الأمير متعب بن عبد الله: ما تحقق من منجزات للبلاد يتطلب العمل على تعزيز الأمن قولا وعملا

جدد العهد على أداء رسالة الحرس الوطني
الثلاثاء - 29 ذو القعدة 1435 هـ - 23 سبتمبر 2014 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط»

قال الأمير متعب بن عبد الله، وزير الحرس الوطني بالسعودية، بأن العصر الحالي شهد نهضة تنموية وطنية شاملة في البلاد التي قامت على بناء الإنسان في المقام الأول، وشهدت كل هذه التحولات التي تواكبت مع معطيات العصر انطلاقا من حرص القيادة الرشيدة على توفير أسباب وسبل الحياة الكريمة للمواطن في شتى المجالات.
وأوضح خلال تصريح له بمناسبة اليوم الوطني، أن ما تحقق لهذه البلاد المباركة وإنسانها يتطلب منا جميعا العمل على تعزيز أمنها وأمانها قولا وعملا أفرادا ومؤسسات والدفاع عن مقدساتها وصيانة مقدراتها وحماية مكتسباتها، ورفض الانجراف خلف الشعارات الزائفة والتيارات الفكرية الهدامة.
ورفع باسمه ونيابة عن منسوبي وزارة الحرس الوطني من مدنيين وعسكريين، أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الرابع والثمانين للبلاد.
وعبر في تصريح بهذه المناسبة عن مشاعر الفخر والاعتزاز بهذا اليوم الغالي على قلب كل مواطن سعودي، مبينا أن «هذه الذكرى تستدعي شكر الله عز وجل على ما أنعم به على بلادنا من نعم كثيرة وما أفاء به عليها من خيرات وما اختصها به من مكانة رفيعة كونها مهد الرسالات وأرض الحرمين الشريفين، كما هيأ لها الباري جل وعلا من أبنائها قائدا ملهما هو جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود – تغمده الله بواسع رحمته - الذي جمع شتاتها ووحد كلمتها تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، وأقام الله على يديه هذا الكيان الذي يعد نموذجا يحتذى في وحدته وترابطه وتلاحم أبنائه قيادة وشعبا».
ونوّه الأمير متعب بن عبد الله بالنهضة التنموية الوطنية الشاملة التي قامت على بناء الإنسان في المقام الأول لتشهد المملكة كل هذه التحولات التي تواكبت مع معطيات العصر انطلاقا من حرص القيادة الرشيدة على توفير أسباب وسبل الحياة الكريمة للمواطن في شتى المجالات، موضحا أن ما تحقق لهذه البلاد المباركة وإنسانها يتطلب منا جميعا العمل على تعزيز أمنها وأمانها قولا وعملا أفرادا ومؤسسات والدفاع عن مقدساتها وصيانة مقدراتها وحماية مكتسباتها، وعدم الانجراف خلف الشعارات الزائفة والتيارات الفكرية الهدامة.
ومضى قائلا: «إن مسؤولية المواطن تجاه وطنه عظيمة من أجل الحفاظ على أمنه واستقراره والوقوف في وجه كل من يحاول زرع الفتنة أو التأثير على أفكار شبابنا وتوجهاتهم بأي شكل كان، فشبابنا هم عماد الوطن وسواعد بنائه وركائز تنميته، وهم في الأساس نتاج فكر إسلامي معتدل ومجتمع يفتخر بقيمه وأصالته».
وأكد أن وزارة الحرس الوطني إذ تعتز بهذه المناسبة الغالية وتتشرف بالمشاركة في الاحتفاء باليوم الوطني الرابع والثمانين، لتجدد في الوقت نفسه العهد على أداء رسالتها وواجبها في الذود عن حياض الوطن الغالي مع كافة القطاعات العسكرية، مواصلة كذلك دورها في المسيرة التنموية والحضارية خدمة للوطن والمواطن.

إقرأ أيضاً ...