اتهامات لشركتين لبنانيتين بتهريب نفط إيران إلى سوريا

تضارب حول مصير الناقلة المحتجزة في جبل طارق
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14869]
بيروت: يوسف دياب - لندن: «الشرق الأوسط»

نشر موقع التتبع الدولي لناقلات النفط تقريراً جاء فيه أن «السجلات التجارية اللبنانية وبيانات التتبع للسفن، أظهرت أن شركتين تعملان بالخفاء، تملكان وتديران ناقلات نفط تنقل النفط الخام الإيراني سراً في البحر الأبيض المتوسط إلى سوريا».
وزعم التقرير أن «الناقلتين (ساندرو) و(ياسمين) تقومان بـ(نقل النفط الإيراني من أو إلى سفن أخرى قبالة الساحل السوري)، وهو الأسلوب الذي تستخدمه إيران للتهرب من العقوبات الأميركية». ولم يتسن لـ«الشرق الأوسط» الحصول على تعليق من الشركتين لتأكيد أو نفي ما ورد في التقرير.
على صعيد آخر ذي صلة، نأت بريطانيا بنفسها عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة وسط تضارب المواقف بين إيران التي توقعت إطلاقها أمس وحكومة جبل طارق التي تحتجزها، وأكدت أن القضاء سيبت في مصيرها غداً. وفيما قال مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران جليل إسلامي أمس، إن «بريطانيا أبدت اهتماماً» بحل مشكلة الناقلة «غريس1»، فإن متحدثاً باسم وزارة الخارجية البريطانية أعلن أن التحقيقات الجارية بشأن الناقلة «تخص حكومة جبل طارق».
...المزيد

إقرأ أيضاً ...