الإمارات والصين توقعان اتفاقيات تعاون عسكرية واقتصادية وتعليمية

الاثنين - 20 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

وقعت الإمارات والصين، اليوم (الاثنين)، عددا من الاتفاقيات في مجالات الاقتصاد والطاقة والتعليم والذكاء الصناعي والمجال العسكري.
وشهد توقيع الاتفاقيات في قصر الشعب في العاصمة الصينية بكين، الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية والرئيس الصيني شي جين بينغ.
ووقعت الدولتان اتفاقية تعاون في المجال العسكري، بهدف تطوير التعاون ووضع إطار العلاقات بين الطرفين في المجال العسكري.
كما تم توقيع اتفاقيات أخرى في مجالات المؤسسات التعليمية والتحاور الاستراتيجي والتدريب وتبادل الخبرات.
وجاء توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم خلال زيارة دولة بدأها الشيخ محمد بن زايد إلى الصين يوم الأحد بهدف تعزيز التعاون الاستراتيجي بين الدولتين.
وكان الشيخ محمد بن زايد عقد مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم، جلسة مباحثات رسمية تناولت تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين وعددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ورحب الرئيس الصيني في بداية جلسة المباحثات - التي عقدت في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة بكين - بزيارة الشيخ محمد بن زايد، مؤكدا أن زيارته تعطي دفعا قويا للعلاقات الثنائية بما يلبي تطلعات البلدين وشعبيهما إلى فتح آفاق أوسع للتعاون في مختلف المجالات.
واستعرض الجانبان خلال اللقاء علاقات الصداقة ومسارات التعاون الاستراتيجي الشامل بين دولة الإمارات وجمهورية الصين وأهم المقومات والفرص الواعدة لتطويره، خاصة في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والعلمية والثقافية والطاقة المتجددة بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين، إضافة إلى الكثير من القضايا والمستجدات التي تشهدها المنطقة وتبادلا وجهات النظر بشأنها.
من جهة أخرى، شهد المنتدى الاقتصادي الإماراتي الصيني - الذي انطلقت فعالياته اليوم في العاصمة بكين بمشاركة أكثر من خمسمائة شخصية من قيادات القطاعين العام والخاص في البلدين - التوقيع على 16 مذكرة واتفاقية تفاهم بين مؤسسات إماراتية وصينية في الكثير من المجالات.
ويشكل المنتدى - الذي تنظمه وزارة الاقتصاد الإماراتية بالتعاون مع ديوان شؤون الرئاسة والدوائر الاقتصادية واتحاد الغرف - جزءا رئيسيا من برنامج زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى الصين.
وتظهر تفاصيل برنامج زيارة الشيخ محمد بن زايد، إلى الصين، بين 21 و23 من الشهر الحالي، حجم الأهمية التي يوليها البلدان لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية بينهما؛ حيث يتضمن برنامج الزيارة الرابعة لولي عهد أبوظبي إلى بكين، لقاءات مع القيادات الصينية، يتوزع على مساحة واسعة من الاهتمامات المشتركة، التي جرى تقنينها في اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بأكثر من 13 محوراً، تبدأ من الاستثمار والطاقة والصناعة والبنية الأساسية والتصنيع الابتكاري، ولا تنتهي بالسياحة والتعليم والفضاء وتبادل تعزيز إكسبو بكين وإكسبو دبي.
كما تكتسب الزيارة أهمية في ظل الظروف الإقليمية والدولية الانتقالية التي تتزامن معها واللقاءات القيادية؛ حيث وضعت هذه المناسبة في عين المناخات الدولية، التي تقدر تماماً توزين الشراكة الاستراتيجية بين الصين والإمارات وقدرتهما في الحفاظ على الاستقرار ومواجهة الإرهاب بمختلف أشكاله.
ويحضر المنتدى الاقتصادي الاستثماري والتجاري، الذي تنظمه الإمارات في بكين، اليوم (الاثنين)، حشد ضخم من المشاركين متنوعي الاختصاصات؛ وهو يأتي متزامناً مع مرور 35 سنة من العلاقات الوثيقة، ويؤسس لعقود مقبلة من التعاون المستلهِم مقتضيات الشراكة الاستراتيجية.
وتعتبر الصين ثاني أكبر شريك تجاري للإمارات، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2017 نحو 60 مليار دولار، ومن المتوقع أن يصل المبلغ إلى 70 مليار دولار بحلول 2020.
ويعيش في الإمارات نحو 200 ألف مواطن صيني، وهو أكبر عدد للجالية الصينية في الشرق الأوسط.

إقرأ أيضاً ...