اعتقال أكاديمي بريطاني من أصل كردي في طهران

الخميس - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14870]
لندن: «الشرق الأوسط»

اعتقلت السلطات الإيرانية الأكاديمي والباحث الأنثروبولوجي البريطاني من أصل كردي إيراني كميل أحمدي، الأحد الماضي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام بريطانية عن أسرته.
ولم يتضح بعد الجهة المسؤولة عن إلقاء القبض على المواطن البريطاني أو التهم الموجهة إليه، لكن شفق رحماني، زوجة أحمدي قالت للخدمة الفارسية في هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي بي سي)، إن القضاء الإيراني أصدر حكماً باحتجاز أحمدي لمدة شهر.
وأوضحت زوجة الأكاديمي الإيراني، أن أجهزة الأمن داهموا منزله في طهران وصادروا مستندات، بما فيها سجلات الهوية المدنية لأحمدي.
وأجرى أحمدي اتصالاً هاتفياً بمحاميه في اليوم الثالث على اعتقاله من دون أن يشير إلى محل الاحتجاز، بحسب ما نقلت شبكة «كردستان لحقوق الإنسان» عن زوجته.
ويقيم أحمدي منذ سنوات في إيران ويجري أبحاثاً حول زواج القاصرات، وعمالة الأطفال والختان، وأوضاع القوميات في إيران.
وأفادت شبكة حقوق الإنسان، بأن أجهزة الأمن قامت بتفتيش منزله وسيارته الخاصة على ثلاث مراحل.
وتعتقل إيران المواطنة البريطانية من أصل إيراني نازنين زاغري راتكليف منذ أكثر من ثلاث سنوات بتهمة التجسس.
وتشهد العلاقات الإيرانية - البريطانية توتراً على خلفية اعتقال زاغري راتكليف التي ترفض التهم الموجهة إليها، وأضربت مرات عدة عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالها في سجن أفين.
ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة، وتعتقل حالياً عدداً من المواطنين الأميركيين من أصل إيراني ومواطنين من فرنسا وبريطانيا.
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اقترح في زيارته الأخيرة إلى نيويورك القيام بصفقة تبادل للسجناء، وأشار إلى زاغري راتكليف، لكن الإشارة قوبلت بانتقادات لاذعة من وزير الخارجية البريطاني السابق جيربمي هانت قبل أن تنفي إيران أن تكون زاغري راتكليف ضمن مبادرة مبادلة السجناء.

إقرأ أيضاً ...