خادم الحرمين يستعرض مع الرئيس غني مستجدات الساحة الأفغانية

وفد سعودي تجاري يزور كابل قريباً واحتفاء رسمي بضيف المملكة ومرافقيه
الأحد - 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14880]
جدة: «الشرق الأوسط»

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة أمس، جلسة مباحثات مع الرئيس الأفغاني الدكتور محمد أشرف غني، تم خلالها استعراض العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، وآخر المستجدات في أفغانستان.
وكان الملك سلمان استقبل في وقت سابق أمس الرئيس غني، حيث رحب بضيف بلاده ومرافقيه في المملكة، فيما أبدى الرئيس الأفغاني سعادته بزيارة السعودية ولقائه خادم الحرمين الشريفين، في حين أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء تكريماً للرئيس الأفغاني.
واستقبل الرئيس الأفغاني في مقر إقامته بقصر الضيافة بجدة في وقت لاحق أمس، عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء على هامش زيارته للمملكة، وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، إضافة لبحث المستجدات على الساحة الأفغانية.
كما اجتمع الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني بمقر إقامته بجدة بوزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي الوزير المرافق، الذي أوضح أن الاجتماع تناول بحث أوجه التعاون في مجالي التجارة والاستثمار بما يعزز التبادل التجاري بين البلدين، مشيراً إلى أنه استمع من الرئيس غني إلى شرح حول الإجراءات التي قامت بها الحكومة الأفغانية من تطوير الكثير من الأنظمة التجارية وتوفير الأمن والاستقرار للمشروعات الاستثمارية فيها.
وبيّن الدكتور القصبي أنه حسب التوجيه الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبمتابعة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سيقوم وفد بزيارة لأفغانستان خلال الأسبوعين القادمين يضم عدداً من الجهات الحكومية وممثلين عن مجلس الغرف للتعرف عن قرب على الفرص الاستثمارية، والاطلاع على الإجراءات التي أنجزتها الحكومة الأفغانية في مجالات تسهيل الأعمال، بما يحقق تعزير التبادل التجاري بين البلدين.
من جهة أخرى، أشاد الرئيس الأفغاني الدكتور محمد أشرف غني بدور السعودية «دولة المقر لمنظمة التعاون الإسلامي» وبتوجيه الملك سلمان بن عبد العزيز في استضافتها المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلم والأمن في أفغانستان، الذي عقد في مكة المكرمة 2018م، كما نوه بدعم منظمة التعاون الإسلامي المتواصل لبلاده ودورها الفاعل في تعزيز السلم والأمن، وذلك خلال استقباله في وقت لاحق أمس بمقر إقامته في جدة الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة.
وأكد الرئيس الأفغاني حرص بلاده على تطوير العلاقات مع منظمة التعاون الإسلامي والعمل معها في تنفيذ البرامج والمشاريع كافة، وخاصة البرامج الثقافية والاجتماعية في مكافحة التطرف والغلو والإرهاب.
من جهته، أكد الدكتور العثيمين وقوف المنظمة مع أفغانستان لرفع مختلف التحديات التي تواجهها، وأدان التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة الأفغانية كابل. مشدداً على أن نتائج مؤتمر علماء أفغانستان الذي استضافته المملكة، وبُحثت فيه فرص السلام والاستقرار كانت مرحلة فاصلة في البلاد، مثمناً دور المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في الدعم المتواصل لجمهورية أفغانستان.
وعلى صعيد آخر، وقع رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار، مع وزير مالية أفغانستان محمد قيومي، بحضور الرئيس الأفغاني أشرف غني بجدة أمس، اتفاقية لإنشاء وتجهيز مركز للقلب في مدينة كابل بأفغانستان بسعة مائة سرير لتوفير خدمات صحية عالية الجودة لمرضى القلب في أفغانستان، إضافة إلى إنشاء أربع مراكز صحية ريفية متكاملة لتحسين الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأولية في أربع مقاطعات لأشد سكان أفغانستان احتياجاً وتهميشاً.
وسيغطي المركز الواحد منطقة تجمعات تصل إلى 60 ألف شخص، كما يقدم مجموعة واسعة من الخدمات الصحية، وتصل التكلفة الإجمالية للمشروع لنحو 24.84 مليون دولار أميركي، بناءً على التقديرات الأولية للمشروع مقدمة من برنامج «فاعل خير» للملك عبد الله «رحمه الله» الذي يديره البنك الإسلامي للتنمية.
وبموجب الاتفاقية ستتم إعادة توجيه المبلغ الذي كان مرصوداً لتمويل مشروع العيادات المتنقلة بأفغانستان، المقدم من برنامج «فاعل خير»، لإنشاء مشروع مستشفى القلب والمراكز الصحية الريفية استجابة لطلب حكومة أفغانستان، وذلك اتساقاً مع أولوياتها التنموية ولدعم برامج الصحة التي تحتاج إليها.
وعقب التوقيع اجتمع الرئيس الأفغاني مع رئيس البنك الإسلامي، وجرى مناقشة سبل تطوير العلاقات بين الجانبين، فيما تناول الرئيس الأفغاني مقومات اقتصاد بلاده، الذي يعتمد بشكل أساسي على الزراعة، مشيراً لأهمية دعم البنك لسلاسل القيمة الزراعية بأفغانستان من أجل تطوير الإنتاج الزراعي والانتقال به من مرحلة تصدير الخامات إلى تصدير المنتجات.
وقدم رئيس البنك شرحاً حول جهود البنك للارتقاء بالإنتاج والإنتاجية بدوله الأعضاء، مستعرضاً في هذا الصدد بعض التجارب التي نفذها البنك، التي تسير في اتجاه دعم القطاعات ذات الأولوية في الاقتصاد، والتي تتمتع فيها الدولة المعنية بمزايا نسبية، مشيراً إلى أن البنك سيعزز من شراكته مع جمهورية أفغانستان من أجل المساعدة في تنفيذ خططها وبرامجها للارتقاء بالاقتصاد الوطني، خاصة تنمية وتطوير القطاع الزراعي.
يذكر أن إجمالي الموافقات التراكمية لمجموعة البنك لأفغانستان بلغت 143.1 مليون دولار أميركي، وشملت مجالات التعاون بين الجانبين قطاعات الزراعة والطاقة والنقل والتعدين ومشروع لبناء المساكن بأسعار معقولة، بالإضافة إلى تطوير القطاع الخاص، وهو ما يتناغم تماماً مع حزمة برنامج الاعتماد على الذات الذي تنفذه أفغانستان.
وكان الرئيس الأفغاني وصل إلى جدة أول من أمس في زيارة رسمية للمملكة، وكان في مقدمة مستقبليه بمطار الملك عبد العزيز بجدة الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، فيما توجه الرئيس غني إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة.

إقرأ أيضاً ...