية وتحريضية باللغة الإسبانية، تنفيذاً لتعليمات التنظيم الإرهابي.
وكانت الشرطة الإسبانية قد ألقت القبض خلال عملية المداهمة على شخص آخر أطلق سراحه لاحقاً. وأفادت المصادر الأمنية بأن المعتقل هو المسؤول الوحيد في إسبانيا عن شبكة «منتصر ميديا» التي يستخدمها تنظيم «داعش» لنشر تهديدات ضد بلدان وسياسيين في أوروبا وخارجها.
وفي معلومات الشرطة، أنه إضافة إلى الكميّات الكبيرة من المضبوطات الكيميائية التي عُثر عليها في منزل «الداعشي»، تمّت مصادرة 13 علبة من نيترات الأمونيوم وأكسيد الهيدروجين ومادة «إم إيه كيه»، الأساسية لتصنيع العبوّات الناسفة المعروفة باسم «أم الشيطان» التي يستخدمها تنظيم «داعش» الإرهابي عادة في عملياته، ومنها الاعتداءات التي وقعت في برشلونة وكامبريلس عام 2017، وأودت بحياة 14 شخصاً. كما ضبطت الشرطة أيضاً عدداً كبيراً من الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكيّة والساعات المعدّلة لاستخدامها كأجهزة توقيت، إضافة إلى سترة واقية من الرصاص ومتفجرات مجهّزة بشظايا، إلى جانب رسوم مفصّلة عن مراحل إعداد العبوات المتفجرة، وقائمة بأسماء أشخاص ومبانٍ رسمية كأهداف لعمليات محتملة. وقالت الشرطة إن المعتقل هو الذي قام بتسجيل جميع أشرطة الفيديو التي تتضمّن تهديدات باللغة الإسبانية، وبثّها التنظيم عبر الشبكة منذ مطلع العام الماضي، وأنه يملك خبرة تقنية عالية سمحت له بإخفاء هويته وبصماته الرقمية لفترة طويلة، ما جعل ملاحقته وتحديد موقعه عملية بالغة التعقيد والصعوبة.
اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة