الجبير: سنرد بعد تحديد منطلق الهجمات

قوات دفاعية أميركية وأسلحة إلى الخليج... وطهران تحذر واشنطن من «المغامرات»
الأحد - 23 محرم 1441 هـ - 22 سبتمبر 2019 مـ Issue Number [14908]
الرياض: عبد الهادي حبتور - واشنطن. لندن: «الشرق الأوسط»

شدد عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، أمس، على أن بلاده سترد بشكل مناسب فور انتهاء التحقيقات المتعلقة بالاعتداءات التي تعرضت لها منشآت شركة «أرامكو» ببقيق وخريص السبت الماضي.
وقال الوزير الجبير إن التحقيقات التي تجريها السعودية، بمشاركة الأمم المتحدة ودول أخرى، تعمل حالياً على تحديد النقطة التي انطلقت منها الهجمات، مذكراً بأن الانطلاق لم يأتِ من اليمن، وإنما من شمال البلاد.
وخلال مؤتمر صحافي عقده في الرياض، حمَّل الجبير، إيران، مسؤولية الهجوم، مؤكداً أن الاعتداء لا يستهدف المملكة فقط، بل العالم أجمع، «حيث يؤثر على إمدادات النفط العالمية، ويستهدف أمن الطاقة للعالم». وأضاف: «هذا الهجوم غير مسبوق، وهو هجوم على البشرية، وإرهابي عدواني غير مبرر، لذلك أدانته أكثر من 80 دولة بشدة (...) نقوم بالتحقيقات مع الأمم المتحدة ودول أخرى بهدف تحديد مصدر الإطلاق، نحن متأكدون أن عملية الإطلاق لم تكن من اليمن بل من الشمال».
وفي تعليقه على إعلان الميليشيات الحوثية وقف استهداف السعودية بالصواريخ والطائرات من دون طيار، قال الجبير: «نحن نحكم على الأمور والآخرين بأفعالهم وليس بأقوالهم».
إلى ذلك، حذر قائد «الحرس الثوري» الإيراني، حسين سلامي، مما سماه «مغامرة أميركية»، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سلامي قوله: «من يريد أن تكون أراضيه الساحة الرئيسية للمعركة فنحن مستعدون لها».
وجاء تصريح قائد «الحرس» غداة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إرسال قوات دفاعية وصواريخ إلى الخليج. ولم يحدد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد، عدد القوات التي سيتم إرسالها، لكنه قال إنها ستكون بالمئات، وليس بالآلاف.
...المزيد

إقرأ أيضاً ...