«نيجيريا ومصر إيد واحدة»... الوحدة الأفريقية تخطف الأنظار في مونديال اليد

الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ
القاهرة: إبراهيم محمود

في لقطة تُظهر المعنى الحقيقي للروح الرياضية، ضرب المنتخب النيجيري لكرة اليد للناشئين أروع مثال لدعم ومؤازرة أبناء القارة الواحدة، وذلك بتشجيعه المنتخب المصري بحفاوة خلال نهائيات كأس العالم للناشئين الذي أقيم خلال الأيام الماضية في مقدونيا، وتوج به الفراعنة الصغار.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تُظهر لاعبي منتخب نيجيريا وهم يشجعون مصر في المدرجات خلال المباراة النهائية أمام ألمانيا، وصور احتفال النيجيريين بتتويج مصر بلقب بطولة كأس العالم للناشئين، وهي الصور التي لاقت استحساناً كبيراً.
وتُوج المنتخب المصري بلقب كأس العالم للناشئين للمرة الأولى في تاريخه، عقب تغلبه على نظيره الألماني بنتيجة (32 - 28)، وظهر اللاعبون النيجيريون في المدرجات وهم يلوحون بالعلم المصري مؤازرة لممثل القارة السمراء في النهائي.
ورغم توديع منتخب نيجيريا للبطولة من الدور الأول، فإنه استمر في دعم منتخب مصر خلال مواجهتي الفراعنة بالدور نصف النهائي (أمام البرتغال)، والنهائي.
وتقديرا للمشاعر الطيبة لبعثة المنتخب النيجيري وجه الاتحاد المصري لكرة اليد أمس (الاثنين)، خطابا إلى نظيره النيجيري، يشكره فيه على مساندة لاعبي وأفراد بعثة النسور الخضراء، لمنتخب الفراعنة خلال مشاركته في بطولة كأس العالم للناشئين بمقدونيا.
وقال رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد المهندس هشام نصر في الخطاب «مع كل الحب والاحترام والتقدير، أود أن أشكركم جزيل الشكر على التشجيع والدعم الذي أظهره منتخبكم للناشئين لكرة اليد لمنتخبنا خلال مبارياته في بطولة كأس العالم لكرة اليد للناشئين 2019 التي حظيت باحترام عميق من الشعب المصري بشكل عام والأسرة المصرية لكرة اليد على وجه الخصوص».
وأضاف: «مما لا شك فيه أن ما تلقيناه من منتخبكم كان مثالاً ممتازاً على كيفية قيام رياضتنا (كرة اليد) بإظهار معنى المنافسة والحب في الوقت نفسه، كما أظهرت للعالم كله روح الأخوة بين دول قارتنا... قارة أفريقيا».
وكان منتخب مصر قد حقق مفاجأة كبيرة ودخل التاريخ بعدما أصبح أول منتخب غير أوروبي يتوج بلقب بطولة كأس العالم للناشئين لكرة اليد.

إقرأ أيضاً ...