تدريب «مصري أميركي إماراتي» لدعم جهود الأمن البحري في المنطقة

السعودية تشارك بصفة مراقب
الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

انطلقت اليوم (الاثنين) فعاليات التدريب المشترك «تحية النسر - استجابة النسر 2019» بمشاركة عناصر من القوات البحرية والجوية لكل من مصر، والولايات المتحدة الأميركية، والإمارات العربية المتحدة، كما تشارك المملكة العربية السعودية بصفة مراقب، حسبما ذكر المتحدث العسكري المصري عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك».
ووفقاً للمتحدث العسكري، يستمر التدريب عدة أيام في نطاق المياه الإقليمية في البحر الأحمر، ويأتي استكمالاً لخطط التدريبات المشتركة التي تنفّذها القوات المسلحة المصرية مع الدول الصديقة والشقيقة.
وأضاف المتحدث العسكري المصري: «تشارك في التدريب وحدات متنوعة من البحرية المصرية والأميركية والإماراتية من الفرقاطات ولنشات الصواريخ وصائدات الألغام، إضافةً إلى القوات الخاصة البحرية من مصر والولايات المتحدة، والتي تشمل الفرق المتخصصة في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء، وتخطيط وإدارة عمليات مكافحة الألغام، وعدد من عناصر قوات خفر السواحل»، كما يشارك في التدريب عدد من الطائرات المقاتلة من طراز «إف 16».
وقد بدأت المرحلة الأولى للتدريب بعقد مؤتمر افتتاحي للتعارف بين القوات المشاركة في التدريب، ومناقشة البرامج التدريبية المخططة مسبقاً، كما تم عقد عديد من المحاضرات النظرية لتحقيق التجانس بين القوات وتوحيد المفاهيم العملياتية، قبل بدء التدريب العملي في البحر.
وأوضح المتحدث العسكري المصري أن عناصر من القوات الخاصة البحرية لكل من مصر والولايات المتحدة الأميركية بدأت الاستعداد لتنفيذ التدريب المشترك «استجابة النسر» وذلك بإجراء بيان عملي لاقتحام سفينة مشتبه بها.
تأتي تلك التدريبات في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية وجيوش الدول الشقيقة والصديقة بما يسهم في صقل المهارات وتبادل الخبرات والتعرف على أحدث النظم وأساليب القتال ودعم جهود الأمن والاستقرار البحري في المنطقة، وسط تصاعد التوترات التي تشهدها، وآخرها احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز. وهددت طهران مراراً بتعطيل الملاحة في المضيق على خلفية العقوبات التي فرضتها واشنطن على قطاع النفط في أعقاب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي.
وتعرضت ناقلات نفط في خليج عمان لهجمات الشهر الماضي، واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراءها.

إقرأ أيضاً ...