شرطة هونغ كونغ تشهر السلاح بوجه المحتجين

مواجهات بالغاز المسيل للدموع والحجارة والزجاجات الحارقة
الاثنين - 25 ذو الحجة 1440 هـ - 26 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14881]
هونغ كونغ: «الشرق الأوسط»

استخدمت الشرطة في هونغ كونغ أمس للمرة الأولى خراطيم المياه لتفريق المحتجين المطالبين بالديمقراطية، وقد شهدت المواجهات إطلاق شرطي واحد على الأقل النار، وذلك في تصعيد للاحتجاجات التي تهز المدينة منذ نحو ثلاثة أشهر.
وبعد الظهر تخللت المظاهرة في منطقة تسيون وان مواجهات عنيفة بين المحتجين وأفراد الشرطة الذين حاصرهم مراراً شبان ملثّمون يحملون العصي، وقاموا برشقهم بالحجارة. وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، استدعى الأمر في مرحلة معيّنة سحب رجال الشرطة لأسلحتهم. وقال مفوض الشرطة ليونغ كووك وين إنه تبلغ بأن شرطيا أطلق النار، وإنه كان يرتدي زيه الرسمي.
ولم يتّضح هدف الشرطي، لكنّها أول حادثة إطلاق نار منذ بدء الحركة الاحتجاجية قبل ثلاثة أشهر.
وبدأت المظاهرات في هونغ كونغ قبل ثلاثة أشهر باحتجاجات على مشروع قانون يتيح تسليم المطلوبين إلى الصين، لكنها توسعت للمطالبة بحقوق ديمقراطية في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.
ومع بدء آلاف المحتجين الذين تجمعوا في الملعب الرياضي السير تحت الأمطار الغزيرة، أقام متظاهرون متشددون حواجز في الطرق وكسروا حجارة الأرصفة. وبعد إطلاق الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق المحتجين، أحضرت الشرطة عربات خراطيم المياه إلى الشوارع محذّرة إياهم أنها ستستخدمها إذا لم يغادروا. واستخدمت الشرطة لاحقا خراطيم المياه لتفريق المحتجين الذين فرّوا بدورهم من الشوارع تحت وطأة المياه القوية، لكنّ مجموعة صغيرة من المتشددين ألقى أفرادها الحجارة والزجاجات الحارقة في مواجهات عنيفة مع عناصر مكافحة الشغب. ولم ترد تقارير فورية عن سقوط إصابات.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...