«حوار مواز» في الجزائر لإضعاف «وسطاء السلطة»

الاثنين - 25 ذو الحجة 1440 هـ - 26 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14881]
الجزائر: بوعلام غمراسة

أطلقت أحزاب ونقابات معارضة في الجزائر، عملية «موازية» لجهود «هيئة الوساطة والحوار» المحسوبة على السلطات الانتقالية في البلاد.
وعقد القائمون على «اللقاء التشاوري للمجتمع المدني» أول اجتماع لهم في العاصمة، بمشاركة المعارض الإسلامي عبد الله جاب الله، وجيلالي سفيان وعبد الرزاق مقري، اللذين يقودان حزبين معارضين للنظام، إضافة إلى نقابة الأطباء وتنظيمات أخرى في المجتمع، عرفت بشدة خصومتها للسلطة. وقالت مصادر من المعارضة لـ«الشرق الأوسط»، إن الهدف من الاجتماع محاولة إضعاف مسار «هيئة الحوار والوساطة»، المرفوض من الشارع لأن «أصحابه لا يسعون إلى تحقيق مطالب الحراك، بقدر ما يهمهم إرضاء الحكام الجدد»، في إشارة إلى قيادة المؤسسة العسكرية.
وأمس، عرض رئيس «هيئة الوساطة والحوار» كريم يونس، على رئيس «حركة البناء الوطني» (حزب إسلامي)، عبد القادر بن قرينة، خطة الحوار، خلال لقاء في العاصمة. وتوسع الحديث بينهما إلى مصير الآلاف من العاملين في شركات رجال الأعمال، الذين سجنتهم السلطات الجديدة بتهم فساد.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...