تاريخ جديد للتعامل مع إيران

تاريخ جديد للتعامل مع إيران

الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [14903]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
لا يمكن أبداً التقليل من فداحة وهول الحادث الإرهابي الكبير، الذي أصاب شركة «أرامكو» في بقيق شرق السعودية.
إنها لحظة مروعة، وهي بالنسبة للسعوديين تحول الموضوع المتعلق بالصراع مع إيران إلى موضوع «بقاء»، و«شخصي جداً».
استهداف السعودية في عمقها الاقتصادي وعمقها الاستراتيجي، هو استهداف لقوت السعودي ورزقه ومعيشته. فكل سعودي يدرك جيداً قيمة ومعنى وأهمية شركة «أرامكو» في بلاده.
استهداف «أرامكو» جاء بعد الإعلان عن البدء العملي لبرنامج اكتتاب أسهمها، والسعوديون يعلمون جيداً أهمية هذا الاكتتاب بالنسبة للاقتصاد الوطني، وحجم الآمال المعلقة عليه. استهداف «أرامكو» جاء قبل أيام قليلة جداً من احتفال السعوديين باليوم الوطني، وهي المناسبة الغالية على قلوبهم، والتي لها مكانة أكثر من خاصة. استهداف «أرامكو» بشكل منظم ودقيق، وبنية مبيتة، مخطط له ليكون كل ما سبق ذكره، بلا أدنى شك.
لا شك في أن إيران قامت بهذه الضربة، سواء أكان ذلك بشكل مباشر منها، أو من قبل مرتزقتها، من أشكال «أنصار الله» و«حزب الله» و«الحشد الشعبي»، ونجح النظام الإيراني في أن يرسخ نفسه في ذهنية الشعب السعودي كله، وأعتقد لأجيال قادمة، على أنه العدو الأول له.
ماذا نقول في النظام الإيراني؟ منذ وصوله إلى الحكم، بدأ الخميني في مشروع تصدير ثورته، فلم تسلم أي دولة من دول العالم العربي من أذاه، حتى حجاج بيت الله الحرام نالهم نصيب من شره أكثر من مرة. وتكفيه كلمته حينما علق على قبول اتفاق وقف إطلاق النار مع العراق، وقال: «إنني أوافق على ذلك وكأنني أتجرع كأس السم»، يا لها من نفس شريرة!
إيران لو صدرت حضارتها بدلاً من شرها، لو صدرت ثقافتها بدلاً من ثورتها، لو صدرت فنونها بدلاً من طائفيتها، لكسبت حب العالم العربي كله، ولكنها اختارت طريق الشر، فنالت المرتبة التي تليق بذلك في نفوس العرب.
السعودية مركز ثقل أساسي في العالم العربي. بلد الحرمين الشريفين، وذات الاقتصاد المؤثر. لم يعد مقبولاً من أحد البقاء على الحياد، فالحياد سيفسر بأنه تعاطف مبطن مع إيران أو شماتة فيما حصل، وكلاهما مرفوض.
لم يكن الخميني وخامنئي وقاسم سليماني وحسن نصر الله دعاة سلام في أي يوم، ولذلك ليس بمستغرب ما قاموا به. وفي هذه اللحظة التي سيصنف السعوديون موقف العالم بناء على ردة فعلهم الصادقة على هذه الحادثة، سيكون هناك تاريخ جديد للتعامل مع إيران، وهذا التاريخ عنوانه: إيران عدو.
في كل الأمم والشعوب يكون هناك تاريخ مفصلي سببه حدث استثنائي، وهذا ينطبق على ما حصل في السعودية.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة