ولي العهد السعودي: الهجوم الذي استهدف أرامكو تصعيد خطير تجاه العالم بأسره

عدّ الاعتداء اختباراً حقيقياً للإرادة الدولية في مواجهة الأعمال التخريبية
الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ
جدة «الشرق الأوسط أونلاين»

تلقى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اليوم، اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.
وعبّر رئيس الوزراء البريطاني خلال الاتصال عن إدانته للهجوم التخريبي الذي استهدف معملين لأرامكو السعودية في بقيق وخريص، وتضامن بريطانيا الكامل مع المملكة، مشيداً بحكمة القيادة السعودية في التعامل مع هذه الاعتداءات ومطالباً بموقف دولي حازم تجاه مثل هذه الأعمال الإجرامية والتي لا يجب أن تمر بلا عقاب.
من جهته، أوضح ولي العهد السعودي، أن الهجوم التخريبي الذي استهدف معملين لأرامكو، يعد تصعيداً خطيرا ليس تجاه المملكة فحسب وإنما العالم بأسره.
كما تلقى ولي العهد السعودي، اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث عبر الرئيس الفرنسي عن شجبه واستنكاره للأعمال العدائية التي استهدفت منشآت حيوية في المملكة، مؤكداً مساندة فرنسا ودعمها لأمن واستقرار المملكة في مواجهة هذه الأعمال التخريبية.
وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة أن لايظهر العالم ضعفاً تجاه هذه الاعتداءات، معبراً عن تقديره لقيادة المملكة على حرصها على استقرار منطقة الشرق الأوسط.
كما أبدى الرئيس الفرنسي استعداد بلاده للمشاركة مع الخبراء الدوليين في التحقيق لمعرفة مصدر تلك الهجمات.
وأكد ولي العهد السعودي للرئيس الفرنسي، أن "هذه الهجمات التخريبية استهدفت زعزعة الأمن في المنطقة بأسرها والإضرار بالاقتصاد العالمي ككل".
وتلقى الأمير محمد بن سلمان اتصالاً هاتفياً اليوم، من الرئيس مون جاي إن رئيس كوريا الجنوبية.
وأدان الرئيس الكوري الاعتداءات على المنشآت الحيوية في المملكة، التي لا تؤثر فقط على المملكة بل على العالم والاقتصاد العالمي وعلى إمدادات الطاقة، داعياً المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات حازمة وموقف صارم تجاه مثل هذه الهجمات التخريبية.
وعدّ ولي العهد السعودي، من جهته، ما حدث اختباراً حقيقياً للإرادة الدولية في مواجهة الأعمال التخريبية المهددة للأمن والاستقرار الدوليين.

إقرأ أيضاً ...