ماكرون ينفي وجود «تفويض رسمي» من مجموعة السبع بشأن إيران

الأحد - 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 مـ
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الأحد)، إنه لم يحصل على «تفويض رسمي» من زعماء دول مجموعة السبع لتوجيه رسائل إلى إيران، لكنه سيواصل إجراء محادثات مع طهران على مدى الأسابيع المقبلة لتهدئة التوتر.
وبين ماكرون: «دار بيننا نقاش أمس بشأن إيران وهذا مكّننا من رسم خطين مشتركين: لا توجد دولة عضو في مجموعة السبع ترغب في امتلاك إيران قنبلة نووية، وكل أعضاء مجموعة السبع مهتمون بشدة بالاستقرار والسلام في المنطقة"، مضيفا أنه ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كان لهما مبادرات بخصوص إيران.
وأكد الرئيس الفرنسي قائلا «لكن لم يصدر تفويض رسمي من مجموعة السبع، وبالتالي فهناك مبادرات سيستمر إطلاقها للوصول إلى هذين الهدفين».
وكان مصدر بالرئاسة الفرنسية قد ذكر أن زعماء دول المجموعة اتفقوا على ضرورة أن يجري ماكرون محادثات ويوجه رسائل إلى إيران.
من جانبه، نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم موافقته على رسالة مشتركة من قبل مجموعة السبع إلى إيران حول برنامجها النووي، كما أعلن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق.
وقال ترمب للصحافيين على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا «لا لم أناقش ذلك».  وأضاف «سنقوم بمبادرتنا الخاصة لكن لا يمكن منع الناس من التكلم. إذا أرادوا التكلم، يمكنهم».
وكان مصدر دبلوماسي فرنسي ذكر لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق اليوم، أن قادة مجموعة الدول السبع اتفقوا على «تكليف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون النقاش مع إيران وتوجيه رسالة إليها»، لتجنّب التصعيد في المنطقة.
وتتولى فرنسا القيام بالجهود الأوروبية لمحاولة إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني الذي أُضعف جراء انسحاب الولايات المتحدة منه.
وأشار المصدر إلى أن «قادة مجموعة السبع توافقوا حول نقطتين؛ لا نرغب في حيازة إيران السلاح النووي ولا أحد يرغب في زعزعة استقرار المنطقة أو التصعيد، بهدف تجنّب نزاع عسكري».
وتم التوصل في عام 2015 إلى اتفاق تاريخي بين إيران والقوى الغربية الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني، لكن الاتفاق انهار بعد سحب ترمب للولايات المتحدة منه العام الماضي، وإعادته فرض عقوبات مشددة على إيران أنهكت اقتصادها.
ويقود ماكرون الجهود الأوروبية من أجل تخفيض التوتر في هذه الأزمة عبر البحث عن سبل لاستئناف الحوار. وقد التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمحادثات في باريس الجمعة عشية قمة مجموعة السبع، وأجرى محادثات هاتفية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.
 

إقرأ أيضاً ...