ظريف: إيران «لا تريد المواجهة» مع بريطانيا في قضية الناقلة

الثلاثاء - 20 ذو القعدة 1440 هـ - 23 يوليو 2019 مـ
ماناغوا: «الشرق الأوسط أونلاين»

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن «إيران لا تريد المواجهة» مع بريطانيا في قضية الناقلتين النفطيتين، وذلك في تصريح توجّه فيه إلى بوريس جونسون الأوفر حظا لتولي رئاسة الحكومة البريطانية.
وقال ظريف للصحافيين في ماناغوا عاصمة نيكاراغوا حيث يجري زيارة رسمية «من الأهمية بمكان أن يدرك بوريس جونسون لدى دخوله 10 داونينغ ستريت (مقر رئاسة الحكومة البريطانية) أن إيران لا تسعى للمواجهة، وأنها تريد إقامة علاقات طبيعية مبنية على الاحترام المتبادل».
وكانت بريطانيا طالبت إيران بأن تطلق سراح ناقلة نفط بريطانية احتجزتها في الخليج يوم الجمعة الماضي، بعد أسبوعين من احتجاز السلطات البريطانية لناقلة إيرانية قبالة جبل طارق.
وادعى ظريف أن الخطوة التي أقدمت عليها بريطانيا من تدبير الولايات المتحدة، وأوضح قائلا «كان واضحا من البداية أن المملكة المتحدة تعطي التعليمات لصالح إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب». وأضاف «ما قام به البريطانيون وسلطات جبل طارق في مضيق جبل طارق كان انتهاكا للقانون الدولي وقرصنة».
وفي نهاية الأسبوع الماضي قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، الذي ينافس جونسون على منصب رئيس وزراء بريطانيا، إن لندن تريد «خفض تصعيد» التوتر مع إيران، لكنه أصر على أن الناقلة الإيرانية «غريس 1» التي احتجزتها بلاده كانت تنقل نفطا إلى سوريا في خرق لعقوبات الاتحاد الأوروبي.
لكن ظريف اعتبر أن هذه المزاعم «لا أساس لها».
وتابع وزير الخارجية الإيراني «الكل يدرك أن بدء نزاع قد يكون سهلا، لكن إنهاءه سيكون مستحيلا».
من جهته، قال قائد البحرية الإيرانية الأميرال حسين خانزادي اليوم إن بلاده تراقب كل السفن الأميركية في منطقة الخليج ولديها أرشيف صور لتحركاتها اليومية.
ونقلت وكالة «نادي المراسلين الشباب» للأنباء عن خانزادي قوله «نراقب كل سفن العدو خاصة أميركا، نقطة بنقطة من مصدرها حتى لحظة دخولها المنطقة». وأضاف «لدينا صور كاملة وأرشيف كبير لحركة قوات التحالف وأميركا يوما بيوم ولحظة بلحظة».
وهذه الصور تم التقاطها بواسطة طائرات إيرانية مسيرة. 
إلى ذلك،  قال إسحق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني إن تشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة في الخليج سيزعزع الأمن، وذلك بعد دعوة بريطانيا أمس (الاثنين) إلى مهمة بحرية بقيادة أوروبية لتأمين الملاحة في مضيق هرمز بعد أيام من احتجاز إيران ناقلة النفط.
ونقلت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية عن جهانغيري قوله «لا حاجة لتشكيل تحالف لأن مثل هذه التحالفات بل ووجود أجانب في المنطقة في حد ذاته يتسبب في انعدام الأمن... وبعيدا عن مسألة انعدام الأمن فإنه لن يحقق شيئا».

إقرأ أيضاً ...