الموت يغيّب الإعلامية البحرينية صابرين بورشيد

بعد صراع مع مرض السرطان
الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»

غيّب الموت، اليوم (الاثنين)، الإعلامية والفنانة البحرينية صابرين بورشيد عن عمر يناهز (34 عاماً) بعد صراع مع المرض.
ونشر والدها خبر الوفاة عبر حسابه الشخصي على موقع «إنستغرام» قائلاً: «لله ما أعطى، ولله ما أخذ. ماتت صابرين... عظّم الله أجركم».
وكانت صابرين قد أعلنت منذ أبريل (نيسان) الماضي إصابتها بثلاثة أورام ليمفاوية في الرأس من جهة اليسار، وحاجتها للسفر إلى الخارج للعلاج، وتوجهت للعلاج على نفقة المملكة في ألمانيا، إلى أن وافتها المنية هناك صباح اليوم وسط صدمة ومفاجأة للوسط الفني ومتابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي.
ونشر معجبون ببورشيد صوراً لها، معبرين عن صدمتهم بعد رحيلها المفاجئ. وكان آخر ظهور لبورشيد عبر حساب «سنابشات» في أبريل الماضي قبل سفرها للعلاج، لتطمئن أصدقاءها والوسط الإعلامي على صحتها.
وكان والدها قد نشر منذ شهر صوراً لها من داخل المستشفى وهي على فراش المرض في حالة متأخرة، طالباً من متابعيها الدعاء لها بالشفاء.
من جانبها؛ نعت وزارة شؤون الإعلام البحرينية الفقيدةَ، مؤكدة أنها إحدى المواهب الشابة، وأنها صاحبة رحلة حافلة بالعطاء والإبداع الفني والإعلامي.
وقالت الوزارة في بيان نشرته «وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا)» إن بورشيد «كانت لها بصماتها المميزة في إذاعة وتلفزيون البحرين، والكثير من البرامج والأعمال الدرامية والفنية الخليجية».
بدأت بورشيد مشوارها الفني في «تلفزيون البحرين» بتقديم برنامج «صيف البحرين» عام 2009، ثم اتجهت إلى الإذاعة عبر «القناة الشبابية» وكانت من أبرز المذيعين فيها.
وفي رمضان 2010 قامت بتقديم برنامج مسابقات خاص بها، وحقق البرنامج متابعة كبيرة بين المشاهدين في البحرين والخليج، وحصدت لقب أجمل مذيعات العرب.
وشاركت في تقديم البرنامج الكويتي «ع السيف»، ودخلت مجال التمثيل في عام 2012 من خلال مسرحية «مصباح زين»، كما شاركت في كثير من المسلسلات المحلية.

إقرأ أيضاً ...