مواجهات ساخنة في {قمة السبع}

الأحد - 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14880]
باريس: ميشال أبو نجم

انطلقت قمة مجموعة السبع، أمس، في منتجع بياريتز على وقع مظاهرات صاخبة منددة بها وبما تمثله من عولمة وسياسات اقتصادية ليبرالية، وعلى خلفية خلافات مستحكمة بين أطرافها بشأن ملفات رئيسية ليس أقلها عودة روسيا إلى المجموعة التي أُخرجت منها عام 2014، أو الملف النووي الإيراني، أو السياسات التجارية بعد أن التهبت حربها مجدداً بين الولايات المتحدة الأميركية والصين.
ودرءاً للتشرذمات الداخلية التي من المنتظر أن تتفجر داخل قاعات الاجتماعات الرئيسية أو في اللقاءات الجانبية، سعى الرئيس إيمانويل ماكرون، بصفته الجهة المضيفة إلى لعب دور «الإطفائي». وتمثل ذلك في ثلاثة أمور: الأول، غداء العمل المطول وغير المجدول سابقاً مع نظيره الأميركي دونالد ترمب. والثاني، الكلمة التي وجهها إلى الفرنسيين (وإلى المجتمعين في بياريتز) ظُهر أمس، ليشرح فيها تحديات القمة وأهميتها في اللحظة التاريخية الراهنة. والثالث، القمة الأوروبية الجانبية بعد ظُهر أمس، التي ضمت، إلى جانبه، رئيسي وزراء بريطانيا وإيطاليا والمستشارة الألمانية، لتناول الملف المتفجر المتمثل في خروج لندن من الاتحاد الأوروبي وعملية ليّ الذراع القائمة بين بوريس جونسون والأوروبيين بشأن «شروط الطلاق»، وتمسكه بتخلي الاتحاد عن شرط المحافظة مستقبلاً على «شبكة الأمان» لتجنب قيام حدود مادية بين جمهورية آيرلندا وآيرلندا الشمالية التي هي جزء من المملكة المتحدة. وكان العشاء الذي جمع قادة السبع، أمس، ورئيس الاتحاد الأوروبي، أول لقاء جماعي غير رسمي، فيما الاجتماعات الرسمية سوف تنطلق صباح اليوم.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...