إسرائيل و«حماس» يتبادلان القصف وإطلاق الصواريخ

الخميس - 21 ذو الحجة 1440 هـ - 22 أغسطس 2019 مـ
غزة: «الشرق الأوسط أونلاين»

قصف الجيش الإسرائيلي مواقع لـ«حركة حماس» في قطاع غزة رداً على إطلاق صاروخين من القطاع، على ما أفاد مسؤولون صباح اليوم (الخميس)، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأطلقت «حماس» خلال الليل صاروخين باتجاه إسرائيل، مما يرفع العدد إلى ستة صواريخ أطلقت من القطاع خلال أقل من أسبوع، بحسب الجيش الإسرائيلي.
ولم يوضح الجيش المكان الذي سقط فيه الصاروخان كما لم يعلن عن إصابات أو أضرار.
ورد الجيش الإسرائيلي معلناً في بيان مقتضب أنه «قصف عدداً من المواقع العسكرية لـ(حركة حماس) في منشآت بحرية بشمال قطاع غزة»، من غير أن يحدد هذه المواقع.
من جهته، قال مصدر أمني فلسطيني إن الجيش الإسرائيلي «ضرب عدة مرات موقعاً بحرياً فلسطينياً غرب مدينة غزة وثلاثة مواقع في وسط قطاع غزة وواحداً في خان يونس (جنوب)».
ولم يذكر المصدر الذي طلب عدم كشف هويته وقوع أي ضحايا.
وكانت هذه خامس وسادس عملية إطلاق صواريخ من غزة خلال ستة أيام.
وليل الجمعة، أطلق صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل، وكان ذلك أول قصف من نوعه منذ 12 يوليو (تموز).
وفي الليلة التالية، أطلقت ثلاثة صواريخ على جنوب إسرائيل، وفقاً للجيش الإسرائيلي.
ووقعت سلسلة حوادث في الأسابيع الأخيرة على طول السياج الحدودي الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة الذي تسيطر عليه «حركة حماس».
وقُتل ثلاثة فلسطينيين الأحد بنيران الجيش الإسرائيلي في شمال القطاع، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.
وقال الجيش الإسرائيلي إنّه أطلق النار من مروحية ودبابة باتجاه «مسلحين» أمام السياج الحدودي.
وقبل ذلك بأسبوع، قتل فلسطيني فتح النار على جنود إسرائيليين عند حدود القطاع، كما قتل أربعة فلسطينيين مسلحين حاولوا التسلل من جنوب قطاع غزة إلى إسرائيل، بحسب معلومات من الجيش الإسرائيلي ومن وزارة الصحة في غزة.
وتأتي هذه التوترات قبيل الانتخابات التشريعية المبكرة المقرّرة في إسرائيل في 17 سبتمبر (أيلول) المقبل.
ويحظى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشعبية قبل الانتخابات لكنّه يواجه أيضاً ضغوطاً سياسية شديدة للردّ بحزم على «الهجمات» الفلسطينية.
وتجري مظاهرات أسبوعية منذ مارس (آذار) 2018 على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عشر سنوات على القطاع وبحقّ العودة للاجئين.
وتتخلّل «مسيرات العودة» مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية قرب السياج الفاصل.
ومنذ بدأت هذه المسيرات، قتل ما لا يقل عن 305 فلسطينيين بنيران إسرائيلية غالبيتهم في صدامات خلال المظاهرات والبقية في ضربات إسرائيلية. وبالمقابل، قتل سبعة إسرائيليين في إطار أعمال العنف هذه.

إقرأ أيضاً ...